كيفية تأثير التدفئة العالية سلبًا على صحتك

16 أغسطس، 2020
في حين أنه من الصحيح أن التدفئة العالية تساعدك على منع وصول البرودة الخارجية خلال أشهر الخريف والشتاء، إلا أنها يمكن أن تكون ضارة بصحتك أيضًا. في مقال اليوم، سنخبرك عن التأثير السلبي الذي يمكن أن تحدثه على جسم الإنسان.

يختلف معنى التدفئة العالية من شخص لآخر، لذلك من الصعب تعريفها. وذلك لأن تلك الأحاسيس المرتبطة بدرجة الحرارة تختلف من شخص لآخر.

نوع البرد الذي يعاني منه شخص من منطقة استوائية ليس هو نفس البرد الذي يشعر به شخص من التندرا، على سبيل المثال.

على الرغم من تنوع الإنسان، يفترض معظم الناس أن أي درجة حرارة أقل من 20 درجة مئوية هي درجة حرارة باردة. بالطبع، كلما انخفضت درجة الحرارة، شعرنا ببرد أكبر.

ومع ذلك، فإن إدراكنا لدرجة الحرارة يعتمد أيضًا على عوامل أخرى مثل الرطوبة وضغط الهواء المحيط.  وبالتالي، فإن شعورنا لدرجة 10 مئوية في الرطوبة العالية لا يماثل تصورنا لنفس درجة الحرارة في المناطق الجافة.

أيضًا، الشعور ليس هو نفسه، بغض النظر عن درجة الحرارة الخارجية، إذا كنا نشطين أو غير نشطين. فربما تشعر ببرودة أكبر عندما لا تتحرك لأن التمثيل الغذائي لديك غير نشط ولا تولد الخلايا أي حرارة.

بشكل عام، يلجأ البشر إلى التدفئة الاصطناعية في المناخ البارد. ولكن تمامًا مثل أي طريقة اصطناعية مستخدمة بكثرة، فإن التدفئة العالية يمكن أن تؤدي إلى تغيرات في جسمك وبعض المخاطر الصحية.

يجب أن تحافظ التدفئة المناسبة على البيئة بين 20 و 25 درجة مئوية حيث تكون الرطوبة حوالي 50%. أي شيء فوق 25 درجة مئوية يعد مرتفعًا جدًا.

تعتمد مخاطر التدفئة العالية على نوعها

شخص مصاب بالحساسية

هناك طريقتان للتدفئة يتم استخدامهما بشكل مفرط ولهما آثار ضارة متعددة:

  • الحطب.
  • التكييف العكسي.

التدفئة العالية بالحطب يمكن أن تولد غازات سامة. عندما يحترق خشب الأشجار، فإنه يطلق ثاني أكسيد الكربون المخزن.

ثاني أكسيد الكربون هو غاز عادم في البشر. أي أن الجسم يطرد ثاني أكسيد الكربون ويحتفظ بالأكسجين. وبالتالي، التدفئة بالحطب يمكن أن تؤدي إلى التسمم، خاصة إذا كانت التهوية سيئة.

يحتوي الدخان الناتج عن التدفئة العالية للغاية الذي يأتي من الحطب أيضًا على غازات ثقيلة تكون غازات سامة عند استنشاقها، لذا فهي تسبب الصداع، الغثيان، القيء، وحتى هياج الجهاز التنفسي. لذلك، يجب عليك تثبيت نظام التدفئة بالحطب بشكل صحيح مع آلية طرد الدخان.

أيضًا، يمكن للحطب نقل وإطلاق مواد معينة من الطبيعة ترتبط بالحساسية والربو، مثل حبوب اللقاح حتى في ظل أفضل ظروف التركيب.

من ناحية أخرى، تكييف الهواء العكسي هو الطريقة الأخرى التي ذكرناه باعتبارها خطيرة عند تشغيلها على درجات عالية جدًا.

يمكن لهذه الأجهزة تجفيف الهواء المحيط عن طريق إزالة الرطوبة في ظل الاستخدام المستمر والمكثف.

يعاني كل من الجلد والأغشية المخاطية، وخاصة الغشاء المخاطي في الجهاز التنفسي، من عدم وجود رطوبة كافية.

وبالمثل، فإن تيار الهواء الذي يولده هذا الجهاز يحرك جزيئات قادرة على إثارة الأعراض لدى الأشخاص المصابين بالربو أو الحساسية.

