تنظيم الهرمونات – 5 علاجات تساعدك على تنظيم الهرمونات بشكل طبيعي

30 أبريل، 2019
إذا قمت بتنظيم هرموناتك بالاستعانة بالمكونات الطبيعية، لن تحتاجي إلى القلق بشأن الآثار الجانبية العديدة والمشاكل المحتملة التي قد تنتج عن استخدام المكملات الكيميائية.

نكتشف عادةً حاجتنا إلى تنظيم الهرمونات مع إصابتنا ببعض الأعراض والاضطرابات التي تشير إلى وجود الاختلالات الهرمونية كاضطرابات الدورة الشهرية، حب الشباب، مشاكل الخصوبة أو الشبق، أو عندما تظهر أعراض انقطاع الطمث علينا، إلخ.

واليوم، نرغب في استعراض خمسة علاجات طبيعية تستطيعين من خلالها تنظيم الهرمونات ، والتي لن تؤدي إلى أي آثار سلبية.

جربي هذه العلاجات بنفسك، واكتشفي كيف يمكن للهرمونات أن تؤثر على جودة حياتك.

تنظيم الهرمونات أمر ممكن

أدوية

ترتبط الاختلالات الهرمونية بالجينات الموروثة ارتباطًا كبيرًا. ولكن هذا لا يعني أننا لا نستطيع تنظيمها من خلال المكملات والأطعمة المناسبة.

 وبرغم ذلك، يجب علينا أن نفهم أن العادات السيئة قد تؤدي إلى ظهور هذه الاختلالات أيضًا.

فهناك بعض العوامل التي يجب علينا أن نتجنبها إذا كنا نرغب في عدم زيادة سوء الحالة.

والنقاط التالي ذكرها هي أهمها:

  • استهلاك اللحوم والألبان غير العضوية، لأنها قد تحتوي على هرمونات تستطيع أن تؤدي إلى ظهور الاختلالات.
  • الصويا الغير مختمرة والأطعمة التي تحتوي عليها، كالحليب ودقيق الصويا.
  • الضغط العصبي، الذي يؤثر في الواقع على جميع وظائف الجسم.
  • النظام الغذائي الغني بالسكريات والكربوهيدرات المكررة.
  • أسلوب الحياة الكسول.
  • استهلاك بعض الأدوية كموانع الحمل.
  • استهلاك الكحوليات.

في القسم التالي، سنستعرض 5 علاجات تستطيع مساعدتك على تنظيم الهرمونات . ولذلك لا يجب عليك استهلاكها أثناء فترة الحمل.

بالإضافة إلى ذلك، يجب عليك أولًا أن تقومي باستشارة طبيبك للتأكد مما إذا كانت هذه العلاجات تناسبك أم لا.

ننصحك بقراءة:

قصور الغدة الدرقية: 5 أطعمة لفطور صحي متكامل تساعدك على تخفيف أعراض الحالة

1- زيت بذور الكتان

يتم استخراج هذا الزيت النباتي من بذور الكتان باستخدام الضغط البارد، فهو من أنواع الأطعمة التي يجب عدم تعريضها للحرارة أو الضوء لتجنب تأكسدها.

يمكن الحصول على زيت بذور الكتان كطعام أو كمكمل غذائي، وهو من المنتجات التي تُعرف بمحتواها الغني بأحماض الأوميغا 3 الدهنية الأساسية.

يُنصح باستهلاك زيت بذور الكتان عادةً لعلاج المشكلات الصحية المرتبطة بالالتهابات.

ويمكن الاستعانة به لتنظيم الهرمونات وتحسين الخصوبة، وذلك بفضل احتوائه على مركبات الليغنان (الإستروجين النباتي).

وللاستفادة من زيت بذور الكتان، يجب عليك دائمًا استهلاكه نيئًا.

2- جذور الماكا

الماكا

تعتبر جذور الخضروات الإنديزية هذه من الأطعمة الشاملة، وهي من المنتجات الشائعة جدًا في البيرو.

