الإنزيمات الهاضمة: ما هو دورها؟

14 أكتوبر، 2020
الإنزيمات الهاضمة هي المسؤولة عن تكسير الطعام إلى جزيئات أبسط بحيث يتمكن جسمك من امتصاصها. فبدونها، لن تتمكن من هضم طعامك. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عنها!

الإنزيمات الهاضمة عبارة عن جزيئات تقوم بتكسير الطعام إلى أجزاء أبسط حتى يتمكن جسمك من امتصاص العناصر الغذائية التي يحتاج إليها. فهي تسرع التفاعلات الكيميائية من خلال أداء وظائف محددة. بدونها، لا يستطيع جسمك إجراء عملية الهضم.

من المهم معرفة أن الإنزيمات توجد في أجزاء مختلفة من القناة الهضمية، من اللعاب، المعدة، وعصارة البنكرياس إلى الإفرازات المعوية. أيضًا، يرتبط موقعها بالوظيفة التي تؤديها والظروف التي تحتاج إليها لتنشيطها. دعونا نلقي نظرة فاحصة عليها.

ما هي الإنزيمات الهاضمة؟

ما هي الإنزيمات الهاضمة

الإنزيمات هي جزيئات، عادة ما تكون بروتين، ينتجها الجسم. وهي تؤدي وظيفتها من خلال العديد من التفاعلات الكيميائية في الجسم، ولكن كل إنزيم محدد وله ركائز فريدة يعمل عليها.

هذا يعني أنه على الرغم من وجود عدة أنواع من الإنزيمات، إلا أن الافتقار إلى أحدها يمكن أن يؤدي إلى مشاكل معينة. هذا هو الحال مع عوز اللاكتاز، وهو الإنزيم الذي يكسر سكر الحليب، مما يسبب عدم تحمل اللاكتوز.

اقرأ أيضًا:

أعراض عدم تحمل اللاكتوز – علامات تشير إلى إصابتك بالحالة

أنواع الإنزيمات الهاضمة

كما ذكرنا، هناك أنواع مختلفة من الإنزيمات الهاضمة وكل منها يعمل على مادة غذائية أو ركيزة معينة. ومن بين هذه الإنزيمات:

  • إنزيم الأميلاز، يفرز من البنكرياس والغدد اللعابية، يحول النشا إلى جلوكوز.
  • إنزيم الليباز، ينتج في البنكرياس والأمعاء الدقيقة، ويفكك الدهون إلى أحماض دهنية وغليسرول.
  • يقوم الكوليسترولاز والفوسفوليباز بتفكيك الكوليسترول والدهون الفوسفورية.
  • يُفرز البروتياز في تجويف الأمعاء في شكله الخامل وهو مسؤول عن تكسير البروتينات.

ما هي الإنزيمات؟

تكسير الكربوهيدرات

كما ذكرنا سابقًا، بدون الإنزيمات الهاضمة، لن يتمكن جسمك من تكسير العناصر الغذائية الموجودة في الطعام. لذلك، لن يمتصها جسمك. إن عملها معقد للغاية، لذلك سنشرح كيفية عملها أدناه.

1. تكسير الكربوهيدرات

يبدأ هضم هذه المغذيات في الفم، حيث يبدأ الأميلاز اللعابي في ممارسة تأثيره. في كثير من الأحيان، يكون تأثيره محدودًا لأنه يعتمد على وقت المضغ.

تشير دراسة نُشرت في المجلة الدولية للعلوم الجزيئية إلى أنه إذا قام الشخص بمضغ الخبز الأبيض بالقدر الكافي، فقد يشعر بطعم حلو بعض الشيء بسبب تحلل النشا.

يواصل البنكرياس وإنزيم الأميلاز عملية تكسير الكربوهيدرات. يتم إفراز العصارة التي ينتجها البنكرياس عندما تفرغ المعدة محتوياتها في الأمعاء الدقيقة. يوجد هذا الإنزيم في عصارة البنكرياس، وهناك أيضًا إنزيم الليباز والبروتياز.

وأخيرًا، يمكن لجسمك امتصاص أبسط وحدات الكربوهيدرات، الجلوكوز، الفركتوز، والجالاكتوز.

2. تكسير البروتينن

يبدأ هضم البروتين في المعدة بواسطة بيبسين المعدة، الذي تنتجه المعدة. يحدث معظم هضم البروتين في الجزئين الأول والثاني من الأمعاء الدقيقة، حيث يعمل بروتياز البنكرياس.

تصل هذه البروتياز إلى الأمعاء في شكلها الخامل. هذا لأنه إذا تم تنشيطها في وقت مبكر، يمكن أن تهضم البنكرياس وتسبب مضاعفات خطيرة.

اكتشف:

نقص استهلاك البروتين – 7 علامات تشير إلى أنك لا تستهلك ما يكفيك من البروتين

3. تكسير الدهون

يبدأ هضم الدهون في المعدة بواسطة الليباز المعدي ويمثل 10% من إجمالي عملية الهضم. بعد ذلك، يستمر ليباز البنكرياس في عمله هذا عندما تصل الدهون إلى الأمعاء، وتؤدي الأمعاء إلى 90% من التكسير.

لكي تعمل الإنزيمات التي تكسر الدهون والكوليسترول بشكل صحيح، فإنها تحتاج إلى عصارة المرارة. ينتج الكبد هذه العصارة ويتم تخزينها في المرارة.

مع وصول الدهون إلى تجويف الأمعاء وإخطارها بإشارات عصبية، تطلق المرارة العصارة الصفراوية بحيث يمكنها العمل مع الليباز، الفوسفوليباز، والكوليسترول، على التوالي.

العوامل التي تؤثر على إنتاج الإنزيمات

الأمعاء وإنتاج الإنزيمات

يمكن أن تؤثر عدة عوامل على إنتاج أو عمل الإنزيمات. بعض الحالات الأكثر شيوعًا هي كما يلي:

  • النظام الغذائي السيء.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي وسوء الامتصاص.
  • قصور البنكرياس.
  • التليف الكيسي.
  • الشيخوخة.

ننصحك بقراءة:

كيف تحافظ على صحتك الهضمية

ملاحظة أخيرة عن الإنزيمات الهاضمة

تلعب الإنزيمات الهاضمة دورًا مهمًا للغاية في تكسير العناصر الغذائية الموجودة في الطعام. عندما يعمل الجسم بشكل صحيح، تعمل الإنزيمات أيضًا على النحو الأمثل لاستقلاب الكربوهيدرات، الدهون، والبروتين.

ومع ذلك، عندما يظهر مرض استقلابي أو حالة تغير إنتاج الإنزيمات، فمن المحتمل ألا يتحلل الطعام كما ينبغي. نتيجة لذلك، سيؤدي ذلك إلى سوء الامتصاص أو سوء التغذية.

  • García Luna P, López Gallardo G. Evaluación de la absorción y metabolismo intestinal. Nutr Hosp. 2007;22(2):5-13.
  • Woolnough J, Bird A, Monro J ,Brennan C. El efecto de una breve exposición a α-amilasa salival durante la masticación en los subsiguientes perfiles de curva de digestión in vitro de almidón.Int J Mol Sci.2010;11(8): 2780–2790.
  • Segura Campos M, Chel Guerrero L, Betancur Ancona D.Efecto de la digestión en la biodisponibilidad de péptidos con actividad biológica. Rev Chil Nutr Vol. 2010; 37(3): 386-391.