توصيات خاصة لكبار السن خلال فترة الحجر الصحي

25 مارس، 2020
كبار السن من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بأعراض حادة وخطيرة بسبب فيروس الكورونا المستجد. ولذلك، نرغب في هذه المقالة في تقديم بعض التوصيات الخاصة لهم خلال فترة الحجر الصحي.

يستمر وباء كوفيد-19 في الانتشار، ولا يزال كبار السن يمثلون الفئة الأكثر عرضة لخطر الإصابة بأعراض المرض الشديدة، والتي قد تكون في بعض الأحيان مميتة.

لذلك، يجب التعامل مع هذه الفئة العمرية كأولوية عندما يتعلق الأمر بالرعاية الطبية. وفي هذه المقالة، نلقي نظرة فاحصة على أهم التوصيات التي يجب اتباعها في فترة الحجر الصحي بالنسبة لكبار السن.

بدأ الاندلاع الحالي لفيروس كورونا المستجد في مدينة ووهان الصينية في ديسمبر 2019. وحتى الآن، انتشر بشكل هائل في جميع أنحاء العالم ليصيب أكثر من 400 ألف شخص ويؤدي إلى وفاة أكثر من 18 ألفًا منهم.

تتراوح نسبة الوفيات بسبب كوفيد-19 بين 3% و4%، أي أن المرض يؤدي إلى وفاة نحو 4 أفراد من كل 100 فرد يُصاب بالعدوى.

ولكن، عند دراسة هذه الإحصاءات، سنجد أن هناك بعض الفئات المعرضة للخطر أكثر من غيرها.

فالأفراد الذين تتعدى أعمارهم 65 عامًا معرضون أكثر لخطر الوفاة بسبب مضاعفات فيروس الكورونا. وبالنسبة لمن تتعدى أعمارهم 80 عامًا، تصل نسبة الوفيات إلى 15%.

ما أهمية الحجر الصحي؟

أحد كبار السن

الهدف من العزل، والذي يُنصح به لجميع السكان بغض النظر عن السن، هو تخفيض سرعة انتشار الفيروس.

قد لا يتغير العدد النهائي للمصابين بالفيروس بسبب هذه الإجراءات. ولكن الحجر الصحي يسمح للأنظمة الصحية بالمزيد من الوقت حتى تستطيع الاستجابة للأزمة بشكل مناسب.

بالإضافة إلى ذلك، حماية الفئات الأكثر ضعفًا من الأهداف الرئيسية الأخرى للعزل.

وتُظهر الإحصاءات أن المجموعات التالية معرضة أكثر للإصابة بمضاعفات خطيرة بسبب الفيروس:

  • الأفراد فوق سن 65 عامًا.
  • الأفراد المصابون بالأمراض المزمنة.
  • الأفراد الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي.

الحجر الصحي يعد مسؤولية مجتمعية أكثر من فرض قانوني من قبل الحكومات، برغم أن الكثير من الحكومات حولته إلى إجراء قانوني.

فحتى إذا كنت شابًا، ولا تعاني من أي مشكلات صحية تعرضك للخطر، لا يزال من المهم أن تلتزم بالحجر ولا تغادر المنزل إلا للضرورة.

لماذا؟ حتى تتجنب وصول الفيروس لأصدقائك، جيرانك، زملائك، وأفراد عائلتك الذين قد يكونوا معرضين لمخاطر أكبر.

ننصحك بقراءة:

لماذا يعد الحجر الصحي ضروريًا في حالات مثل فيروس الكورونا؟

كبار السن في فترة الحجر الصحي

كبار السن في فترة الحجر الصحي

الإجراءات الوقائية المحددة لكبار السن في فترة الحجر الصحي تشبه تلك المحددة لجميع فئات المجتمع بشكل عام.

ولكن يجب على كبار السن الالتزام بها بدرجة أكبر. فالعزل يزيد من احتمالية تجنب الاتصال بالمرض.

يجب على كبار السن البقاء في منازلهم. إذا لم يكن ذلك ممكنًا، ويجب الخروج لسبب ما، يجب تجنب الأماكن الضيقة والمغلقة.

فبقدر الإمكان، يحتاجون إلى البقاء بعيدًاعن المتاجر. بدلًا من ذلك، من الأفضل أن يقوم صديق أو فرد من أفراد العائلة  بشراء المنتجات التي يحتاجون إليها.

يجب غسل اليدين بشكل متكرر باستخدام الصابون والماء، ولمدة لا تقل عن 20 ثانية. ليس من الضروري استخدام مطهر اليدين أثناء التواجد في المنزل.

لا يُنصح باستقبال أي ضيوف في المنزل. وإذا كان لا يمكن تجنب ذلك، يجب على الآتين للزيارة غسل اليدين جيدًا عند الوصول والمغادرة. يجب عليهم أيضًا القيام بذلك أثناء الزيارة إذا احتاجوا إلى لمس عناصر في المنزل.

تجدر الإشارة إلى أن الأطفال قد يكونوا حاملين للعدوى وينشرونها بدون إظهار أي أعراض. لذلك، من المهم إبعاد الأحفاد عن أجدادهم خلال هذه الفترة الصعبة.

أخيرًا، يجب الاهتمام بتخزين أي أدوية قد يحتاجها كبار السن لفترة طويلة حتى لا يحتاجون إلى الخروج من منازلهم.

وفي هذه الحالة أيضًا، من الأفضل طلب مساعدة صديق، أحد أفراد العائلة أو حتى أحد الجيران.

اقرأ أيضًا:

كيف تحمي نفسك من فيروس الكورونا إذا كنت تعاني من مرض السكري؟

كيف يمكن للآخرين مساعدة كبار السن؟

يجب على جميع فئات المجتمع غير المعرضة للخطر مساعدة كبار السن على الالتزام بإجراءات الحجر.

يمكن القيام بذلك عن طريق شراء الطعام والأدوية والمنتجات الضرورية التي يحتاجون إليها. بذلك نجنبهم الحاجة إلى مغادرة منازلهم.

شجع كبار السن من أفراد عائلتك على الحفاظ على نشاطهم البدني والعقلي خلال فترة الحجر. يوجد تمارين مناسبة يستطيعون ممارستها في المنزل، وألعاب عقلية تحفز قدراتهم الذهنية.

إذا لاحظت ظهور أعراض على أحد كبار السن، سواء لاحظ هو ذلك أو لا، قم بتحذيره وساعده على التواصل مع السلطات الصحية. تذكر أن الحمّى، السعال، والإجهاد هي الأعراض المميزة لفيروس كورونا.

هذا الوباء يتطلب الالتزام من جميع السكان. وجميع الفئات المعرضة للخطر يجب أن تكون أولوية للجميع.