الغازات المعوية – تعرف على أهمّ ما تقوله الغازات عن صحتك.

6 أغسطس، 2018
لقد عانيت بالتأكيد من اضطراب في المعدة وانتفاخ البطن بسبب الغازات من قبل. اكتشف في مقالنا هذا ما يمكن أن يشير إليه انتفاخ البطن بخصوص صحّتك.

تسبب الغازات الزائدة في الأمعاء انتفاخ البطن، كما أنّ البكتيريا التي تأتي من الطعام الذي نتناوله تسبّب أيضًا الغازات المعوية .
في حالة عدم اتباع نظام غذائي جيّد، عدم استهلاك الفيتامينات وممارسة الرياضة، ستكون الغازات المعوية مشكلة دائمة.

الأسباب المحتملة لوجود الغازات المعوية هي مايلي: تناول الطعام بسرعة كبيرة، ابتلاع كمية كبيرة من الهواء أثناء تناول الطعام (على سبيل المثال، يحدث هذا بشكل شائع بسبب التحدّث أثناء تناول الوجبات) أو بسبب الكميّات المفرطة من الطعام.

الغازات المعويّة ليست مرضًا، ولكنّها إشارات تنبّهك إلى وجود شيء ما غير سليم في الجهاز الهضمي.

من ناحية أخرى، قد تتناول كميّات كبيرة من السكريات والسليلوز، وهذه الكربوهيدرات لا يمكن هضمها ولا امتصاصها بسهولة. نتيجة لذلك، ينتهي بها الأمر في الأمعاء وتخرج من الجسم عن طريق الشرج. كما أنّ هناك أطعمة أخرى مثل القرنبيط، العدس، الزبيب والبروكلي، والتي تسبب نفس التأثير. في هذه الحالات، يكون نوع الغازات طبيعيًا تمامًا.

متى يجب علي الشعور بالقلق؟

امرأة تعاني من آلام الغازات

من الناحية الطبيّة، الغازات ليست مؤشرًا على وجود مرض خطير. لكن مع ذلك، لن يضرّك الذهاب إلى الطبيب، خاصّةً إن كنت لا تستطيع السيطرة على المشكلة أو إذا كانت تؤثّر على نشاطاتك اليومية. سيحدّد الطبيب العلاج المناسب لك وفقًا للأعراض التي تعاني منها.

لماذا أعاني من كمية كبيرة من الغازات؟

هناك بعض العادات التي تجعل الأمعاء أكثر عرضة لتراكم الغازات. وكما ذكرنا سابقًا، هي كالآتي:

  1. تناول الطعام بسرعة.
  2. مضغ العلكة.
  3. مصّ الحلوى السكريّة القاسية.
  4. استخدام طقم الأسنان الصناعية.

على أيّة حال، فإن وجود الغازات المعويّة يمكن أن يؤثّر أيضًا على مزاج الشخص، فعندما يكون الشخص متوترًا، يبتلع المزيد من الهواء دون أن يدرك ذلك.

الأعراض المقلقة

امرأة تعاني من آلام المعدة أثناء الطعام

الأسباب

  • عندما لا يمضغ الشخص الطعام بشكل جيّد، يواجه الطعام صعوبة في الوصول إلى القولون.
  • حالما يصل الطعام إلى القولون، يتمّ هضمه بكميّة هائلة من البكتيريا، وكلما كانت عمليّة الهضم أصعب كلما نتج عنها غازات أكثر.
  • تتطلّب المحلّيات كالفركتوز وقتًا طويلًا ليتم هضمها.
  • عندما لا يكون لدى الأشخاص ما يكفي من إنزيم اللاكتاز لتفكيك منتجات الألبان.
  • تسبب أنماط الحياة السريعة التوتر والقلق، مما يؤثر حتمًا على وظيفة الأمعاء. فيما بعد، ينتج عن ذلك كميات أكبر من الغازات.
  • إن كنت تعاني من الإمساك، سينتج عن الحالة غازات، وذلك بسبب البراز العالق.

الوقاية

امرأة تقوم بطبخ الخضراوات

نحن بحاجة إلى تقليل الغازات، سواءً كان ذلك عن طريق التجشّؤ أو إطلاق الريح. كما أنّ تغيير عاداتك الغذائية أمر ضروري. فيما يلي بعض التوصيات:

  • تجنّب مصّ الحلوى القاسية.
  • اختصر وجبات المعكرونة لمرة واحدة فقط في الأسبوع.
  •  تناول الفاكهة الناضجة عندما يكون ذلك ممكنًا.
  • قلّل من استهلاكك للجبنة واللبن.
  • استهلك كميّة مناسبة  من الطماطم والجزر والكرفس في نظامك الغذائي.
  • استبدل الطعام المقلي بالمشوي والمسلوق.
  • لا تتناول منتجات الطعام التي تحتوي على نسب عالية من السكر.

أطعمة عليك تجنّب تناولها

  • البقوليات الممزوجة. ابتعد عن العدس والحمّص والفاصولياء.
  • هناك بعض الخضراوات التي تسبب الغازات. قلّل استهلاكك للملفوف، الخيار، الخسّ والبروكلي.
  • الطحين والحبوب أيضًا لا تساعدك.
  • تجنّب منتجات الألبان، خاصةً الحليب.
  • ابتعد أيضًا عن اللفت والبطاطا والبصل الخامّ.
  • قلّل أو تجنّب المشروبات الغازية تمامًا.
  • النبيذ الأحمر.

علاجات للتخلّص من الغازات المعوية

امرأة تمارس التمارين الرياضية

ممارسة التمارين الرياضية من الأمور الهامة للغاية لتحسين وظائف الجهاز الهضمي، وذلك لن يقلّل من الغازات وحسب، بل سيخفّف أيضًا من الألم وانتفاخ البطن.

 قد يصف الطبيب علاجًا من المكملات الغذائية ذات المحتوى المرتفع من البروبيوتيك الذي يزوّد الجسم بالبكتيريا النافعة. وهذه البكتيريا تساعد في عملية الهضم. لكن إذا كان المريض يعاني من ألم حادّ يتكرّر عدّة مرات خلال اليوم، فإنّ أفضل خيار له هو تناول دواء مضادّ للمغص. فمفعول هذه الأدوية مباشر على الأمعاء، وهي تريح عضلات البطن.

لا تحاول معالجة نفسك بنفسك، فذلك قد يغطّي على سبب الألم ويمنع العلاج الحقيقي اللازم. فعندما نتناول الأدوية دون استشارة المختصّين، قد نعتقد أنّ الغازات المعوية غير ناتجة عن مشاكل أخرى، بينما في الواقع قد لا يكون الأمر كذلك.

مصدر الصور المرفقة : wikiHow.com ©

  • Pellissier, S., & Bonaz, B. (2017). The Place of Stress and Emotions in the Irritable Bowel Syndrome. In Vitamins and Hormones. https://doi.org/10.1016/bs.vh.2016.09.005
  • Hasler WL. Gas and Bloating. Gastroenterol Hepatol (N Y). 2006;2(9):654–662.
  • Azpiroz F. Intestinal gas dynamics: mechanisms and clinical relevance. Gut. 2005;54(7):893–895. doi:10.1136/gut.2004.048868