الإمساك العابر البطيء: كل ما تريد معرفته عن الحالة

يمكن أن يسبب الإمساك العابر البطيء، بالإضافة إلى الإمساك، الانتفاخ وحركة الأمعاء المؤلمة أيضًا. تعرف على المزيد حول هذا الموضوع وكيفية التعامل معه في هذه المقالة.
الإمساك العابر البطيء: كل ما تريد معرفته عن الحالة

آخر تحديث: 29 أغسطس, 2020

يتسبب الإمساك العابر البطيء في بطء عملية الهضم والإمساك لمن يعانون منه.

يظهر عادة مع تغيرات العبور المعوي، مما يجعل حركة الأمعاء أبطأ من المعتاد، كما يجعل البراز أكثر صلابة ويسبب التبرز المؤلم.

بشكل عام، يمكن أن يكون للإمساك العابر البطيء أسباب عديدة. على سبيل المثال، غالبًا ما يرتبط بنمط حياة خامل ونظام غذائي غير مناسب يحتوي على نسبة منخفضة من الألياف. وقد يكون بسبب اختلال التوازن أو الأمراض المعوية. هذا يجعله شائعًا جدًا.

 عدم القدرة على التبرز بشكل صحيح يمكن أن تسبب مشاكل صحية عديدة. لذلك، في هذا المقال، سنشرح كل ما تحتاج لمعرفته حول الإمساك العابر البطيء وكيفيية علاجه.

ما هو الإمساك العابر البطيء؟

امرأة تعاني من الإمساك

كما ذكرنا أعلاه، فإن الإمساك العابر البطيء يجعل العضلات أبطأ وأضعف من المعتاد.

هذا يجعل عبور البراز بطيئًا جدًا، مما يجعل البراز أكثر صلابة. عندما يحدث ذلك، من المنطقي أن يكون هناك إمساك.

لا يستطيع الشخص الذي يعاني من هذه الحالة التبرز. وعندما يفعل ذلك، يكون الأمر مؤلمًا. أيضًا، قد يؤذي فتحة الشرج أو المستقيم.

كما أن الإمساك العابر البطيء يكون مصحوبًا بانتفاخ البطن والغازات. في بعض الحالات، يمكن أن يسبب البواسير، وذلك بسبب الجهد الذي يبذله الشخص في محاولة التبرز.

في الحقيقة، غالبًا ما يشعر هؤلاء الأشخاص الذين يعانون من تلك الحالة بالامتلاء، وقد يعانون من رائحة الفم الكريهة في الصباح بسبب الغازات المعوية.

ما الذي يسبب الإمساك العابر البطيء؟

الحركة الدودية للأمعاء

في معظم الأحيان، تحدث هذه الحالة بسبب أمور لا تتعلق بالأمراض، مثل العمر.

يحدث في كثير من الأحيان عند كبار السن أكثر من الشباب. بدوره، يمكن أن يسبب ذلك أيضًا نمط الحياة الخامل.

في الواقع، يعد ذلك أحد أهم عوامل خطر الإصابة بالإمساك العابر البطيء. والتمرينات الرياضية تجعل الجسم كله نشطًا. كما أنها تساعد في حركة الأمعاء.

يعد الطعام غير الصحي وعادات الأكل السيئة أيضًا أسباب شائعة. إن اتباع نظام غذائي منخفض الألياف والسوائل يزيد من احتمالية المعاناة من هذه الحالة.

من المهم أيضًا ملاحظة أن بعض الأدوية ترتبط بهذه المشكلة، وخاصة استخدام الملينات.

فالملينات تنشط الأمعاء. وبالتالي، إذا تناولها شخص ما لفترة طويلة، فإن الأمعاء تعتاد عليها، وتحدث تأثيرًا معاكسًا.

على الرغم من أن ذلك أقل شيوعًا، إلا أن الإمساك العابر البطيء يمكن أن يكون أحد أعراض مرض التمثيل الغذائي أو إصابات الأعصاب.

يحدث هذا عندما تصاب أي من الأعصاب التي تحفز حركة هذا العضو، مثل إصابة الحبل الشوكي.

ماذا يمكنك أن تفعل لعلاج هذه المشكلة؟

أول أمر يجب عليك فعله إذا كنت تعاني من هذه الحالة هو استشارة الطبيب.

من المحتمل أن يوصي بتغييرات في النظام الغذائي أو نمط الحياة لمساعدتك في حل هذا الاضطراب بشكل طبيعي.

أولًا، من المهم إدخال المزيد من الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفواكه والخضروات.

أيضًا، يوصي الخبراء بتقليل الاستهلاك لمنتجات الألبان والأطعمة الاصطناعية المكررة. وبالمثل، من المهم شرب كمية كافية من الماء.

إلى جانب نظامك الغذائي، يجب عليك ممارسة التمرينات الرياضية يوميًا. مجرد المشي لمدة ساعة في اليوم يمكن أن يؤدي إلى تحسن كبير.

يوصي بعض الخبراء أيضًا بتغيير وضعك عند التبرز لتسهيل عملية إخراج البراز. على سبيل المثال، جرب وضع القرفصاء.

إذا كنت لا تزال بحاجة إلى تناول الملينات، يجب أن تحاول استخدام أدوية ملينة طبيعية. يمكن أن يساعد الشاي الأخضر وبعض الفواكه مثل الكيوي.

الحقنة الشرجية هي أيضًا حل. ومع ذلك، يجب عليك استخدامها فقط إذا أوصى طبيبك بذلك.

على الرغم من أن الإمساك العابر البطيء عادة ما يكون له سبب فسيولوجي ويمكن علاجه بتعديلات طفيفة مثل تلك التي اقترحناها هنا، فمن الأفضل استشارة طبيبك إذا لم تتحسن. سيطلب منك عمل اختبارات ذات الصلة ويحدد السبب الأساسي.

قد يثير اهتمامك ...

مسببات الإمساك عند الأطفال
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
مسببات الإمساك عند الأطفال

قبل أن نتعمق في أسباب الإمساك عند الأطفال، يجب أن نشير إلى أن أغلب الأطفال المعتمدين على الرضاعة الطبيعية لا يعانون من هذه الحالة، تابع لقراءة المزيد.