الغدة الدرقية الخاملة – 7 نصائح لتنشيط عمل الغدة الدرقية بوسائل طبيعية

13 أغسطس، 2018
تقود أمراض الغدة الدرقية إلى الكثير من الأعراض والمضاعفات التي غالبًا ما يكون لها تأثيرًا خطيرًا على جودة حياة المريض.

هناك العديد من الأشخاص الغير مصابين بقصور الغدة الدرقية ولكنهم يعانون مما يسمى بـ الغدة الدرقية الخاملة ، وهو ما يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية التي يصعب مواجهتها كالعصبية، الإرهاق أو خشونة الصوت.

في هذا المقال، سنشارككم 7 نصائح لتنشيط الغدة الدرقية الخاملة باستخدام العلاجات الطبيعية.

الغدة الدرقية الخاملة : هل تعاني منها؟

إن لم تكن قد خضعت لفحوصات الغدة الدرقية، عليك أن تعرف ما هي الأعراض الأكثر شيوعًا لقصور الغدة الدرقية أو الغدة الدرقية الخاملة :

  • تغيرات في الوزن وصعوبة فقدانه.
  • جفاف البشرة وضعف الشعر والأظافر.
  • تقلبات المزاج.
  • الإعياء.
  • خشونة الصوت.
  • العصبية أو القلق.
  • الإمساك.
  • الشعور بالبرد بشكل مستمر.

أحد الأعراض المميزة التي تشير إلى قابلية الإصابة بالغدة الدرقية الخاملة هو قلة وجود الشعر على السطح الخارجي للحاجبين.

ننصحك بقراءة:

فقدان الشعر – 8 وسائل لمكافحة التساقط الناتج عن اضطرابات الغدة الدرقية

في حال كنت تعاني من العديد من هذه الأعراض، فقد تحتاج إلى تنشيط الغدة الدرقية عن طريق اتباع النصائح التالية:

1ـ تناول الأعشاب البحرية

طحالب أو أعشاب بحرية

المادة الغذائية الرئيسية التي تحتاجها لتنشيط الغدة الدرقية هي اليود.

وللحصول عليه بشكل طبيعي دون الإفراط في تناول الطعام، أفضل ما يمكنك القيام به هو إضافة الأعشاب البحرية إلى نظامك الغذائي.

أفضل أنواع الأعشاب البحرية هي عشب البحر أو الكومبو، والتي يمكنك استخدامها لطهي أنواع الحساء المختلفة والبقوليات أيضًا.

يجب عليك طهي الأعشاب  لمدة عشرين دقيقة على الأقل، لأن أعشاب البحر قاسية وتحتاج إلى وقت طويل حتى تلين.

هناك بعض المكملات الغذائية التي تحتوي على الأعشاب البحرية كالفوقس البحري، لكننا لا نوصي باستخدامها دون إشراف طبيب.

2ـ ممارسة التمارين متوسطة الشدّة

يميل المصابون بخمول الغدة الدرقية إلى الشعور بالتعب والبرد لأن عملية الأيض الأساسية لديهم تكون بطيئة للغاية.

والطريقة الأكثر فعالية لتنشيط الجسم بشكل عام هي ممارسة التمارين متوسطة الشدّة مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع.

ستحقق التمارين متوسطة الحدة النتائج التي تحتاجها، لذلك نوصيك بالرياضات التي تزيد من التعرق وعمق التنفس.

3ـ الاستحمام بالماء البارد

فتاة تقوم بالاستحمام

الماء البارد وسيلة أخرى لتحفيز الغدة الدرقية بطريقة طبيعية، فهو محفز مهم للجسم وخاصة لمن يشعر بالبرد بصورة مستمرة.

يجب عليك البدء تدريجيًا. ففي البداية، يجب عليك الاستحمام كالمعتاد، وقم بإنهاء الحمام ببضع ثوانٍ من الماء البارد. وتأكد من وصول الماء إلى جميع أجزاء جسمك.

يمكنك أيضًا تغيير درجة حرارة الماء عدة مرات أثناء الاستحمام.

4ـ اختيار الأطعمة الغير معالجة

أحد العوامل التي تضر بصحة الغدة الدرقية هي تناول الأطعمة المعالجة أو الجاهزة.

ويرجع ذلك إلى أساليب المعالجة، جودة المكونات الرديئة وكمية المواد المضافة التي تتضمنها.

بدلًا من ذلك، استعن بالأطعمة الطبيعية والعضوية التي يمكنك تناولها نيئة أو طهيها في المنزل.

يجب عليك أيضًا استهلاك عصائر الفواكه والخضروات، السلطات، البذور، المكسرات، البقوليات وغيرها.

اكتشف:

قصور الغدة الدرقية: 5 أطعمة لفطور صحي متكامل تساعدك على تخفيف أعراض الحالة

5ـ تجنب السموم في البيئة المحيطة بك

تضعف السموم جهاز المناعة في بعض أجزاء الجسم (بما في ذلك الغدة الدرقية).

بالإضافة إلى الأطعمة المضرّة التي ذكرناها سابقًا، قد نتعرض للسموم من خلال منتجات التنظيف ومستحضرات التجميل، الموجات الكهرومغناطيسية للأجهزة التكنولوجية، التبغ، تلوث الماء والهواء، إلخ..

اتبع نظامًا غذائيًا مليئًا بالمنتجات الطبيعية قدر الإمكان، وحاول أن تبتعد عن حياة المدينة الملوثة متى استطعت.

6ـ تناول الأطعمة الحارّة

الفلفل الحار مفيد لتنشيط الغدة الدرقية الخاملة

إضافة التوابل الحارّة، وخاصةً الزنجبيل والفلفل الحار، إلى طعامنا يمكن أن يكون مفيدًا للغاية.

يمكنك أن تبدأ بإضافة القليل من التوابل أثناء الطبخ أو على الأطباق، وذلك لتعتاد عليها المعدة. بعد ذلك، يمكنك زيادة كمية التوابل الحارّة تدريجيًا.

سيساعدك ذلك على تنشيط الغدة الدرقية، فقدان الوزن والشعور بالدفء بسهولة أكبر.

7ـ الانتباه إلى حالة حلقك

تقع الغدة الدرقية في منتصف العنق، في منطقة الحلق، وهو الجزء المرتبط بالصوت. فهي في الواقع مرتبطة بقدرتنا على التعبير عمّا نشعر به.

لتنظيم عمل الغدة الدرقية يمكنك القيام بتمارين الاسترخاء من خلال نطقك للحرف “e” المرتبط بـ شاكرا الحلق. بينما تتخيل دائرة من الضوء تتحرك باتجاه عقارب الساعة داخل عنقك.

  • Mayayo, E., Santisteban, P., Labarta, J. I., & Ferrández, A. (2002). Hipotiroidismo congénito. Tratado de Endocrinología Pediátrica. 3ª edición. Madrid: McGraw-Hill Interamericana de España, SAU, 532-56.
  • Prevention, C. (2018). Travelers with Chronic Illnesses – Chapter 8 – 2018 Yellow Book | Travelers’ Health | CDC. Retrieved from https://wwwnc.cdc.gov/travel/yellowbook/2018/advising-travelers-with-specific-needs/travelers-with-chronic-illnesses
  • Thyroid Patient Travel Tips. (2018). Retrieved from https://www.nahypothyroidism.org/traveling-with-thyroid-dysfunction/