أدوية الأفيون – فيما تُستخدم وما هي تصنيفاتها؟

25 مايو، 2020
الأفيونات هي نوع من أنواع العقارات التي تُستخدم لتسكين الألم. ويمكن تقسيمها إلى عدة تصنيفات. في هذه المقالة، نلق نظرة على هذه الأدوية.

محاولة تخفيف الآلام كانت ولا تزال من أهم المواضيع الطبية البحثية في تاريخ البشرية. وكالعديد من العقاقير التي تم اكتشافها وتصنيعها، أدوية الأفيون من الأدوية المُستخدمة في تسكين للألم.

تصنيفات أدوية الأفيون

يتم تصنيف الأفيونات حسب الطريقة الطبيعية التي تتصل بها بالمستقبلات. فيمكن أن تكون:

  • ناهضات خالصة
  • ناهضات ومضادات ممزوجة
  • ناهضات جزئية
  • مضادات خالصة

ننصحك بقراءة:

عقار البروزاك – ما تحتاج إلى معرفته عن الدواء المضاد للاكتئاب

الناهضات الخالصة

أدوية الأفيون المصنفة كناهضات خالصة تلتصق بشكل مباشر بمستقبلات ميو. من خلال هذا التفاعل، تقوم بتحفيز تأثيرات تسكين الألم، النشوة، التثبيط التنفسي، الإمساك، الغثيان، التقيء واحتباس البول.

بسبب التنوع الكبير للتأثيرات الجانبية التي يجب أن تحدث لتفعيل هذه المستقبلات، ليس من الشائع اللجوء إلى هذه الأدوية لتسكين الألم.

على سبيل المثال، المورفين من أدوية الأفيون المصنفة كناهضات خالصة. وكلما زادت جرعة العقار، زاد تأثير تسكين الألم. ولكنه يؤدي إلى العديد من التأثيرات السلبية أيضًا.

الهيروين من الناهضات الخالصة القوية أيضًا. ولكنه غير مصرح باستعماله في الكثير من الدول بسبب سهولة إدمانه الكبيرة.

بعض أنواع الألم التي يتم معها اللجوء إلى هذا النوع هي كالتالي:

  • آلام ما بعد الجراحة
  • الألم المزمن المقاوم لمسكنات الألم الأخرى
  • آلام السرطان
  • الألم العابر الشديد
  • الألم المرتبط احتشاء عضلة القلب

اقرأ أيضًا:

عقار النورفلوكساسين – اكتشف استخدامات والآثار الجانبية لهذا المضاد الحيوي

الناهضات والمضادات الممزوجة

يستطيع هذا النوع من الأفيونات تحفيز تأثير مناهض أو تأثير مضاد. فهو يتفاعل مع مستقبلات ميو ومستقبلات ك.

تفعيل مستقبلات ك ينتج تأثيرًا مسكنًا أيضًا. ولكن هذا التأثير يكون أضعف من تأثير تفعيل مستقبلات ميو. وهذا النوع يحقق تأثيرًا مسكنًا قويًا بتفعيل نوعي المستقبلات.

سلسلة التأثيرات الجانبية لهذا النوع لا تشمل التثبيط التنفسي، ولكنها تشمل أعراض كالهلوسة، القلق، التقيء، وغيرها.

في هذه المجموعة، نجد البنتازوسين، والذي يوفر تأثيرًا مؤثرًا أقل قوة بثلاثة أضعاف مقارنة بالمورفين.

وبشكل عام، يتم استخدام هذه العقارات لتسكين الألم متوسط الشدة إلى عالي الشدة.

اكتشف:

المضادات الحيوية واسعة المجال – اكتشف معنا ما هي وبعض أنواعها

الناهضات الجزئية

هذه الأدوية تُظهر تقاربًا لمستقبلات الأفيون مع نشاط داخلي أقل من نشاط الناهضات الخالصة. ولذلك يمكن أيضًا أن تعمل كمضادات.

مثال على هذا النوع هو البوبرينورفين، والذي يمتلك قوة تسكين تفوق قوة تسكين المورفين بـ20-30 مرة. وهو يتفاعل مع أنواع متعددة من المستقبلات، وهو ما يجعل تأثيره أبطأ عند تطور اعتمادية.

الاستخدامات الأساسية لهذا النوع تشمل:

  • علاج الألم المتوسط أو الحاد
  • التسكين السابق أو التالي للجراحات
  • علاج اعتمادية الأفيونات الأخرى كالهروين

قد يهمك:

دواء الديوفان – اكتشف معنا اليوم استخداماته وآثاره الجانبية

مضادات خالصة

يُظهر هذا النوع تقاربًا لمستقبلات الأفيون الثلاثة الرئيسية ولكن ينقصه النشاط الداخلي.

في هذه المجموعة، نجد النالوكسون. يتم استخدامه بشكل رئيسي في حالات الطوارئ لعكس تأثيرات جرعات الأفيونات المفرطة التي قد تهدد حياة المريض.

يمكن أيضًا استخدامه بعد الجراحة لعكس آثار الأفيونات المستخدمة أثناء الجراحة.

يتم أيضًا استخدامه أحيانًا لحقن المواليد الجدد لتخفيف آثار الأفيونات التي استقبلتها الأم أثناء فترة الحمل.

  • Trescot, Andrea M., M., Datta, Sukdeb, M., Lee, Marion, M., & Hansen, Hans, M. (2008). Opioid Pharmacology. Pain Physician . https://doi.org/https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/18443637
  • Waldhoer, M., Bartlett, S. E., & Whistler, J. L. (2004). Opioid Receptors. Annual Review of Biochemistry. https://doi.org/10.1146/annurev.biochem.73.011303.073940