تمارين اليوغا – كيف غيّرت اليوغا حياة امرأة تبلغ من العمر 87 سنة؟

29 أغسطس، 2018
اليوغا رياضة قديمة تركز على الاعتناء بالعقل والجسد في آن واحد. وإذا كانت اليوغا قد غيّرت حياة امراة ثمانينية، فهي بالتأكيد قادرة على تغيير حياتك!

لطالما سمعنا خلال سنوات مضت بأن العمر يمثل عقبة في طريق تعلمنا لأشياء جديدة أو ممارستنا لأنشطة معينة، ولعل أبرز هذه الأنشطة هي تمارين اليوغا.

مع ذلك، فإن الأشخاص الحريصين على التمتع بجودة حياة أفضل بعيدًا عن أي قيود، أثبتوا للجميع بأن الإنسان قادر على تحقيق ما يبدو صعبًا أو حتى مستحيلًا في مختلف مراحل الحياة.

وكان المثال الأخير على ذلك امراة تبلغ من العمر 87 عامًا، والتي وبالرغم من معاناتها من عدة أمراض مزمنة، اتخذت قرارًا بتعلم وممارسة تمارين اليوغا كعلاج لاعتلالها الجسدي.

وقد حظيت قصة هذه المرأة التي أثبتت فيها فوائد ممارسة تمارين اليوغا كعلاج ورياضة يمكن لكبار السن ممارستها بانتشار واسع حول العالم.

كيف غيّرت تمارين اليوغا حياة امرأة عجوز

تمارين اليوغا

بدأت بطلة قصتنا، آنا بيشي، بإدخال تغييرات على نمط حياتها بسن السادسة والثمانين.

وذلك بعد بحثٍ متواصل عن علاج فعّال لتحدب الظهر الشديد الذي كانت تشكو منه.

تؤدي حالة تحدب الظهر هذه إلى تقوس العمود الفقري تقوسًا دائمًا. وأصبحت آنا تعاني تدريجيًا من تشكل حدبة على ظهرها جاءت مصاحبة بآلام شديدة.

هذه الحالة، والتي تظهر نتيجة ما يعرف بالجنف، أو هشاشة العظام، أو الفتق الفقري (الديسك)، حدّ من حركتها وجعلها تشعر بالتعب الدائم.

اكتشف:

تمرين البلانك – اكتشف 5 فوائد مذهلة لتمرين البلانك (اللوح الخشبي)

وعلى الرغم من معاناتها المستمرة منذ عقود، لم تنجح آنا في العثور على طريقة تمكّنها من التغلب على أعراضها من دون أن تؤثر على جودة حياتها.

ومنذ أن تم تشخيصها بهذا المرض، دأبت على الخضوع لعلاجات متنوعة.

إذ لجأت إلى العلاج بالوخز بالإبر، والتمارين الرياضية تحت إشراف أخصائي علاج طبيعي، وأخيرًا الطب التقويمي.

وإن كانت هذه الطرق العلاجية قد ساهمت بتهدئة آلامها، إلا أنها لم تجعلها تشعر مطلقًا بأنها سليمة ومعافاة كليًا.

لكن تمارين اليوغا غيّرت كل شيء.

تحدب الظهر

أبدى بعض الأشخاص قلقهم حيال ممارستها لرياضة اليوغا بزعم أنها غير مناسبة لعمرها.

إلا أن راشيل جيسين، أخصائية اليوغا لأغراض الاستشفاء، كانت مصدرًا تحفيزيًا لآنا بيشي وبدأت في تقديم حصصًا تدريبية لها مرة واحدة أسبوعيًا.

بدأت آنا تشعر بالتحسن تدريجيًا في وضعية سيرها. وفي غضون شهر، أصبحت قادرة على المشي لمسافات صغيرة من دون آلام مجددًا.

اقرأ أيضًا:

شد الصدر – تعرفي على هذه التمارين الخمسة البسيطة لشد منطقة الصدر

بعد شهرين، لاحظت أن آلامها بدأت تزول. وبعد سنة من الحصص التدريبية المنتظمة، اتخذت آنا قرارًا بممارسة رياضة اليوغا يوميًا.

بعمر الـ 87 عامًا، لم يعد ظهرها منحنيًا، واستعادت قدرتها على التحرك بكيفية ينظر إليها معظم الأشخاص على أنها “معجزة”.

وها هي الآن تشعر بأنها مفعمة بالحياة أكثر من أي وقت مضى.

رسالة ملهمة

رياضة اليوغا

إن تعافي هذه المرأة هو بمثابة رسالة أمل للجميع: لم يفت الآوان مطلقًا على القيام بأشياء من شأنها أن تغيّر حياتك.

علاوة على ذلك، تعد قصة آنا بيشي دليلًا واضحًا على أن كل شخص منا مختلف عن الآخر.

 لذا، ينبغي عليك البحث عن العلاج الذي يناسبك للتعافي مما تعاني منه.

يوجد هناك أنواعًا مختلفة من العلاجات والأدوية، وفي أحيان كثيرة لا يصلح لك ما يصلح لغيرك.

إذا عاينت وحللت جسمك بشكل دقيق، فستعثر على العلاج المناسب الذي سيحافظ على صحتك لسنوات كثيرة.

ننصحك بقراءة:

ترهلات الساقين – 6 تمارين رياضية رائعة للتخلص من ترهلات الساقين

عن اليوغا

وضعيات اليوغا

بعيدًا عن كونها مجرد تمارين رياضية، ينظر إلى اليوغا كنمط حياة صحي يشفي ويقوّي ويعتني بكل من الجسد والعقل.

اليوغا رياضة مورست في الهند لقرون طويلة، وباتت اليوم إحدى أكثر الوسائل انتشارًا فيما يخص السلامة الجسدية والروحية.

على الرغم من أن اليوغا في الأصول الهندوسية هي طقسًا دينيًا وروحانيًا وثقافيًا. لكنها اليوم تخطت كل الحدود الجغرافية وأصبحت علاجًا يركز على الصحة.

تدوم حصة اليوغا لمدة تتراوح ما بين ساعة إلى ساعة ونصف، رغم أن البعض اعتاد على ممارستها لوقت أقل من هذا.

وعادةً ما يصاحب وضعيات اليوغا، التي تتراوح في درجة صعوبتها، تدريبات على التنفس الصحيح.

اكتشف:

الزومبا – اكتشفي فوائدها المذهلة وتأثيرها على صحتك الجسدية والنفسية

تنطلق حصص اليوغا غالبًا بتمارين إحماء قصيرة تعرف باسم “تمارين تحية الشمس”.

تبدأ بالحركة إلى أعلى ومن ثم الانخفاض تدريجيًا لتهيئة العضلات والمفاصل.

تنتهي الحصص بالاسترخاء التام، والذي يدوم بين 10 إلى 15 دقيقة ويهدف إلى إعادة السكينة إلى جسدك وعقلك.

يمكن ممارسة اليوغا في نادٍ رياضي متخصص أو مركز لياقة.

ويجب أن يخضع المبتدئين لإشراف خبير، ذلك لأن الوضعيات الخاطئة يمكن أن تتسبب في إصابات.

بعد إتقانك للوضعيات وتعلمك للتقنيات الصحيحة، وهو شيء يستطيع الجميع فعله، فيمكنك ممارستها أينما شئت.

الآن، وبعد أن عرفت كيف غيّرت اليوغا حياة هذه المرأة المذهلة، هل تشعر بالإلهام لممارسة اليوغا؟