الغضب – أنا لم أعد أغضب، أنا فقط استمع!

28 مارس، 2020
لا يمكنك أن تدع سلوك الآخرين يشكل حياتك الخاصة. أنت مسؤول عن عواطفك وتحتاج إلى أن تتعلم مجرد الاستماع والرد في وقت لاحق.

الغضب هو عاطفة بشريّة عادية يوميّة. هذا أمر شائع عند البالغين، ولكن قبل كل شيء في الأطفال الصغار الذين لا يعرفون كيفية إدارة المشاعر والاستماع فقط.

لا يجب أن ترى هذا الشعور بطريقة سلبية بحتة. الجميع يغضب، ويصبح الجميع مليئًا بالغضب خلال المواقف التي يعتبرونها غير عادلة.

وهذا أيضًا شيء صحي يسمح لك بالرد على ما هو غير مسموح به، وما يؤلمك. لكن الغضب يجب أن يكون شيئًا محددًا ومحدودًا في الوقت.

يجب أن تفكر في الأمر كمفتاح. إنه كشيء يضيء في عقلك لتحذيرك من أن بعض جوانب بيئتك تزعجك، وأنك بحاجة إلى اتخاذ قرار.

إذا تركت هذه العاطفة تتحكم فيك، فإنك تقع في غضب غير عقلاني، وتصرخ، وربما تفعل شيئًا ستندم عليه.

فينبغي الانتباه لغضبك والتحكم فيه ليسمح لك لاحقًا بتقديم استجابة مناسبة. وفي مقالة اليوم، نلقي نظرة مفصلة على هذا الموضوع.

ننصحك بقراءة:

الثقة بالنفس – كيف تستعيد ثقتك بنفسك بعد انتهاء العلاقة العاطفية؟

تعرف على غضبك لتستجيب بشكل أفضل لبيئتك

الغضب

واحد من أشهر المتخصصين في علم النفس، مشاعر الغضب والمقاومة هو دون شك إيكهارت تول.

يقدم -هذا العالم النفسي الوضعي والممثل للجوانب الأكثر روحية للعلم السلوكي- تصورًا دقيقًا جدًا لهذا البناء النفسي.

  • الغضب هو عاطفة قوية، وسلبية ومُسَيطِرَة. فالغضب الذي لا يتم التحكم فيه ويُترَك طليقًا في اللحظة، يُغرِق عقلك بالأفكار السلبية.
  • فلست أنت من تعقِل الأمور هنا، وليس هناك توازن ومنطق، ولكن هذه العاطفة الصارخة والسلبية هي المتحكمة.
  • أحد الجوانب التي يجب عليك أخذها بعين الاعتبار، والتي يشير إيكهارت تول لإليها أيضًا، هو أنك قد تكون غاضبًا أحيانًا من شيء ما دون أن تدرك ذلك.
  • سريعًا، هذا الشعور السلبي سوف يغزو جوانب أخرى من حياتك لدرجة أنك تصبح غارقًا في التشاؤم.
  • يمكن أن ينتقل الغضب أيضًا، وينتشر مثل الطاقة الخانقة التي تخلق مسافة وعدم راحة حولك

سنوضح لك الآن كيفية حل هذا الانزعاج وعدم الانسجام مع نفسك وبيئتك.

اقرأ أيضًا:

العصبية – من الأفضل لك الصمت أثناء ثورتك والتحدث عندما تهدأ

كيف تكون على علم بما تقوم بإنشائه وخلقه

دعنا نقدم لك مثالاً.

  • تخيل أنك تمر بيوم سيء في العمل. وخلق زميلك بالمكتب بيئة سامة مليئة بشائعات لا أساس لها من الصحة والانتقادات التي تؤذيك، وهذا يزعجك.
  • فأنت كبطل الرواية تختزن قدرًا كبيرًا من الغضب، وتزداد في التعب وتسقط مشاعرك السلبية في المنزل مع عائلتك.
  • أول شيء تحتاج إلى معرفته هو أن هذه العاطفة الداخلية، هذا الانزعاج والشعور السيء، هو شيء تم إنشاؤه في بيئتك.

العاطفة السلبية لا تخلق فقط أفكارًا سلبية، بل أيضًا سلوكًا غير لائق. تحتاج إلى تعلم كيفية رؤيتها، وكيف تدرك أن هناك معركة تجري في داخلك.

اكتشف:

كسب النقاشات – إليك أهمّ 5 نصائح ستساعدك على كسب أيّ نقاش

كيف تستمع فقط – وتتصرف في وقت لاحق للتحكم في الغضب

امرأة

أنت على علم بما يحدث لك وما تسببه من حولك. يجب ألا يكون مركز هذه المشكلة في المنزل، ولا في العمل أيضًا: فهو في ذهنك.

  • في بعض الأحيان، لا يمكنك تغيير سلوك شخص أو مجموعة من الأشخاص. في هذه الحالة، لن يتغير الزميل في العمل.
  • عندما لا تستطيع تغيير أي شيء سلبي بخصوص بيئتك، فأنت الشخص الذي يحتاج إلى تغيير طريقة تأثير ذلك على مشاعرك.
  • لا يجب عليك محاولة تجنب إعطائها الأهمية التي تستحقها أو التصرف وكأن لا شيء يؤثر عليك.
  • حاول أن تمارس بعضًا من “السيطرة”. وتغلب على مشاعرك السلبية حتى لا تهيمن عليك وتحول حياتك إلى جحيم.
  • فمهما كان ما يتحكم بك، فإنه يجعلك أسيرًا ويجردك من جودة حياتك. وهذا شيء يجب ألا تسمح به أبدًا.

قد يهمك:

الشكوى المستمرة – اكتشف كيف يستنزف المتذمرون طاقتك

كيف تتصرف في مواجهة مصدر المشاعر السلبية

أن تغفر لنفسك

تحتاج إلى تهدئة غضبك وتصبح حازمًا وسلميًا ومتوازنًا، وتخبر ذلك الشخص بأن سلوكه غير مناسب.

فقط لأن الشخص قادر على تنظيم عواطفه، لا يعني ذلك أنه لا يمكنه التصرف والتحرك لحماية نفسه.

بمجرد أن توضح لمصدر غضبك وألمك أن سلوكه غير مناسب، يمكنك أن تعقِل/تدرك كل المشاعر السلبية التي تبقى داخلك.

  • هذه الانتقادات لا تنطبق عليَّ لأنهم لا يعرّفونني. تلك الإساءات لم تؤذيني: أنا أعرف من أنا، وأحمي تقديري لذاتي.
  • أيًا كان رأي شخص معين بي، فهو رأيه، وهو جزء من الكون الخاص به وبمجاله الخاص والمحدود، لكنه لا يحدد من أكون في عالمي. لذلك سوف أقوم بإيقاف كل غضبي ومشاعري السلبية. فأنا حر.

يتغذى الغضب من المشاعر السلبية، ويسيطر عليها ويديرها.

لا تنسَ أن هذه الاستراتيجيات مناسبة أيضًا للأطفال. كلما بدأت في فهم عواطفهم سريعًا، كان ذلك أفضل. علمهم أن يستمعوا فقط وأن يبقوا هادئين وأن يواجهوا بقوة.

  • VV.AA. (2012). El Rol Predisponente del Optimismo: Hacia un Modelo Etiológico del Bienestar. https://scielo.conicyt.cl/scielo.php?script=sci_arttext&pid=S0718-48082012000200008