الدورة الشهرية الطبيعية – ما سبب مروري بدورتين شهريتين في شهر واحد؟

22 سبتمبر، 2018
باستثناء بعض الحالات النادرة للغاية، يمكن للمرور بدورتين شهريتين في نفس الشهر أن يكون علامة تشير إلى حالة طبية خطيرة، وهو ما يعني ضرورة زيارة الطبيب في أسرع وقت ممكن.

يمكن للتغيرات التي تطرأ على الدورة الشهرية الطبيعية أن تكون علامة تشير إلى إصابتك بمشكلة صحية خطيرة.

تدوم الدورة الشهرية الطبيعية الطبيعية من ثلاثة إلى ستة أيام، وتأتي في شكل أشواط تتكرر كل 21 إلى 35 يوم. كل امرأة مختلفة، ويمكن لهذه الأرقام أن تختلف من شهر للآخر بالطبع.

يمكنها أن تظهر قبل أو بعد الدورة الشهرية السابقة. وفي بعض الأحيان، تمر عدد من النساء بدورتين شهريتين في الشهر الواحد.

ومن المهم معرفة الأعراض المحتملة للحالة، وما يجب القيام عليك القيام به لتجنب المخاطر.

ما هي التغيرات التي تطرأ على الدورة الشهرية الطبيعية ؟

قد تلاحظين عدد من التغيرات بالمقارنة مع الدورة الشهرية الطبيعية، بجانب بعض العلامات الخفيفة، والتي قد تشير إلى أنك ستمرين بدورتين شهريتين في شهر واحد.

تحتاجين أولًا التأكد مما إذا كانت دورة شهرية ثانية فعلًا. تحققي من نزيفك باستخدام سدادة قطنية أو فوطة صحية في خلال الساعات القليلة التالية لظهور الأعراض.

سدادات قطنية وفوط صحية

إذا كنت تمرين بدورة شهرية ثانية، ستلاحظين وجود لون أحمر فاتح.

من المهم ملاحظة ذلك، ففي بعض الأحيان، تظهر بعض العلامات أثناء الثلاثة أشهر الأولى من الحمل.

ما الذي قد يؤدي إلى مرورك بدورتين شهريتين؟

من الطبيعي أن تتراوح المدة بين الدورتين الشهريتين الطبيعيتين من 21 إلى 35 يومًا. وخلال فترة المراهقة، من الممكن لهذه المدة أن تتراوح بين 21 و45 يومًا.

من المهم الانتباه لدورتك الطبيعية لمعرفة الفترة الفاصلة الطبيعية بين الدورتين بالنسبة لجسمك.

ذا قصرت هذه المدة الفاصلة فجأة وبدون سبب واضح، من الممكن أن يكون ذلك بسبب إحدى النقاط التالية:

يمكن لبعض هذه الحالات أن تؤدي إلى الارتباك. والنزيف الحاد قد يؤدي أيضًا إلى الإجهاض.

لذلك، إذا كنت تشكين في وجود حمل، ولاحظت نزيف شبيه بنزيف الدورة الشهرية، يجب عليك زيارة الطبيب فورًا.

ما هي عوامل الخطر؟

عوامل الخطر

إذا ظهر في تاريخ عائلتك الطبي بعض الحالات كالأورام الليفية أو انقطاع الطمث المبكر، يعني ذلك أن خطر الإصابة بدورتين شهريتين يزداد.

قومي باستشارة طبيبك في الحالات التالية:

  • شعورك بألم في منطقة الحوض يستمر لأكثر من بضعة أيام.
  • تمرين بدورات شهرية حادة.
  • تلاحظين ظهور بقع في الفترة الفاصلة بين الدورتين، وهو ما قد تعتقدين بأنه يشير إلى بدء دورة شهرية ثانية.
  • التبول بشكل متكرر.
  • تشعرين بالألم خلال العلاقة الحميمة.
  • تمرين بعدد أكبر من تشنجات الحيض.
  • تلاحظين ظهور تخثرات داكنة خلال الدورة الشهرية.

هل من الممكن ظهور مضاعفات؟

إذا كانت دورتك الشهرية طبيعية، يمكن للتغيرات غير المفسرة أو المرور بدورتين شهريتين بشكل مفاجئ أن يشير إلى إصابتك بحالة طبية.

في بعض الحالات، يمكن حتى للمرور بدورتين شهريتين في خلال فترة قصيرة أن يؤدي إلى فقر الدم.

