خصائص البثور التناسلية وأسبابها

البثور التناسلية هي آفات جلدية تحدث عادة بسبب إزالة الشعر في منطقة الأعضاء التناسلية. ومع ذلك، هناك أسباب أخرى أكثر تعقيدًا. ستخبرك مقالة اليوم المزيد عنها.
خصائص البثور التناسلية وأسبابها

آخر تحديث: 10 ديسمبر, 2020

منطقة الأعضاء التناسلية هي جزء حساس من جسم الإنسان، وهذا هو سبب وجود شعر العانة فيها. أي أنه ميزة نمتلكها للحفاظ على درجة الحرارة والرطوبة المثلى لهذه المنطقة. علاوة على ذلك، فإنه يمنع أيضًا وصول مسببات الأمراض لهذه المنطقة. تخبر صناعات منتجات العناية الشخصية والتجميلية النساء باستمرار أنه يتعين عليهن إزالة شعر العانة لأسباب جمالية وتقدم جميع أنواع الطرق للقيام بذلك، مثل إزالة الشعر بالشمع. وغالبًا ما يتسبب هذا الإجراء وغيره في ظهور البثور التناسلية.

سواء كان ذلك باستخدام شفرة الحلاقة، الشمع، أو الليزر، فإن إزالة شعر منطقة الفرج يسبب تهيجًا ويؤثر على بصيلات الشعر. وهناك دائمًا خطر الإصابة بعدوى والتهاب، حتى عند القيام بذلك بشكل صحيح.

خصائص بصيلة الشعر

إزالة شعر الجسم

إن بصيلة الشعر هي ملحق بالجلد حيث تنبت عبر قناة وتخرج من الأدمة. تصل إلى سطح الجسم عند نقطة معينة وتنبثق.

قبل خروج الشعر مباشرة، تصبح هذه القناة أضيق. وهناك العديد من الغدد في المنطقة، والتي تفرز السوائل. على سبيل المثال، هناك غدة دهنية موجودة دائمًا على طول بصيلات الشعر؛ لها إفراز دهني يستجيب للهرمونات إلى حد كبير.

وبالمثل، فإن بعض الغدد تقتصر على بعض المناطق التشريحية مثل المغبن، الإبط، الطية تحت الثدي، والطية بين الأليتين. ونشير إليها على أنها مُفترزة ولديها إفرازات سميكة ذات رائحة.

ما هي البثور التناسلية؟

البثور التناسلية

تظهر كتل صغيرة مع وجود الشعر محاصرًا بالداخل عندما يكون هناك انسداد في قمع بصيلة الشعرة. يحدث هذا إما لأنه ضيق للغاية أو لأن هناك الكثير من الإفرازات الدهنية. وقد يحدث أيضًا إذا كان هناك التهاب. ستعرف بشكل واضح أنها بثور تناسلية إذا كانت في منطقة الأعضاء التناسلية.

تُعرف هذه الحالة أيضًا باسم البثور المهبلية، لكن هذا الاسم ليس صحيحًا تمامًا. يشير الكثير منا إلى منطقة الأعضاء التناسلية الأنثوية بأكملها بالمهبل؛ ومع ذلك، فإن هذه الكلمة تصف فقط المساحة الافتراضية القابلة للتوسع والتي تبدأ عند مدخل المهبل وتنتهي عند عنق الرحم.

هذه المساحة مبطنة بالغشاء المخاطي الذي لا يحتوي على بصيلات الشعر. لذلك، لا يمكن أن تتكون البثور هناك. من ناحية أخرى، تعتبر الآفات داخل المهبل مدعاة للقلق ويجب استشارة الطبيب على الفور عند ظهورها.

هناك سلسلة من الطيات التي تبطن المدخل إلى المهبل (الشفران الكبيران والصغيران)، والتي تشكل الفرج. تتشكل البثور التناسلية بسبب تغير في شعر العانة بين الشفرين الكبيرين وحتى منطقة جبل العانة والمغبن – الحدود العليا للمنطقة.

أسباب ظهور البثور التناسلية

يوجد أسباب متعددة لتكون هذه البثور مثل الرطوبة، الحرارة، الهرمونات، وحتى الإجهاد. ومع ذلك، هناك سبب واحد يبرز قبل هذه الأسباب: إزالة الشعر.

إزالة الشعر بالشمع من منطقة الفرج يغير النمو الصحي لشعر العانة. ثم يلتهب قمع بصيلات الشعر، مما يؤدي إلى انسداد مخرج الشعر. كما أن إزالة الشعر تسبب جروحًا وإصابات للجلد وتسمح للبكتيريا بالدخول، مما يؤدي إلى المزيد من الالتهابات وفرص الإصابة بالعدوى.

ترتبط هذه الأنواع من البثور أيضًا بالتهاب الجلد التماسي، وهو رد فعل تحسسي مثير للحكة في الجلد. يحدث ذلك عند تعريض الجلد لمهيج سواء كان صابونًا، غسولًا، مزيلًا للعرق، فوطة صحية، سدادة قطنية، دواء، أو حتى نسيج الملابس الداخلية. ويتفاعل كل شخص بشكل مختلف مع هذه الأسباب المحتملة.

