اليوم العالمي للمرأة – جيل المساواة

27 أغسطس، 2020
في يوم 8 مارس من كل عام، يتم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة في جميع أنحاء العالم. في هذه المقالة، نتحدث عن حقوق المرأة الصحية. تابع القراءة!

اليوم العالمي للمرأة له جذور في الطريق الذي سارت فيه النساء والحركات النسوية لعقود. في الواقع، في 2020، احتفلنا بمرور 25 عامًا على مؤتمر بكين.

كان هذا المؤتمر هو المؤتمر العالمي الرابع للنساء، وتم في عام 1995. بعد الاجتماعات والمناقشات، ظهر الإعلان الذي مثل لحظة تاريخية في تاريخ حقوق المرأة. شارك في هذا المؤتمر أكثر من 15 ألف مشارك معلن، وأكثر من 30 ألف مشارك غير معلن.

الخطة التي وضعتها بكين أدت إلى إنشاء قسم خاص داخل الأمم المتحدة للتعامل مع مشكلات النساء. بعد ذلك، في عام 2010، تم إنشاء هيئة الأمم المتحدة للمرأة لتحقيق الهدف الذي تم تحديده في ذلك المؤتمر.

في هذا العام، تم اختيار شعار اليوم العالمي للمرأة ليكون: “أنا من جيل المساواة: لحقوق المرأة.” الهدف هو إبراز التاريخ الذي يمثل تغيرًا على مستوى الأجيال، حيث أصبحت المساواة والقدرة على الحصول على الحقوق شيئًا منطقيًا.

ولكن، لا يزال الطريق طويلًا. التقدم مهم، ولكن لا تزال هناك مشكلات تتعلق بالصحة يجب التعامل معها. يجب تحسين حقوق المرأة في مجال الصحة.

ننصحك بقراءة:

لماذا تعاني النساء من البثور أثناء الدورة الشهرية

أدوات عالمية للمساواة

اليوم العالمي للمرأة

أنشأت الأمم المتحدة وبعض المؤسسات العالمية الأخرى بعض الآليات ومجموعات العمل لتحسين وصول النساء إلى حقوقهم. واليوم العالمي للمرأة يذكرنا بذلك:

  • اتفاقية التخلص من التمييز ضد المرأة. والمعروفة باختصار CEDAW. تم الإعلان عنها في 1979 والانتهاء منها في 1981. وهي خطة عمل تحدد الحقوق الرئيسية للمرأة، بما في ذلك الحقوق الصحية.
  • مجلس حقوق الإنسان. في عام 2010، تم إنشاء مجموعة عمل لدراسة التمييز ضد المرأة في قوانين البلاد حول العالم. هذه المجموعة تقدم تقارير لمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة. أيضًا، تقوم بتحليل إذا ما كانت الذراع التشريعي يتبع قوانين المساواة المقررة.
  • لجنة لإنهاء التمييز ضد المرأة. في مجال الصحة، يوجد تمييز واضح ضد المرضى والمحترفين من النساء. الخطوات التي تتخذها البلاد لمكافحة هذا التمييز يجب أن توضح في تقرير يقدم كل أربعة أعوام للجنة من الخبراء. هؤلاء الخبراء يمتلكون السلطة للتحقيق في التمييز واقتراح إجراءات للأمم المتحدة.

اقرأ أيضًا:

تكيس المبايض – 9 إشارات تحذيرية تتجاهلها معظم النساء

حق المرأة في الرعاية الصحية

برغم وجود اليوم العالمي للمرأة، لم يكن ذلك كافيًا لإبراز المشكلات التي تواجهها النساء فيما يتعلق بالصحة. لهذا السبب، في يوم 28 مايو، يحتفل العالم باليوم العالمي لصحة المرأة.

فنحن نعرف أنه، في العديد من الثقافات، الرجال والنساء لا يمرون بنفس الإجراءات فيما يتعلق بالصحة والأمراض.

بالإضافة إلى ذلك، يوجد تمييز عندما يتعلق الأمر بالحصول على الرعاية الصحية. في الواقع، يوجد تمييز حتى في القدرة على الحصول على شهادة جامعية في مجالات العلوم الصحية.

