السكتة الدماغية - الإسعافات الأولية وطرق الوقاية

عند إصابة مريض بالسكتة الدماغية، يجب التعرف على العلامات، والاتصال بخدمات الطوارئ فورًا. كل دقيقة تمر تعتبر مصيرية في هذه الحالة. بعد ذلك، يجب إجراء بعض الإسعافات الأولية المناسبة أثناء انتظار وصول المحترفين. تابع القراءة لاكتشافها.
السكتة الدماغية - الإسعافات الأولية وطرق الوقاية

آخر تحديث: 09 يناير, 2021

تظهر السكتة الدماغية عند حدوث نزيف في المخ أو في حالة عدم وصول الدم إليه بشكل كافٍ. نتيجة لذلك، خلال دقائق معدودة، يبدأ المخ في الانهيار بسبب عدم وصول العناصر الغذائية الأساسية للخلايا العصبية.

من الضروري الحصول على الرعاية الطبية في أسرع وقت ممكن عند الإصابة بالسكتة الدماغية. وكلما حصل المريض على العلاج الطبي بشكل أسرع، تقل فرص إصابته بتلف دائم. ولكن يوجد أيضًا بعض إجراءات الإسعافات الأولية التي يمكنها المساعدة أثناء انتظار وصول سيارة الإسعاف.

إسعافات أولية لحالة السكتة الدماغية: اختبار “FAST”

إسعافات أولية لحالة السكتة الدماغية

إذا كنت تظن أنك أو شخص آخر على وشك الإصابة بسكتة دماغية، استعمل تسلسل “FAST” لتذكر العلامات التحذيرية:

  • الوجه “Face”: هل يترهل جانب من جوانبي وجه الشخص عندما يحاول أن يبتسم؟
  • الذراعان “Arms”: هل تترهل إحدى الذراعين عندما يحاول الشخص رفعهما؟
  • الحديث “Speech”: هل يستطيع الشخص تكرار جملة بسيطة؟ أم هل يشوه الكلمات ويبتلع الألفاظ؟ هل يصعب فهمه؟
  • الوقت “Time”: في حالة السكتة الدماغية، كل دقيقة قيّمة للغاية. اتصل بخدمات الطوارئ فورًا.

الأعراض التالية علامات أيضًا تشير إلى أن الشخص على وشك الإصابة بستكة دماغية:

  • الضعف أو التنميل في جانب واحد من الجسم.
  • فقدان الرؤية أو تغيمها، خاصةً إذا حدث ذلك في عين واحدة.
  • صداع شديد غير متوقع.
  • الغثيان، عدم الاستقرار أو الإغماء.

إسعافات أولية أخرى

أولًا، إذا كان الشخص فاقدًا للوعي أو لا يستجيب، يجب أن يوضع على ظهره في وضعية استلقاء مع رفع الذقن بيد واحدة. يجب التحقق أيضًا من أنه يتنفس عن طريق وضع الأذن قريبًا من الفم أو الصدر ومحاولة الشعور بما إذا كانت عملية التنفس طبيعية. إذا كان لا يتنفس، يجب إنعاشه.

الإنعاش القلبي الرئوي

الإنعاش القلبي الرئوي

الإنعاش القلبي الرئوي من الإجراءات المنقذة للحياة التي تتم في حالات توقف القلب. ومعرفة كيفية تنفيذها من الأمور المفيدة للجميع، فالحالات الطارئة يمكن أن تظهر في أي لحظة بشكل مفاجئ وغير متوقع، ويمكن لأي شخص أن يكون ضحية لها.

 يوجد مرحلتان من الإنهاش القلبي الرئوي، ويجب التبديل بينهما:

  • ضغط الصدر: يحافظ ذلك على تدفق الدم.
  • الإنعاش الفموي: يضمن ذلك حصول المريض على الأكسجين.

الضغط الصدري يتم أولًا حتى يستمر الدم في التدفق إلى الأعضاء:

  1. للقيام بذلك، تحتاج إلى الركوع بجانب الشخص المصاب ووضع رسغ يد واحدة في منتصف صدره.
  2. ضع بعد ذلك الكف الآخر أعلى اليد الموضوعة على صدر المريض، مع شبك الأصابع. باستعمال إيقاع 100-120 ضغطة في الدقيقة، تحتاج إلى تنفيذ 30 ضغطة.
  3. بعد ذلك، تحتاج إلى تنفيذ الإنعاش الفموي. للقيام بذلك، تنفس في فم المصاب مرتين وتأكد من أن الهواء يدخل رئتيه عن طريق مراقبة ما إذا كان صدره ينتفخ أم لا.
  4. استمر في تكرار هذه الخطوات حتى يستعيد الشخص تنفسه أو حتى وصول المساعدة الاحترافية.

ما يجب تجنبه

أحيانًا، في محاولة لمساعدة الضحية، قد نتسبب في تفاقم الوضع. لا تحاول تخفيف الأعراض، سيكون ذلك مضيعة للوقت. ولا تعط الشخص الذي يمر بأزمة قلبية وعائية أي أطعمة أومشروبات.

كيفية تجنب السكتة القلبية

كما هو الحال دائمًا عندما يتعلق الأمر بالصحة، الوقاية خير من العلاج. بعض عوامل الخطر للإصابات القلبية الوعائية هي كالتالي:

  • ارتفاع ضغط الدم
  • الإصابة بسكتة في الماضي
  • التدخين
  • أي نوع من أنواع السكري
  • المعاناة من اضطراب قلبي
  • التقدم في السن

لذلك، أفضل وسيلة لتجنب السكتة الدماغية هي تجنب عوامل الخطر المذكورة والعادات المضرة الأخرى. على سبيل المثال، من المهم التوقف عن التدخين وتجنب تطبيب النفس تحت أي ظرف.

من المهم أيضًا الحفاظ على وزن صحي، ممارسة الرياضة 30 دقيقة على الأقل في اليوم واتباع نظام غذائي متوازن. نصيحة مفيدة أخرى هي قياس ضغط الدم بانتظام، بالإضافة إلى مستوى جلوكوز الدم ومستويات الكوليسترول.

أخيرًا، من المهم الخضوع لفحص دوري شامل كل عام على الأقل، أو كل ستة أشهر بالنسبة للكبار في السن. وإذا حدد لك الطبيب خطة علاج، تحتاج إلى اتباعها بحذافريها.

It might interest you...

السكتة الدماغية – اكتشف معنا عوامل الخطر والأعراض
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
السكتة الدماغية – اكتشف معنا عوامل الخطر والأعراض

السكتة الدماغية هي متلازمة عصبية مفاجئة وحادة تظهر بسبب العديد من عوامل الخطر، وتؤدي إلى العديد من الأعراض التي لا يجب تجاهلها أبدًا.