المشاكل المصاحبة للبثور التناسلية

البثور التناسلية وإزالة شعر الجسم بالشمع

بشكل عام، البثور غير ضارة. أفضل طريقة لتجنبها هي عدم الحلاقة أو إزالة الشعر بالشمع. بدلًا من ذلك، استشر محترفًا بشأن أفضل الخيارات لإزالة الشعر والعناية بالبشرة في هذه المنطقة الحساسة.

على أي حال، البثور التناسلية مزعجة بالتأكيد، ومحاولة إزالتها كما تفعل مع بثور الوجه تزيد من خطر الالتهاب. بالإضافة إلى ذلك، فإن الضغط عليها أو محاولة فقعها ليست فكرة جيدة، لأن هذه المنطقة حساسة جدًا.

ستستمر البثور التناسلية في الظهور إذا تعاملت معها بشكل غير صحيح. لذلك، من المهم أن تكون قادرًا على تمييزها عن الآفات الجلدية الأخرى التي قد تكون ناجمة عن مشاكل أكثر خطورة، مثل:

  • المليساء المعدية، وهو فيروس ينتقل من إنسان لآخر ويصيب الأطفال الصغار بشكل رئيسي. وعندما يصيب البالغين، فمن المحتمل عادةً أن يكون بسبب عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي. ويظهر في شكل حطاطات صغيرة مع انخفاض مركزي طفيف لا تسبب الحكة، ولكنها معدية بالتأكيد. علاوة على ذلك، فإنها تميل إلى الاختفاء من تلقاء نفسها.
  • فيروس الورم الحليمي البشري، وهو فيروس يولد الثآليل في منطقة الأعضاء التناسلية وهو شديد العدوى. بعض الأنواع خطيرة لأنها يمكن أن تتطور إلى سرطان عنق الرحم.
  • الهربس البسيط، مرض مزعج ومؤلِم نوعًا ما يتكون من مجموعة من الحويصلات في منطقة الأعضاء التناسلية والتي تكون مؤلمة ومسببة للحكة. هذه عدوى مقاومة للعلاج تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي. في الواقع، الفيروس غير قابل للتدمير وسيأتي ويختفي طوال حياة الشخص المصاب بعد النوبة الأولى.

تأكد من أنها بثور تناسلية

هناك أمراض مختلفة، مثل الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي، والتي تظهر أيضًا في شكل البثور. لهذا يجب عليك استشارة الطبيب إذا وجدت ما تعتقد أنه بثرة في منطقة الفرج. افعل ذلك خاصةً إذا كانت تسبب الحكة، مؤلمة، أو كان شكلها غير مستو.

أخيرًا، تذكر أن شعر العانة ليس ضارًا على الإطلاق. على العكس من ذلك، فهو يحمي بشرتنا الحساسة ويعمل كحاجز لتكوين الكائنات الحية الدقيقة التي قد تصبح مسببات للأمراض. لذلك، فكر مليًا قبل الوقوع في الاعتقاد الثقافي الضار القائل بضرورة إزالته. لقد حان الوقت لتغيير فكرتنا حول ماهية الجمال الأنثوي حقًا: جمال طبيعي وصحي.

قد يثير اهتمامك ...

حكة المهبل – أربعة علاجات فعّالة للقضاء على مشكلة الحكة المهبلية
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
حكة المهبل – أربعة علاجات فعّالة للقضاء على مشكلة الحكة المهبلية

هناك عدة أمور ستبقى دومًا مصدرًا للازعاج وعدم الراحة بالنسبة للنساء، ابتداءً من الدورة الشهرية ووصولًا إلى حكة المهبل التي يمكن أن تؤثر سلبًا على صحة المهبل



  • Restrepo R. Anatomía microscópica del folículo piloso. rev. asoc. colomb. dermatol. cir. dematol. [Internet]. 26 de febrero de 2019 [citado 5 de julio de 2020];18(3):123-38. Disponible en: https://revista.asocolderma.org.co/index.php/asocolderma/article/view/324
  • Granados, Pedro Mauricio Moreno. “Histofisiología del folículo piloso y su importancia para la medicina regenerativa.” Morfolia 9.1 (2017).
  • Ferrándiz. Dermatología clínica – 9788491132646 | Elsevier España. (n.d.). Retrieved July 5, 2020, from https://tienda.elsevier.es/ferrandiz-dermatologia-clinica-9788491132646.html
  • Adauy, Arlette, et al. “Quistes vaginales.” Revista chilena de obstetricia y ginecología 71.4 (2006): 252-258.
  • Machet, L., L. Martin, and L. Vaillant. “Infecciones bacterianas cutáneas superficiales foliculares y no foliculares.” EMC-Dermatología 52.4 (2018): 1-9.
  • Velázquez Mendoza, J. Dolores, et al. “Prevalencia de infección del sitio quirúrgico en pacientes con cirugía abdominal.” Cirujano general 33.1 (2011): 32-37.
  • del Tanago, Gómez González, et al. “Infecciones bacterianas de la piel.” Panorama actual del medicamento 41.406 (2017): 723-728.