جميع أفراد الفرق الصحية في جميع أنحاء العالم يجب أن يخضعوا للتدريب المناسب لضمان تقديم الرعاية الصحية المثلى للنساء.

أيضًا، يجب على الأنظمة الصحية معاملة الرجال والنساء بشكل متساو حتى يكون كلاهما جزءًا لا يتجزأ من هذه الأنظمة. وهذا الأمر يتعلق بالمراكز الإدارية التي يهيمن عليها الرجال بشكل خاص.

اكتشف:

علامات النوبة القلبية – 7 علامات يتم تجاهلها في حالات النساء

الصحة الجنسية والإنجابية في اليوم العالمي للمرأة

الصحة الجنسية والإنجابية في اليوم العالمي للمرأة

الجانب الجنسي والإنجابي من ركائز صحة المرأة. فهناك العديد من مشكلات عدم المساواة فيما يتعلق بالحصول على وسائل منع الحمل.

بالإضافة إلى أن ذلك يحدث أيضًا عندما يتعلق الأمر برعاية الأطفال وفحوصات الأمراض النسائية، كسرطان الرحم على سبيل المثال.

منظمة الصحة العالمية تعرف الصحة الجنسية والإنجابية كحالة من الرفاهية البدنية، النفسية والاجتماعية في كل ما يتعلق بالجهاز التناسلي، وظائفه وعملياته.

يجب أن تكون النساء قادرات على الحصول على وسائل منع الحمل في جميع الأوقات. ولا يجب على العاملين في المجال الصحي الحكم على اختياراتهن.

تشمل حقوق المرأة الجنسية والإنجابية المعاملة الإنسانية للنساء الحوامل وللنساء خلال الولادة. فاليوم، لا تزال بعض النساء تعاني من الإساءة النفسية خلال الولادة من قبل الأطباء أو القابلات اللاتي يعتنين بهن.

النظام الصحي يجب أن يضمن بيئة دافئة وداعمة خلال العملية بأكملها.

قد يهمك:

الأعراض التي يجب على جميع النساء عدم تجاهلها لتجنب ظهور أي مشاكل خطيرة

الفرصة للاحتفال بالمساواة في اليوم العالمي للمرأة

الاحتفال باليوم العالمي للمرأة فرصة للمضي قدمًا في تحقيق المساواة. فلا يزال الطريق طويلًا.

في مجال الرعاية الصحية، يجب على واضعي القوانين والمتخصصين في مجال الرعاية أن يكونوا قدوة.

فكل امرأة تستحق الحصول على أفضل رعاية صحية ممكنة، أيًا كان المكان الذي تعيش فيه، وأيًا كانت الحالة التي تعاني منها. لا يوجد مكان للتمييز من هذا النوع.

أخيرًا، إذا كنت ضحية الرعاية الصحية السيئة، عدم المساواة الصحية أو انتهاك الحقوق كمريضة، لا يجب عليك التردد في الإبلاغ عن الأمر.

العديد من البلاد تمتلك مكاتب ومساحات مخصصة بالكامل للتعامل مع مشكلات المرأة.

  • Valls-Llobet, Carme. Mujeres, salud y poder. Ediciones Cátedra, 2013.
  • Cook, Rebecca J., Bernard M. Dickens, and Mahmoud F. Fathalla. Salud reproductiva y derechos humanos: integración de la medicina, la ética y el derecho. Profamilia, 2003.
  • Peláez Mendoza, Jorge. “Salud sexual y reproductiva de adolescentes y jóvenes: una mirada desde la óptica de los derechos humanos.” Revista cubana de obstetricia y ginecología 34.2 (2008): 0-0.
  • Franco-Giraldo, Álvaro, and Carlos Álvarez-Dardet. “Derechos humanos, una oportunidad para las políticas públicas en salud.” Gaceta Sanitaria 22.3 (2008): 280-286.
  • Galdos Silva, Susana. “La conferencia de El Cairo y la afirmación de los derechos sexuales y reproductivos, como base para la salud sexual y reproductiva.” Revista peruana de medicina experimental y salud pública 30 (2013): 455-460.
  • López, A., and L. Abracinskas. “El debate social y político sobre la ley de defensa del derecho a la salud sexual y reproductiva.” Cuadernos del UNFPA, serie Divulgación (2009).