ألم البطن – ما سبب ظهوره في الجانب الأيسر؟

26 أغسطس، 2020
في معظم الأوقات، يرجع ظهور ألم البطن إلى تراكم الغازات. ولكن، إذا كان الألم شديدًا، يمكن أن يشير إلى مشكلة أكثر خطورة. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن الموضوع.

الألم، أيًا كان موضعه أو حدته، يعتبر دائمًا عرضًا لحالة ما، حتى وإن كانت حالة غير مهمة. لا يجب أن يستحوذ على أفكارك ولا يجب أن تحاول تشخيص نفسك. وفي نفس الوقت، لا يجب أن تتاجاهله. عندما تعاني من مشكلة ما أو تشعر بالقلق بشأن أي أعراض، أفضل ما تستطيع القيام به هو استشارة طبيب. ولكن، ماذا عن ألم البطن الذي يظهر في الجانب الأيسر؟

اليوم، سنركز على المسببات المحتملة لهذا الألم الشائع حتى تفهم كيف يمكنك التصرف عند ظهوره.

مسببات ألم البطن في الجانب الأيسر

مسببات ألم البطن في الجانب الأيسر

نرغب في مشاركة هذه المقالة معك اليوم لسبب معين. فلا يجب أن يتم تجاهل ألم البطن في الجانب الأيسر أو إهماله. إذا ظهرت الأعراض التالية معًا، تحتاج إلى استشارة طبيب فورًا:

  • ألم البطن المستمر: الألم الذي يظهر في الجانب الأيسر ويستمر بشكل منتظم أو يظهر دائمًا بعد تناول الطعام من الأعراض التي يجب فحصها.
  • عدم القدرة على تخفيف الألم: إذا استعملت مسكنات الألم في محاولة لتخفيفه واختفى بالفعل، ولكنه عاد بقوة بعد مرور بضع ساعات أو في اليوم التالي.

ألم البطن في الجانب الأيسر من الحالا الأكثر شيوعًا التي تدفع المرضى لاستشارة الأطباء. وفي معظم الحالات، يرجع الألم إلى تراكم الغازات في المنطقة.

ولكن، لأن هذا الجزء من الجسم يحتوي على البنكرياس، المعدة، الكلية اليسرى، والكبد، لا يُنصح بتجاهل العرض أيًا كان السبب.

لنلق نظرة على المسببات المحتملة.

ننصحك بقراءة:

غازات المعدة – اكتشف معنا أربعة علاجات طبيعية فعالة

1- التهاب البنكرياس

التهاب البنكرياس

بجانب الغازات، هذه الحالة تعتبر أكثر المسببات شيوعًا. ويظهر التهاب البنكرياس في شكل ألم حاد يتطلب دخول المريض إلى المستشفى فورًا.

إذا كنت مصابًا بالمرض، ستشعر بألم شديد جدًا في البطن، وسيكون مصحوبًا بحمى، تقيء وخفقان القلب. انتبه لأي أعراض قد تظهر خلال اليوم ويمكن أن تقدم بعض الأدلة.

فكر في هضمك. هل تشعر بالامتلاء، الثقل والألم في الجانب الأيسر بعد تناول الطعام؟

إذا كان الألم حادًا جدًا ومصحوبًا بتلك الأعراض، تحتاج إلى استشارة طبيب متخصص سريعًا.

اقرأ أيضًا:

علاج الالتهابات – عصائر طبيعية تساعدك على تخفيف التهابات الكبد والبنكرياس والكليتين

2- الانسداد المعوي

الانسداد المعوي و ألم البطن

انتبه لأي انسدادات معوية قد تظهر. فأي انسداد يصيب القولون أو الأمعاء الدقيقة قد يصبح حالة طوارئ طبية.

الانسداد لا يسمح بمرور أي أطعمة أو سوائل، والأعراض تكون واضحة جدًا. فبالإضافة للألم في الجانب الأيسر، ستصاب بالحمى وستكون غير قادر على إخراج الغازات أو البراز.

3- الرداب القولوني

رداب قولوني

الرداب القولوني أحد المسببات المحتملة لألم الجانب الأيسر. ولكن ما هو؟

في هذه الحالة، يظهر الالتهاب في المسلك الهضمي، فيؤدي إلى تقرحات مليئة بالقيح، والتي تؤدي إلى ألم شديد.

تشمل الأعراض نوبات من الإسهال، الإمساك، الغثيان، التقيء، ألم البطن، الالتهاب الشديد، ومن المحتمل أن يظهر أيضًا نزيف شرجي.

اكتشف:

تنظيف القولون – خمس وصفات لسلطات تساعدك على تطهير القولون

4- الحصوات الكلوية

الحصوات الكلوية

أحيانًا، لا تؤدي الحصوات الكلوية إلى أي أعراض، خاصةً أثناء تكونها. ولكنها في النهاية تصل إلى حجم كبير كفاية لتتسبب في الألم.

يمكن للألم أن يظهر في الجانب الأيسر، ولكن تذكر أن الكلى تقع بالقرب من الظهر. ويمكن للألم أن يظهر في نفس المكان على الجانب الأيمن كذلك.

5- الكيسات المبيضية

ألم البطن والكيسات المبيضية

تعاني بعض النساء من الكيسات المبيضية من وقت لآخر، ويمكنها أن تظهر في المبيض الأيسر.

قد تظهر أعراض هذه الحالة في صورة امتلاء برغم تناول كمية صغيرة من الطعام. ويمكن أن تؤدي إلى ألم حاد في الجانب مصحوبًا أحيانًا بدورات شهرية غير منتظمة، ألم في الحوض، الغثيان، التقيء، وعدم راحة بشكل عام في منطقة البطن.

قد يهمك:

9 حقائق عن أكياس المبيض يجب على كل امرأة أن تعرفها

مسببات أخرى محتملة: تسمم الطعام، الغازات والضغط العصبي

هذه تعتبر أكثر مسببات ألم البطن شيوعًا وهي غير خطيرة. ولكن، برغم أنها قد لا تكون بنفس قدر خطورة حالات كالتهاب البنكرياس، لا يعني ذلك أنها غير مهمة.

  • بعض الأطعمة لا تناسب الجسم، وستعرف ذلك بالتأكيد إن تناولت أحدها. سيحاول جسمك الدفاع عن نفسه. في حالة تسمم الطعام، ستعاني من ألم حاد في البطن على الجانب الأيسر، والذي يظهر عادةً مصحوبًا بتقيء.
  • تراكم الغازات من الأسباب الشائعة جدًا أيضًا، وقد يبدو ذلك غريبًا، ولكن الغازات تميل للتراكم في جانب من جانبي البطن.
  • ماذا عن القلق؟ يمكن للقلق أن يظهر في صورة أعراض بدنية، فيسبب سوء الهضم وتهيج المعدة. لذلك لا يجب استبعاده كمسبب محتمل.

إذا كنت تعاني من أي من الأعراض المذكورة، استشر طبيبك، فهو الوحيد القادر على تشخيص حالتك بدقة. لا تحاول معالجة نفسك ذاتيًا أبدًا، واتبع دائمًا نصيحة الطبيب المحترف.