الإسعافات الأولية لحالة التسمم بأول أكسيد الكربون

25 أكتوبر، 2020
أول أكسيد الكربون غاز عديم الرائحة، عديم المذاق وعديم اللون. ولذلك، عادةً ما لا يتم ملاحظة تسربه، مما يؤدي إلى حالات تسمم خطيرة. الخبر الجيد هو أنه يمكن التعامل مع الحالة بفعالية إذا تم اكتشافها مبكرًا.

أول أكسيد الكربون من الغازات السامة عديمة اللون والرائحة والطعم، ويتم إنتاجه عن طريق عملية احتراق البنزين والخشب والفحم، وبعض مصادر الطاقة الأخرى. عملية الاحتراق هذه توفر الطاقة للسيارات ومواقد الغاز وأنظمة التدفئة، وغير ذلك من العناصر المهمة.

هذ الغاز قاتل صامت يسمم نحو 1500 فرد كل عام، وما يقرب من 200 منهم يموتون بسبب ذلك. يمكن تجنب معظم الحالات لأنها عادةً ما تظهر بسبب سوء استخدام المعدات أو التشغيل غير المناسب لأجهزة الغاز غير الصالحة أو الموجودة في بيئات سيئة التهوية.

التسمم بأول أكسيد الكربون يعد حالة طوارئ طبية يمكن ألا تُلاحظ. تابع القراءة لاكتشاف الكل ما تحتاج إلى معرفته عنها وما يجب القيام به عند مواجهتها.

ننصحك بقراءة:

تسمم الأدوية – أنواعه، أعراضه، وما يجب القيام به لمواجهته

تأثير أول أكسيد الكربون على الجسم

تأثير أول أكسيد الكربون على الجسم

يستنشق الأفراد الذين يصابون بالتسمم هذا الغاز في منازلهم أول خلال بعض الأنشطة اليومية الاعتيادية كالطهي أو تدفئة غرفة ما. ويرجع ذلك إلى خلل في المعدات التي يستخدمونها أو عدم صيانتهم لها بشكل مناسب. وأحيانًا يستعمل البعض هذا الغاز كوسيلة انتحار.

يوجد في دم الإنسان ما يُعرف بخلايا الدم الحمراء. هذه الخلايا تحتوي على بروتين يسمى هيموغلوبين، وهو المسؤول عن نقل الأكسجين. يعني ذلك أن الهيموغلوبين مسؤول عن جمع الأكسجين الذي يدخل الرئتين، ثم إرساله إلى أنسجة الجسم حيث يدور الدم.

سمية الغاز ترجع إلى قدرته العالية على الالتصاق بالهيموغلوبين، والتي تتعدى قدرة الأكسجين. بسبب ذلك، يلتصق أول أكسيد الكربون بالهيموغلوبين ولا يسمح للأكسجين بدخول الدم. هذا الأمر يؤدي إلى افتقار الأنسجة للأكسجين، مما يتسبب فيما يُعرف طبيًا بنقص التأكسج.

اقرأ أيضًا:

التلوث الغذائي العابر – اكتشف معنا اليوم ما هو كيفية تجنبه

أعراض التسمم بأول أكسيد الكربون

تعتمد شدة الأعراض على كمية الغاز التي يتم استنشاقها ومدة التعرض له. لذلك، يوجد نوعان من حالة التسمم هذه:

  • التسمم الحاد يحدث عند استنشاق الغاز بكميات كبيرة.
  • التسمم المزمن يحدث عند استنشاقه بتركيزات منخفضة على فترة طويلة.

تظهر الأعراض بسبب نقص الأكسجين في الأنسجة، وأكثرها شيوعًا هي كالتالي:

  • الصداع
  • الدوار
  • الضعف
  • الغثيان والقيء
  • ألم الصدر
  • اضطراب نظم القلب
  • المشكلات التنفسية
  • التشوش
  • النعاس

إذا لم يتم علاجه في الوقت المناسب، يمكن للتسمم بأول أكسيد الكربون أن يؤدي إلى الغيبوبة. لذلك فهو خطير جدًا لمن يتعرضون له، خاصةً إذا كانوا نائمين. وذلك لأنهم قد يصابون بتلف دماغي لا يمكن علاجه أو قد يموتون حتى قبل ملاحظة أي شخص وجود مشكلة.

