المسكنات الأفيونية كعلاج لآلام السرطان

5 أغسطس، 2020
تسمح المسكنات الأفيونية بالتحكم في آلام السرطان الشديدة. ومع ذلك، يمكن أن تؤدي هذه الأدوية إلى العديد من الآثار الجانبية، لذلك يجب استخدامها بعناية.

عادة ما يستخدم الأشخاص المصابون بالسرطان المسكنات الأفيونية كعلاج للتعامل مع الألم الشديد.

في كثير من الأحيان، ينشأ الألم الشديد والمعيق بسبب الضغط من الورم نفسه. قد يكون أيضًا بسبب علاجات معينة أو التغيرات اللاحقة في جهاز المناعة.

يعتبر السرطان في الوقت الحالي من أخطر المشاكل الصحية. فتشير التقديرات إلى أن ملايين الأشخاص يموتون كل عام بسبب هذا المرض.

أيضًا، حوالي 40% من مرضى السرطان الذين يخضعون للعلاج يتعرضون للألم الحاد. وفي المراحل الأخيرة من السرطان، يظهر هذا النوع من الألم في حوالي 80% من المرضى.

إنها حالة معقدة يصعب معالجتها. يستجيب كل شخص بطريقة معينة للعلاج وغالبًا ما يتضمن أدوية قوية للغاية.

حاليًا، يحرز العلماء تقدمًا في هذا المجال، وشيئًا فشيئًا، إنهم يضعون إرشادات علاجية جديدة. وفي مقال اليوم، سنناقش المسكنات الأفيونية كعلاج لآلام السرطان.

كيف يتم علاج آلام السرطان؟

علاج المسكنات الأفيونية

كما ذكرنا أعلاه، يجب تخصيص علاج آلام السرطان حسب حالة كل شخص.

وبالتالي، يجب على الأطباء تكييفه مع كل مريض لأنه يعتمد على نوع السرطان، سببه، وحتى على إدراكهم الحسي للألم.

ومع ذلك، هناك نمط عام  لعلاج آلام السرطان اعتمادًا على شدته. يتوافق هذا المقياس مع معايير منظمة الصحة العالمية.

مجموعات الأدوية التالية هي من الأقل شدة للألم للأكثر شدة:

  • المسكنات البسيطة، مثل الأسيتامينوفين، والأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NASAIDs)، للأشخاص الذين يعانون من آلام خفيفة. الأكثر شيوعًا هي الأيبوبروفين، والنابروكسين.
  • المستوى الثاني من العلاج هو المسكنات الأفيونية الخفيفة للمرضى الذين يعانون من آلام معتدلة. تستخدم هذه المجموعة الكودين، الترامادول، أو ثنائي هيدروكودايين.
  • يصف الأطباء المسكنات الأفيونية القوية للآلم الشديدة. المورفين هو الأكثر استخدامًا، على الرغم من أن العلاج قد يشمل أيضًا المثادون أو الفينتانيل. للأسف، ينتهي أكثر من نصف المرضى في حاجة إلى أدوية الخطوة الثالثة في مرحلة ما.

لتصنيف الألم، يجب على الأطباء تقييم كل واحد من مرضاهم بشكل صحيح، ويستخدمون مقاييس الألم من أجل ذلك.

تسجل مقاييس الألم خصائص مختلفة للألم لتصنيفها في مكان ما بين المعتدل وغير المحتمل.

بشكل عام، الألم هو نتيجة لأكثر من آلية. وبالتالي، قد يكون من الضروري مزج ومطابقة الأدوية المختلفة.

ننصحك بقراءة:

أدوية الأفيون – فيما تُستخدم وما هي تصنيفاتها؟

ما هي المسكنات الأفيونية؟

المسكنات الأفيونية هي الأدوية التي يتم الحصول عليها من الأفيون والتي تعمل أيضًا على مستقبلات الدماغ أو مستقبلات الأفيون. ويتم توزيعها في جميع أنحاء الجهاز العصبي المركزي والجهاز العصبي المحيطي.

ما تفعله تلك الأدوية هو الانضمام إلى تلك المستقبلات وكبح محفزات الأعصاب. وبالتالي، من خلال إبطاء التحفيز، فإنها تلغي انتقال الألم.

ومع ذلك، يجب أن تضع في اعتبارك أن هذه الأدوية لها العديد من الآثار الجانبية.

بادئ ذي بدء، من المهم ملاحظة أن جزءًا كبيرًا من المسكنات الأفيونية، مثل المورفين، تسبب الإدمان وقد تؤدي إلى الاعتمادية.

وبالمثل، قد تزيد من الشعور بالتعب والضعف. خطر آخر هي أنها قد تؤدي إلى تثبيط الجهاز التنفسي (نقص التهوية).

لذلك، يجب على الأطباء توخي الحذر الشديد فيما يتعلق بالجرعات ويجب على المرضى استخدامها فقط تحت إشراف طبي.

اكتشف:

عقار الترامادول: ما هو وفيما يستخدم؟

المسكنات الأفيونية لعلاج آلام السرطان

مجموعة من المحاقن

أدوية المستوى الثاني: المسكنات الأفيونية الخفيفة

كما أشرنا أعلاه، فإن الأدوية الأكثر استخدامًا في هذه المؤحلة هي الترامادول والكودين.

يمكن للمرضى أيضًا استخدامها مع أدوية أخرى، مثل الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs).

على سبيل المثال، الكودين هو للتناول عن طريق الفم. ولكن، يجب على مرضى الذين يعانون من مشاكل في الكبد أو الكلى تجنب استخدامه.

المستوى الثالث لآلام السرطان: المسكنات الأفيونية القوية

هذه الأدوية مخصصة للحالات التي يكون فيها ألم السرطان غير محتمل تقريبًا. المورفين هو الأكثر شيوعًا لأن طرق استعماله متعددة للغاية.

أيضًا، المورفين ليس لديه “سقف تسكين”. وبالتالي، قد يغير الأطباء الجرعات.

ومع ذلك، يتم تحديد الحد الأقصى للجرعة حسب أثارها الجانبية، لأن الجرعة الزائدة يمكن أن تؤدي إلى الموت.

اقرأ أيضًأ:

دواء الهيدرومورفين – الاستخدامات والآثار الجانبية

خاتمة

العلاج باستخدام المسكنات الأفيونية لألم السرطان معقد. لذلك، يجب على الأطباء وصفه وفقًا لخصائص كل مريض.

فالطبيب هو الذي يجب أن يختار هذه المسكنات دائمًا، كما أنه هو الذي يقرر الإرشادات الطبية لهذا النوع من العلاج.

  • Farmacoterapia del dolor oncológico. Analgésicos y coadyuvantes | Farmacia Profesional. (n.d.). Retrieved October 18, 2019, from https://www.elsevier.es/es-revista-farmacia-profesional-3-articulo-farmacoterapia-del-dolor-oncologico-analgesicos-13114984
  • Uso de opioides en el tratamiento del dolor oncológico – BTA – CADIME. (n.d.). Retrieved October 18, 2019, from http://www.cadime.es/es/boletin_terapeutico_andaluz.cfm?bid=37#.XanYj-gzbIU
  • Tratamiento con opioides del dolor oncológico. (n.d.). Retrieved October 18, 2019, from http://scielo.isciii.es/scielo.php?script=sci_arttext&pid=S1131-57682003000100001