سرطان الثدي – أنواعه وأعراضه ووسائل علاجه المختلفة

16 أغسطس، 2020
سرطان الثدي أحد أنواع السرطان الأكثر شيوعًا بين النساء. كما أنه قد يصيب في الواقع الرجال أيضًا. اكتشفوا المزيد عن المرض، أعراضه وعلاجه في المقالة!

سرطان الثدي هو مرض مزمن يظهر عندما تبدأ أنسجة الخلايا الثديية في التغير والنمو بشكل خارج السيطرة.

تستمر هذه الخلايا في النمو حتى تكوّن ورمًا، والذي يمكن أن يكون حميدًا أو خبيثًا تبعًا للطريقة الذي يتطور به.

إذا استمرت الخلايا في النمو وتمكنت من الانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم، فهي ورم خبيث.

أنواع سرطان الثدي

يمكن أن يتطور سرطان الثدي وينتشر ليغزو مناطق أخرى أو لا ينتشر.

إذا كان السرطان من النوع الغازي، فإنه ينتشر إلى الأنسجة المجاورة، في حين أن النوع غير الغازي من السرطان  يتطور في قنوات الحليب والغدد فقط.

ومع العلم أن منطقة الثدي هي مكان تشكُّل الأورام، يمكننا التمييز بين الأنواع التالية من سرطان الثدي:

سرطان الأقنية (في قناة الحليب)

قنوات الحليب

سرطان قنوات الحليب هو النوع الأكثر شيوعًا من سرطان الثدي.

وهو يبدأ في الخلايا التي تغطي السطح الداخلي من قنوات الحليب. إذا تطور فقط في القناة، فإنه يُعرف باسم السرطان القنوي اللابد الموضعي (DCIS).

على الجانب الآخر، إذا كان السرطان ينتشر خارج القناة، فإنه يسمى بسرطان القنوات الغازية.

ننصحك بقراءة:

آلام الثديين – 7 أسباب محتملة قد تفسر معاناتك من هذه الآلام المزعجة

سرطان غدد الحليب

سرطان غدد الحليب هو نوع السرطان الذي يتطور في الفصوص أو الغدد الثديية.

أنواع أخرى

في بعض الحالات، على الرغم من أن ذلك غير شائع بالمقارنة بسرطان القنوات والغدد، يمكن لسرطان الثدي أن يكون نخاعيًا، ميوسينيًا، أنبوبيًا، حؤوليًا أو حليميًا.

أسباب الإصابة بسرطان الثدي

سرطان الثدي

يظهر عدد كبير من حالات سرطان الثدي نتيجة لطفرات جينية تحدث بعد الولادة.

إن العوامل الوراثية من الأسباب الأقل شيوعًا، ولكنها تصبح عاملًا مساهمًا عندما تنتقل التغيرات الجينية من جيل إلى جيل.

بصرف النظر عن تاريخ العائلة، من المهم إبراز أن خطر الإصابة بسرطان الثدي يزداد بعد بلوغ سن الخمسين.

ويزيد الخطر بشكل خاص إذا كان هناك تاريخ عائلي مع الإصابة بسرطان المبيض أو انقطاع الطمث المتأخر.

عوامل الخطر الأخرى هي:

اقرئي أيضًا:

ترهل الثديين – 7 عادات سيئة عليكِ تجنبها إذا كنتِ لا تريدين ثديين مترهلين

أعراض سرطان الثدي

في معظم الحالات، لا يظهر سرطان الثدي أعراضًا واضحة في مراحله الأولى.

في ضوء ذلك، من الضروري أن تفحصي ثدييك بانتظام في المنزل (الفحص الذاتي وذلك إلى جانب استشارة طبيب متخصص.

مع تطور السرطان، يمكن أن تشمل الأعراض ما يلي:

  • كتلة صلبة غير مؤلمة ذات حدود مسننة في منطقة الإبط.
  • التغييرات في شكل أو نسيج الثدي أو الحلمة.
  • تشكل كتلة أو عقدة ملموسة، تكون غير مؤلمة عادة.
  • سائل كريه الرائحة ينبعث من الحلمة. يمكن أن يكون دمويًا أو أصفر أو أخضر اللون.

في حالات سرطان الثدي الذكري، يمكن للسرطان أن يسبب الألم والحساسية في المنطقة.

تشمل أعراض السرطان المتقدم ما يلي:

تشخيص الإصابة

السرطان

تشخيص سرطان الثدي يبدأ بفحص جسدي شامل. ثم يتم فحص كل من الثديين، منطقة الإبط، الرقبة والصدر.

يجب على كل امرأة إجراء فحص الثدي في المنزل كل شهر من أجل الكشف عن أي شذوذ محتمل.

إذا كانت هناك أي أسباب للاشتباه في المرض أو إذا أظهرت المريضة عوامل خطر، يمكن أن يقوم طبيب متخصص بإجراء سلسلة من الاختبارات التي تساعد على تأكيد الإصابة.

من بين هذه الاختبارات ما يلي:

  • تصوير الثدي الشعاعي: للكشف عن المناطق المشبوهة في الثدي باستخدام الأشعة السينية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI): يستخدم المجال الكهرومغناطيسي من أجل الحصول على الصور التي تهدف إلى تحديد الأورام بدقة أو دراسة التغيرات غير الطبيعية في تصوير الثدي.
  • تصوير الثدي بالموجات فوق الصوتية: ينفذ مع تصوير الثدي بالأشعة ويساعد في تحديد ما إذا كانت الأورام سائلة أم صلبة.
  • خزعة الثدي: باستخدام وسائل مثل الإبرة، الخزعة الموجهة بالصور، التصوير المجسم أو المفتوح.
  • التصوير المقطعي المحوسب: يحدد ما إذا كان السرطان قد انتشر خارج نسيج الثدي.
  • خزعة من العقدة اللمفاوية الخافرة: تهدف إلى تحديد ما إذا كانت الخلايا السرطانية قد انتشرت إلى الغدد اللمفاوية.

اكتشف:

سرطان عنق الرحم – اكتشفي 6 أعراض لا يجب تجاهلها أبدًا

علاج سرطان الثدي

يتم أخذ عدة عوامل في الاعتبار عند علاج سرطان مثل نوعه ومرحلة المرض، والحساسية لهرمونات معينة، وإذا كان السرطان ينتج فائضًا من بروتين يسمى HER2 / neu.

العلاجات الأكثر شيوعًا هي كالتالي:

  • العلاج الكيميائي: طريقة تستخدم الدواء لتدمير الخلايا السرطانية.
  • العلاج الإشعاعي: يهدف إلى تدمير الأنسجة السرطانية.
  • عملية جراحية لإزالة الأنسجة السرطانية: إذا تمت إزالة ورم الثدي خلالها، فإنها تُعرف باسم استئصال الورم. أما استئصال الثدي، فيشمل إزالة الثدي بالكامل، وربما المناطق المجاورة كذلك.
  • العلاج الموجه: العلاج الهرموني هو مثال على ذلك. يستخدم لإعاقة بعض الهرمونات التي تحفز نمو الخلايا الخبيثة. ويستخدم الدواء للهجوم على التغيرات الجينية للخلايا السرطانية.

بعد تلقي العلاج الأنسب للحالة، تستمر بعض النساء في تناول الأدوية لبعض الوقت. في جميع الأحوال، يجب على جميع المريضات اتباع المبادئ التوجيهية الطبية الضرورية والخضوع للفحوصات المنتظمة لرصد انتكاس السرطان أو نمو نوع مختلف منه.