بجانب خصائصها المنشطة والمحفزة، تساعد جذور الماكا على تجديد نظام الغدد الصماء بأكمله، ويمكن للرجال والنساء على حد سواء الاستفاده من خصائصها.

تساعد جذور الماكا على استعادة توازن جميع الهرمونات بفضل تحفيزها للغدة النخامية والوطاء.

وبذلك تكافح أعراض اضطرابات الدورة الشهرية، الخصوبة والشبق، وتعتبر من المكونات الممتازة لتحسين حالة الجلد والشعر أيضًا.

برغم ذلك، يجب على من يعاني من اضطرابات القلق، ارتفاع ضغط الدم أو اضطرابات الجهاز المناعي الحذر عند استخدام هذا المكمل.

3- زيت زهرة الربيع المسائية

أحماض المعدة

يعتبر زيت زهرة الربيع المسائية المشهور من العلاجات الفعالة في حالات اضطرابات الدورة الشهرية ومع أعراض سن اليأس وانقطاع الطمث.

فهو يحتوي على أحماض الأوميغا 6 الدهنية، والتي تعتبر أساسية للحفاظ على توازن الهرمونات.

لذلك ينصح العديد من أطباء الأمراض النسائية به لتخفيف أعراض متلازمة سابقة الحيض، مكافحة العقم، منع ظهور كيسات المبيض وعلاج التهاب بطانة الرحم.

عند اختيار مكمل زيت زهرة الربيع المسائية، ننصحك باختيار النوع الذي يحتوي على فيتامين إي، لأن ذلك يساعد على حفظه ويسهّل امتصاصه.

4- خميرة البيرة

خميرة البيرة من المكملات الأساسية إذا كنا نرغب في أن نحصل على كمية مناسبة من الفيتامينات والمعادن، وحتى نحافظ على صحتنا ومظهرنا.

يتميز هذا المكمل بمحتواه الغني بالزينك الذي يعتبر من المعادن المفيدة جدًا عندما يتعلق الأمر بإعادة التوازن لمعدل إنتاج الهرمونات وإفرازها.

بالإضافة إلى ذلك، تساعد باقي العناصر الغذائية الموجودة في خميرة البيرة في إكمال أي نقص قد نكون نعاني منه، وهو ما قد  يؤثر على نظام الغدد الصماء بشكل أو بآخر.

5- الشمر

الشمر من المكونات الشائعة التي يتم استخدامها في العديد من المكملات المصممة لتنظيم الهرمونات بالنسبة للنساء.

ذلك لأنه يساعد في رفع مستويات الإستروجين بشكل طبيعي دون أن يتسبب في آثار جانبية مضرة بالصحة.

هو أيضًا من العلاجات الممتازة التي تستطيعين استهلاكها خلال فترة انقطاع الطمث.

بجانب ذلك، يجب ملاحظة أن الشمر من العناصر التي يمكنك الاستعانة بها خلال فترة الحمل والرضاعة، وذلك لأنه يساعد في زيادة إنتاج اللبن.

ولكن يجب عليك استشارة طبيبك أولًا للتأكد من استهلاك الشمر بالشكل وبالكميات المناسبة. فهناك العديد من الطرق لاستهلاك الشمر.

يمكننا استهلاكه مثلًا في شكل مشروب، مكملات أو حتى كزيت أساسي، وذلك إذا كان استهلاكه مناسبًا لحالتك.

  • Healthline.com How to Optimize Your Omega-6 to Omega-3 Ratio [Online] Available at: www.healthline.com/nutrition/optimize-omega-6-omega-3-ratio
  • Healthline.com Zinc Deficiency [Online] Available at: www.healthline.com/health/zinc-deficiency
  • Avila R, Coral Díaz EA. Implementación de la Maca Andina Peruana en la Alimentación Diaria de Mujeres que Realizan Actividad Física y Mental. Universidad de Israel, Quito. 2012