اضطراب الصداع النصفي – دواء جديد مصدق من إدارة الغذاء والدواء (FDA)

1 مايو، 2019
فقط هؤلاء الذين يعانون من الصداع النصفي يستطيعون وصف حدة أعراض الحالة ومدى تأثيرها على جودة حياتهم. الخبر الجيد هو أن هناك وسيلة وقائية جديدة تستطيع مساعدة الملايين من المصابين على عيش حياتهم بشكل طبيعي.

هل تعاني من اضطراب الصداع النصفي الذي يؤثر على جودة حياتك بشكل مستمر؟ إذن، تابع القراءة!

تم تصديق دواء جديد  من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، والذي يأتي في صورة حقن شهرية قادرة على الوقاية من اضطراب الصداع النصفي .

يُعرف الدواء المبتكر باسم أيموفيج (Aimovig)، ولكن يشير إليه الكثير من الناس باسم إرينوماب (Erenumab).

دواء جديد للوقاية من اضطراب الصداع النصفي

إضافة خيارات جديدة لعلاج اضطراب الصداع النصفي يوفر حلولًا لمن يعاني من تأثيرات هذه الحالة التي تخفض جودة الحياة بشكل كبير.

فاللجوء إلى حلول كحبس المريض نفسه في غرفة مظلمة وهادئة لمكافحة الألم غير المحتمل للصداع النصفي من الخيارات الفظيعة.

اضطراب الصداع النصفي من الحالات الخطيرة جدًا إلى درجة إعلان منظمة الصحة العالمية أنها مرضًا مسببًا للعجز في عام 2012.

حتى ذلك الوقت، كان على المرضى احتمال اتهامات من حولهم بأنهم يهملون التزاماتهم بسبب “حالات صداع خفيفة”، وهو أمر بعيد تمامًا عن الحقيقة.

يوجد هناك رابطة قوية بين هذا المرض والعوامل الوراثية. وفي الواقع، يصيب اضطراب الصداع النصفي عدد أكبر من النساء.

ويعني ذلك أنه لا ينتج عن بعض العادات الحياتية السيئة المعينة أو عن التعرض للضغط العصبي كالعديد من الحالات الأخرى.

ننصحك بقراءة:

الإرهاق والصداع – إليك أفضل 9 أطعمة سوف تساعدك على تجنب التعب وحالات الصداع

آلية عمل أيموفيج

تم استعراض النتائج الرائعة لاستخدام هذا الدواء خلال المؤتمر السنوي للأكاديمية الأمريكية لطب الأمراض العصبية.

ووفقًا للمجلة الإلكترونية المتخصصة IFL Science، يعمل هذا الدواء على وقاية المريض من ظهور حالات الصداع النصفي.

يعني ذلك أنه لحسن الحظ يعتبر فعالًا في منع الصداع النصفي من الظهور بدلًا من محاولة علاج الحالة أو تخفيف الأعراض بعد ظهورها.

رجل يعاني من الصداع النصفي

وأثبت العلماء أن تأثير هذا الدواء طويل المدى، مما يعني أن المرضى لن يحتاجوا إلا إلى حقنة واحدة شهريًا (70 إلى 140 ملليغرام).

تقوم هذه الجرعة باعتراض سبيل الجزيئات التي تنقل إشارات الصداع النصفي، والتي ينتج عنها الألم الحاد الذي يتسم به المرض.

الآثار الجانبية والتكاليف

وفقًا للمجلات الطبية، الآثار الجانبية لهذا الدواء قليلة جدًا. ولكن في نفس الوقت، الفوائد غير مضمونة بنفس المستوى بالنسبة لجميع المرضى.

فخلال الاختبارات، أظهر ثلث المرضى تحسنًا كبيرًا. في حين لم تختف الأعراض تمامًا في بضع حالات، ولم يؤدي الدواء إلى أي تحسن في بعض الحالات الأخرى.

للأسف، قد يستغرق هذا الدواء بعض الوقت حتى يكون متاحًا في الأسواق للجميع، بجانب أنه مرتفع التكلفة، فسيكون من الصعب على من لا يمتلك تأمينًا صحيًا تحمل تكلفته.

فقد أعلنت الشركة المصنعة (Amgen) أن تكلفة الحقنة الواحدة ستكون 575$.

لا تزال عملية تصديق الدواء طور التقييم من الوكالة الأوروبية للأدوية. فإذا كان الدخل يسمح بتحمل التكلفة، ستعتمد القيمة على المفاوضات بين Amgen وأنظمة الرعاية الصحية العامة.

ودافعت الشركة الأمريكية عن التكلفة المرتفعة للمنتج وذكرت بأن تأثيره سيكون إيجابيًا جدًا بالنسبة للمرضى والأطباء في هذا المجال.

اقرأ أيضًا:

لقاح ضد السرطان – للمرة الأولى، كوبا تطور وتشارك لقاح ضد سرطان الرئة مع العالم

علاجات أخرى لمكافحة اضطراب الصداع النصفي

بطبيعة الحال، لا يعتبر هذا الدواء الجديد هو الخيار الوحيد المتاح لمكافحة الحالة.

فهناك وسائل أخرى مصدقة أيضًا من إدارة الغذاء والدواء كالميثيسيرجيد، البروبرانولول، التيمولول وحمض الفالبرويك.

ولكن استخدام هذه الأدوية قد يؤدي إلى بعض الآثار الجانبية. لذلك من المهم أن يقوم الطبيب بتقييم حالتك لتعديل الجرعة أو إيقاف استعمال الدواء إذا كان ذلك ضروريًا.

إحصائيات الصداع النصفي

يعاني %10 من سكان أوروبا من أعراض الصداع النصفي التي تشمل الغثيان، حساسية الضوء وألم الرأس الحاد.

والأسوأ من ذلك هو أن أكثر من %1 منهم يعانون من ظهور تلك الأعراض كل ثلاثة أيام على الأقل.

يستطيع معظم المرضى مكافحة الأعراض باستخدام بعض العلاجات التقليدية والوصفات المنزلية.

ومع ذلك، يوجد على الجانب الآخر مرضى تتراجع جودة حياتهم بشكل ملحوظ بسبب تأثيرات الحالة السلبية على مزاجهم.

علاجات الصداع النصفي

إليك بعض المعلومات الأخرى بخصوص هذا المرض:

  • يصيب الصداع النصفي 1 من كل 10 أشخاص.
  • يظهر عادةً بعد سن العشرين، ولكنه قد يصيب الأطفال أيضًا.
  • هناك أنواع مختلفة من الحالة، ويعتمد النوع على جزء المخ الذي يعاني.
  • النوع الأكثر حدة هو الصداع النصفي العصبي.
  • برغم أن الإصابة تظهر في الأساس بسبب العوامل الوراثية، إلا أن المحفزات قد تكون داخلية أو خارجية. ولذلك من المهم محاولة التعرف على هذه المحفزات.