الأعراض قد لا تكون بهذا الوضوح في حالات التسمم المزمن، وقد يظهر في هذه الحالات تلف خطير على المدى الطويل. هذا التلف يصيب عادةً الدماغ ويشمل:

  • صعوبة التعلم والاحتفاظ بالمعلومات في الذاكرة
  • الاختلالات العاطفية التي قد تؤدي إلى الاكتئاب
  • الاضطرابات الحركية والحسية، كصعوبة الحركة وفقدان الإحساس، وغير ذلك من الأعراض المشابهة.

في معظم الحالات، تظهر هذه الأعراض بدون إدراك المصاب أن الغاز هو السبب. فكما ذكرنا، هو غاز عديم اللون والرائحة والطعم.

اكتشف:

لماذا لا يجب عليك التداوي ذاتيًا بالمضادات الحيوية؟

ماذا يجب القيام به في حالة التسمم

تسمم أول أكسيد الكربون

قم بالآتي إذا كنت تعتقد أنك أصبت بالتسمم بأول أكسيد الكربون:

  • اخرج من أي غرفة قد يوجد فيها تسرب للغاز
  • افتح الأبواب والنوافذ للسماح بالهواء النظيف بالدخول وتبديد أول أكسيد الكربون
  • أغلق المواقد، الأفران، أجهزة التدفئة، وأي أجهزة أخرى من هذا النوع

بعد ابتعادك عن مصدر التسمم، تواصل مع خدمات الطوارئ الطبية. سيقوم الفريق الطبي بإجراء بعض الفحصوات عليك للتحقق من مستويات الغاز في دمك، وسيقدمون العلاج المناسب فورًا.

علاج التسمم

العلاج يشمل إدخال الأكسجين في النظام الدموي لطرد أول أكسيد الكربون من الهيموغلوبين واستبداله بالأكسجين.

يتم ذلك عادةً عن طريق قناع يتم تثبيته على الأنف والفم. بفضل هذا الأمر، يمكن للأكسجين الوصول إلى جميع أنسجة الجسم.

في بعض الأحيان، قد يقرر الأطباء وضع المصاب في غرفة الضغط العالي. هذا العلاج يشمل استنشاق الأكسجين في غرفة ذات ضغط أعلى كثيرًا من ضغط الغرف العادية. هذه العملية تسرّع استبدال الأكسجين لأول أكسيد الكربون.

قد يهمك:

كيفية تأثير التدفئة العالية سلبًا على صحتك

كيفية تجنب التسمم بأول أكسيد الكربون

وفقًا لمراكز مكافحة الأمراض واتقائها، يمكن اتباع الإجراءات التالية لتحقيق ذلك:

  • قم بتثبيت وصيانة الأجهزة المنزلية المستهلكة للوقود
  • افحص ونظف المواقد وأجهزة التدفئة بشكل دوري
  • استعن بفني مؤهل لفحص الأفران والسخانات وأجهزة الغاز الأخرى
  • استخدم أجهزة تدفئة الغرف التي تستهلك وقودًا ولكن لا تحتوي على منفذ تهوية عندما تكون مستيقظًا فقط، راقبها وحافظ على تهوية الغرفة المناسبة.
  • افحص نظام العادم الخاص بسيارتك بانتظام للتأكد من عدم وجود خلل أو انسداد، خاصةً خلال فصل الشتاء.

أخيرًا، يجب عليك تثبيت كاشف لغاو أول أكسيد الكربون يعمل بالبطاريات في منزلك. لا تنس التحقق من صلاحية البطاريات بشكل دوري. عند سماع صوت إنذار الكاشف، غادر منزلك واتصل بخدمات الطوارئ.

  • Guía de Prevención, Diagnóstico, Tratamiento y Vigilancia Epidemiológica de las Intoxicaciones por Monóxido de Carbono. (2014).
  • Retrieved April 23, 2020, from https://aetox.es/wp-content/uploads/2009/04/Monoxido-de-carbono.pdf
  • Intoxicación por Monóxido de Carbono: una patología poco valorada en Urgencias. (n.d.). Retrieved April 23, 2020, from http://scielo.isciii.es/scielo.php?script=sci_arttext&pid=S1699-695X2010000300011
  • Monóxido de carbono | Calidad del aire interior | US EPA. (n.d.). Retrieved April 23, 2020, from https://espanol.epa.gov/cai/monoxido-de-carbono
  • CDC – Carbon Monoxide Poisoning – Guías de prevención. (n.d.). Retrieved April 23, 2020, from https://www.cdc.gov/co/es/guidelines.htm