ولذلك قد يحتاج طبيبك إلى فحص مستويات الحديد في دمك، بجانب بعض الفحوصات الأخرى لتحديد سبب النزيف.

يمكن لفقر الدم أن يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض كالإجهاد، حالات الصداع، الوهن، الدوار، وحتى عدم انتظام ضربات القلب.

ما هي العلاجات التي يمكنك الاستعانة بها؟

سيعتمد علاجك على ما يسبب ظهور الدورتين الشهريتين. وهو شيء لا يستطيع أحد غير طبيبك تحديده.

إذا كانت المدة الفاصلة بين الدورتين الشهريتين قصيرة بشكل طبيعي، أو إذا دخلت في مرحلة انقطاع الطمث مؤخرًا، قد لا تحتاجين إلى أي نوع من أنواع العلاج.

وفي حالة فقر الدم، يقوم الطبيب عادةً بوصف مكملات الحديد لتعويض هذا النقص.

إذا تكررت دورتك الشهرية بشكل غير طبيعي، تحدثي مع طبيبك بشأن إمكانية الاستعانة بوسائل منع الحمل.

فذلك قد يساعدك في تنظيم دوراتك الشهرية بشكل أفضل، بجانب علاج فقر الدم الذي يظهر بسبب النزيف الحاد.

ماذا يجب علي أن أقول لطبيبي؟

سيوجه طبيبك على الأرجح بعض الأسئلة حول الأعراض التي تلاحظينها، ولذلك من المهم للغاية أن تكوني مستعدة لجلستك.

زيارة الطبيب

فذلك سيسهل عمل الطبيب لاكتشاف العلاج المناسب في أسرع وقت ممكن. وإليك بعض الاسئلة التي قد يوجهها طبيبك إليك:

  • كم يومًا تدوم الدورة الشهرية الطبيعية عادةً؟
  • متى بدأت في ملاحظة التغيرات التي طرأت على دورتك؟
  • كم يومًا يدوم النزيف؟
  • ما مدى حدة النزيف؟
  • كم من الوقت تحتاجين لتغيير الفوطة الصحية؟
  • هل لاحظت وجود تخثرات؟ إذا كانت الإجابة نعم، ما حجمها؟
  • هل لاحظت ظهور أية أعراض أخرى؟

ابدأي العد من أول يوم تلاحظين فيه النزيف لتحديد مدة دورتك الشهرية. ينتهي الشوط مع بدء النزيف مجددًا الشهر التالي.

هناك العديد من تطبيقات الهواتف الذكية التي قد تساعدك في تسجيل هذه الأرقام.

إذا كنت تمرين بدورات شهرية غير منتظمة وبشكل متكرر، ستساعدك على تحديد المشكلة بشكل أسرع، وهو ما سيسهل مشاركة هذه المعلومات مع طبيبك.

يجب العمل مع الطبيب لتنظيم الدورة وإعادة التوازن إلى مستويات الهرمونات.

فاختلالات مستويات الهرمونات قد تؤثر بشكل كبير على مزاجك، وقد تؤدي إلى إصابتك باكتئاب غير مفسر.

يمكن للتغيرات التي تطرأ على الدورة الشهرية الطبيعية أن تكون علامة تشير إلى إصابتك بمشكلة صحية خطيرة.

لذلك من المهم دائمًا أن تقومي بزيارة الطبيب عند ملاحظتك لأية تغيرات. لا تتجاهلي الأمر أبدًا.

  • Rigon, F., De Sanctis, V., Bernasconi, S., Bianchin, L., Bona, G., Bozzola, M., … Perissinotto, E. (2012). Menstrual pattern and menstrual disorders among adolescents: An update of the Italian data. Italian Journal of Pediatrics. https://doi.org/10.1186/1824-7288-38-38
  • Seif, M. W., Diamond, K., & Nickkho-Amiry, M. (2015). Obesity and menstrual disorders. Best Practice and Research: Clinical Obstetrics and Gynaecology. https://doi.org/10.1016/j.bpobgyn.2014.10.010
  • Heitz, N. A., Eisenman, P. A., Beck, C. L., & Walker, J. A. (1999). Hormonal Changes Throughout the Menstrual Cycle and Increased Anterior Cruciate Ligament Laxity in Females. Journal of Athletic Training. https://doi.org/http://dx.doi.org/