نصائح تساعدك على الحفاظ على صوتك مع التقدم في السن

7 يوليو، 2020
تلعب الهرمونات دورًا مهمًا في عملية تغير الصوت التي تحدث مع التقدم في السن. اكتشف المزيد عن هذه العملية وكيف تعتني بصوتك في هذه المقالة.

قد تلاحظ تغير الصوت مع التقدم أكثر في السن. وهو أمر طبيعي ومتوقع بسبب التغيرات التي تطرأ على الحنجرة.

فذبذبات الحنجرة والأحبال الصوتية قد تزيد أو تقل وفقًا لكل فرد وعمره. ويرجع ذلك إلى فقدان المرونة والكولاجين مع مرور السنين.

بصمة الصوت

لكل إنسان منا صوت مميز، ويجب علينا الاهتمام به. يتم تحديد بصمة الصوت الخاصة بكل فرد وفقًا لشكل المسلك الحنجري العلوي، والذي يختلف من شخص لآخر. ولذلك يختلف صدى الصوت لكل منا، حتى مع التقدم في العمر.

تشارك الهرمونات أيضًا في عملية تغير الصوت. ففي حالة الرجال، ينخفض التستوستيرون مع التقدم في السن، فيصبح الصوت أكثر حدة. في حين أن صوت النساء يصبح أكثر عمقًا بسبب التغيرات التي تطرأ على نسب الإستروجين.

ننصحك بقراءة:

كافحي تجاعيد الوجه بهذا الكريم المنزلي المضاد لعلامات الشيخوخة المبكرة

5 تغيرات قد تلاحظها على صوتك مع التقدم في العمر

برغم أن الكثير من كبار السن يحتفظون بأصواتهم الشابة حتى مع العمر المتقدم، قد تظهر بعض التغيرات الشائعة التي يمكن ملاحظتها:

  1. يصبح الصوت أرق، ويفقد صداه الطبيعي. وذلك لأن الأحبال الصوتية تصبح أرق وأقل مرونة بسبب فقدان الكتلة العضلية والقدرة على الذبذبة كما في السابق.
  2. يصبح أكثر خشونة. يحتاج صوتك إلى ذبذبة فعالة حتى يكون واضحًا. وأي شيء يعيق اهتزاز الأحبال الصوتية يضر الحنجرة ويؤدي إلى صوت أجش.
  3. يصبح أقل قوة. يؤثر التقدم في السن أيضًا على مستوى وبروز الصوت. وتزيد الحالات التنفسية هذا التأثير.
  4. يظهر تغير في النبرة. تغير النبرة قد يرجع إلى ضعف عضلات الحبال الصوتية، أو التغيرات الهرمونية في حالة النساء.
  5. الإجهاد الصوتي. إذا كان الصوت يبدأ قويًا في الصباح، ولكنه يضعف مع مرور الوقت خلال اليوم، قد يرجع ذلك إلى الإجهاد بسبب الاستعمال المفرط.

اقرأ أيضًا:

نضارة اليدين – 7 نصائح لاستعادة جمال اليدين ومكافحة علامات التقدم في العمر

10 نصائح لمكافحة تغير الصوت والعناية به مع التقدم في العمر

الوقاية هي خير علاج لتجنب المشكلات الصوتية. إليك بعض النصائح لمكافحتها:

  1. لا تجهد صوتك ولا تصرخ.
  2. تجنب الأماكن الصاخبة لا تحاول رفع صوتك فوق الصخب إذا كنت في أحد تلك الأماكن.
  3. تجنب التدخين والبيئات المليئة بالدخان، فهو يهيج الحنجرة والأحبال الصوتية.
  4. حاول عدم التنحنح.
  5. إذا كنت تعاني من البرد، الحساسية أو السعال بشكل متكرر، استشر طبيب متخصص لاستقبال العلاج المناسب.
  6. إذا كنت تعاني من بحة الصوت أو الأفونيا لمدة تزيد عن 10 أيام، استشر طبيبك.
  7. حافظ على ترطيب جسمك. اشرب 8 أكواب على الأقل من الماء يوميًا. بذلك يمكنك ترطيب الغشاء المخاطي الذي يغطي الأحبال الصوتية.
  8. احصل على قسط كاف من النوم. ينعكس إجهاد الجسد على الصوت.
  9. حاول عدم التحدث لأكثر من أربع ساعات متتالية أو الغناء لأكثر من ساعتين، فذلك يتلف الأحبال الصوتية.
  10. تجنب الإفراط في استهلاك الكافيين لأنه يؤدي إلى جفاف اللأحبال الصوتية. تجنب أيضًا الأطعمة الحارة ومنتجات الألبان قدر الإمكان لأنها تؤثر على الصوت.

ختامًا، تغير الصوت بسبب التقدم في السن ليس من الموضوعات المدروسة علميًا بشكل كاف لوضع استراتيجية وقاية شاملة. ولكن إذا اتبعت النصائح المذكورة، ستتمكن بالتأكيد من حماية صوتك قدر الإمكان وتجنب أي مشكلات قد تتطرأ بسبب السن.

  • Cobeta, I., Núñez, F., Fernández, S., Núñez, F., Cobeta, I., & Fernández, S. (2013). Patología de la voz. Marge Medica Books.

  • Martínez-Sánchez, F. (2010). Trastornos del habla y la voz en la enfermedad de Parkinson. Revista de Neurologia.

  • Sataloff, R. (1993). La voz humana. Investigación y Ciencia.