اقرأ أيضًأ:

جهاز تنقية الهواء يساعد على مكافحة غبار اللقاح والحساسية

التأثير السلبي للتدفئة العالية

إمرأة مصابة بالأرق

التدفئة العالية، بغض النظر عن مصدرها، يمكن أن تسبب العديد من المشاكل. على سبيل المثال:

  • جفاف الجو، وبالتالي يكون الجهاز التنفسي العلوي الجاف حافزًا للبكتيريا والفيروسات. عادة ما يكون الأطفال هم الأكثر تضررًا من هذه الحالة. أحد الاحتمالات لعكس المخاطر هو استخدام أجهزة ترطيب محيطة وفلاتر للكائنات الحية الدقيقة.
  • ارتفاع درجة الحرارة أثناء الليل يجعل من الصعب الشعور بالراحة. أي شيء فوق 20 درجة مئوية لا يوفر أفضل الظروف لإرخاء العضلات والوصول إلى حالة نوم مرضية. وبالمثل، عندما تكون الرطوبة منخفضة للغاية، فإنها تغير أيضًا معدل التنفس وتؤثر على جودة الراحة.
  • الحرارة العالية جدًا تجفف بشرتك وتزيد من أعراض التهاب الجلد. بالإضافة إلى ذلك، فإن حركة الهواء عبر مصدر توليد الحرارة تسحب مسببات الحساسية مثل الغبار، حبوب اللقاح، والعث.
  • الصداع الناتج عن التدفئة العالية شائع جدًا. عندما تكون درجة الحرارة عالية جدًا لفترة طويلة من الزمن، قد تشعر بالبلادة بسبب توسع الأوعية. تؤدي الحرارة المفرطة إلى خفض ضغط الدم وبالتالي يمكن أن يصل الدم القليل إلى الدماغ ويسبب أعراضًا مزعجة.
  • النوم في درجة حرارة عالية جدًا هو أحد عوامل زيادة الوزن. يحدث ذلك لأن الجسم لا يحرق الدهون المخزنة في درجات الحرارة العالية. على العكس من ذلك، فهو يحتفظ بها. تنشط آلية هدم الأحماض الدهنية في الليل، لكنها لا تنشط إذا كانت الحرارة مرتفعة جدًا.

اكتشف:

الحساسية الموسمية – اكتشف 8 علاجات طبيعية لمكافحة هذه الحالة

مشكلة المواد السامة

أخيرًا، تعد المواد السامة من أكبر المخاطر الصحية في الحياة في ظل ارتفاع درجة الحرارة. يتم إطلاق هذه المواد من آليات التدفئة وتشكل خطرًا كبيرًا.

أول أكسيد الكربون هو أحد هذه المواد السامة وليس له رائحة، لذلك من الصعب اكتشافه عند تولده عن الاحتراق السيء. وهو يقوم ببطء بحل محل الأكسجين في البيئة والدم، مما يؤدي إلى التسمم.

قد يعاني الشخص المصاب بالتسمم بأول أكسيد الكربون من الدوار، الإغماء، الغثيان، والصداع.

ويزيد تنفسه بشكل كبير كطريقة دفاع لاستبدال الأكسجين. وبالتالي، يمكن أن يكون ذلك قاتلًا إذا لم يتم حل هذه المسألة بسرعة.

ثاني أكسيد النيتروجين غاز خطير آخر. ينتج عن الاحتراق السيء في أجهزة التدفئة، كما أنه عديم الرائحة.

من المهم جدًا أن تضع هذه الأمور في الاعتبار عند اتخاذ قرار بشأن كيفية تدفئة منزلك بطريقة صحية.

  • Buchelli, H.; Fernández , R.; Rubinos, G.; Martínez, C.; Rodríguez, F. y Casan, P. 2014. Niveles elevados de carboxihemoglobina: fuentes de exposición a monóxido de carbono. Archivos de Bronconeumología. Elsevier España. 50(11); 465-468
  • Gutiérrez Oyarce, Alejandra, et al. “Exposición ambiental a dióxido de nitrógeno y salud respiratoria a los 2 años en la Cohorte INMA-Valencia.” Gaceta Sanitaria 32.6 (2018): 507-512.
  • Crespo, M. Praena. “Factores ambientales y patología respiratoria del niño.” PediatríaIntegral (2016): 103.
  • Ubilla, C. y Yohannessen, K. (2017). CONTAMINACIÓN ATMOSFÉRICA EFECTOS EN LA SALUD RESPIRATORIA EN EL NIÑO. Revista Médica Clínica Las Condes, 28 (1), 111-118. https://doi.org/10.1016/j.rmclc.2016.12.003
  • Cortés, Alejandra, & Ridley, Ian. (2013). Efectos de la combustión a leña en la calidad del aire intradomiciliario: La ciudad de Temuco como caso de estudio. Revista INVI28(78), 257-271. https://dx.doi.org/10.4067/S0718-83582013000200008
  • Río-Navarro BE, Hidalgo-Castro EM, Sienra-Monge JJL. Asma. Bol Med Hosp Infant Mex. 2009;66(1):3-33.
  • Bolaños Morera, Pamela, y Chacón Araya, Carolina. (2017) Intoxicacion por monoxido de carbono. Medicina Legal de Costa Rica34 (1), 137-146. Recuperado el 01 de agosto de 2020, de http://www.scielo.sa.cr/scielo.php?script=sci_arttext&pid=S1409-00152017000100137&lng=en&tlng=es.
  • Efectos del calor (2017). Instituto Nacional de Ciencias de Salud Ambiental. https://www.niehs.nih.gov/research/programs/geh/climatechange/health_impacts/heat/index.cfm#:~:text=Prolonged%20exposure%20to%20extreme%20heat,%2C%20cerebral%2C%20and%20cardiovascular%20diseases.