السلبي العدواني – متلاعب محترف: 3 أشياء يجب عليك معرفتها

6 أغسطس، 2018
إذا كان هناك فرد سلبي عدواني في بيئتنا، يجب علينا أن نساعده. فبدلًا من الابتعاد عنه، لنحاول مساعدته على إيجاد حل للإحباط الذي يشعر به.

تعتبر شخصية الفرد السلبي العدواني من اضطرابات الشخصية. والسمات السلوكية الأساسية لهذه الشخصية السلبية العدوانية هي العناد المستمر، تحدي مطالب الآخرين وامتلاك سلوك سلبي أو متحدي بشكل دائم. العيش مع هؤلاء الأفراد مجهد ومعقد. وكما هو الحال مع اضطرابات الشخصية، يمتلك بعض المرضى صفات أقل، في حين يمتلك البعض الآخر جميع السمات.

ولكن، يعتبر السلبي العدواني محترفًا في التلاعب، وهو ما يجعل جميع علاقاته مع الآخرين تتسم بالمعاناة وعدم الشعور بالسعادة.

من المحتمل أن تكون الآن على علاقة بأحد هؤلاء الأشخاص. قد تمتلك حتى زميل عمل أو عضو عائلة مصابًا بهذا الاضطراب. في هذه الحالة، ينصح بتعلم استراتيجيات المواجهة المتاحة، إلى جانب العلاج النفسي المناسب، والذي نستطيع به تخفيف هذا السلوك السلبي.

ولذلك، قررنا اليوم مساعدتك وعرض المزيد من المعلومات بشأن هذا النوع من الاضطرابات.

1- ما الصفات التي تظهر على الفرد السلبي العدواني؟

صفات الشخص السلبي العدواني

لكي نبدأ، يجب علينا التوضيح أولًا، لا تظهر جميع الصفات التي سنقوم بذكرها على كل الأفراد المصابين بالاضطرابولكن، ما يظهر دائمًا على الشخص السلبي العدواني هو العداء الكبير المغطى “ببعض السكر“.

اقرأ المزيد:

الورود – توقف من هذه اللحظة عن زرعها في حدائق من لن يرويها

بكلمات أخرى، يستطيع هؤلاء الأفراد إيذائنا وهم يتظاهرون بأنهم يهتمون بنا. ولكن في الواقع، بداخلهم رغبة في السيطرة، الإذلال والسخرية. لذلك، الصفات التالية هي بعض الصفات الأساسية التي تظهر عليهم:

  • يعشقون انتقاد الآخرين. لا يمكن لأي شخص، حقيقة، أو موقف عادي أن يهرب من انتقادهم.
  • عندما نتعرف عليهم جيدًا، نكتشف بأنهم دائمًا ما يبدون غاضبين أو مستائين بسبب شيء ما.
  • ولكن، عندما يكونون في حاجة إلينا، لا يترددون في التظاهر بالحب والاهتمام.
  • ينسون الأشياء عمدًا لتجنب المسؤولية.
  • هم ساخرون.
  • لديهم قدرة غريبة على لوم الآخرين، حتى وإن كان الأمر مسؤوليتهم.
  • يتصرفون عادةً كضحايا (لا يحصلون أبدًا على التقدير، الاحترام، السعادة، إلخ.)
  • يكرهون السلطة.
  • يتجاهلون اقتراحات الآخرين.

2- ما الذي يكمن وراء هذا النوع من الشخصيات؟

اضطراب الشخصية

أول ما نفكر فيه: “لماذا يتصرفون بتلك الطريقة إذا كان ذلك، على المدى الطويل، سيؤدي إلى اختلال جميع علاقاتهم وإصابتهم بالمزيد من الإحباط؟”

هناك بعض التفسيرات لذلك:

  • بشكل عام، هم أشخاص تربوا وسط عائلة حيث لم يتم التعبير عن العاطفة بشكل كاف أو مناسب.
  • لم يتعلموا كيفية التعبير عن غضبهم أو التخلص منه بالشكل السليم..
  • ثقتهم بأنفسهم منخفضة.
  • تدريجيًا، لاحظوا أنهم يستطيعون إخفاء عيوبهم عندما يكونون في موقع سلطة أو من خلال التحكم في الآخرين.
  • وفي الوقت ذاته، لاحظوا أنهم يستطيعون الحصول على ما يرغبون فيه عن طريق إظهار العاطفة والحب.
  • لا يعرفون كيفية إدارة مشاعرهم السلبية.
  • وبعدم القدرة على ذلك، يزداد غضبهم بجانب شعورهم بأن العالم غير عادل وبأنه لا يوجد من يفهمهم.

3- كيف تتعامل مع الشخص السلبي العدواني

كيف تتعامل مع الشخص السلبي العدواني

أول ما نفكر فيه عادةً ونحن نبحث عن وسيلة للتعامل مع الشخص السلبي العدواني هو ببساطة الهروب. ولكن، هذا الحل ليس الحل المناسب، ولعدة أسباب.

ففي النهاية، لا يجب علينا الهروب دائمًا بسبب شعورنا بصعوبة التعامل مع أي موقف كان.

التفهم

  • أول ما يجب علينا القيام به هو محاولة التفهم. سيساعدنا فهم أساسيات هذا الاضطراب كثيرًا.
  • ثانيًا، يجب علينا ألا نخضع لمحاولات سيطرتهم. من الضروري أن نقوم بإظهار تبعات أفعالهم، ما نستاء منه، وما نؤمن بعدم منطقيته.
  • وأخيرًا، لا يجب علينا نسيان أن ما يغذي جذور الشخصية السلبية العدوانية هو في النهاية عدم الثقة بالنفس. لذلك هم يخافون من الوحدة أكثر من أي شيء آخر.

تذكر ألا تستسلم لهم

يجب عليك أن تكون حازمًا معهم، وأن تكون عاقلًا وتقترح خيارات تساعدهم على مكافحة هذا السلوك السلبي.

  • “إذا تحدثت معي بسخرية، لن أثق بك. احترمني.”
  • “إذا استمريت في هذه السلبية، لن تكسب شيء إلا عزل نفسك مع مخاوفك.”
  • “بدلًا من الانتقاد الدائم وملاحظة عيوبي، اثبت لي أنك تستطيع رؤية صفاتي الحسنة.”

اقرأ المزيد:

الأفراد الخاضعون – اكتشف 5 صفات نفسية يتسم بها الإنسان الخاضع

اقترح سعيهم للحصول على مساعدة احترافية

يعاني السلبي العدواني من عقدة الدونية. في الأساس، هي إدارة غير ناضجة لمشاعرهم وانعدام الثقة بأنفسهم.

لا يمكن لأحد أن يكون اجتماعيًا أو سعيدًا حقًا مع نقاط الضعف والقيود هذه. لذلك، من المهم أن يكون الفرد شجاعًا ويسعى للحصول على مساعدة احترافية. ينصح بالعلاج النفسي السلوكي في هذه الحالات، على سبيل المثال.

من الضروري أيضًا أن نتذكر أن الفرد السلبي العدواني ليس مريضًا. فهو أو هي مجرد شخص يحاول، تحت هذا السوك السلبي والمتلاعب، إخفاء روحًا ضعيفة تتوق إلى الحصول على المساعدة.

لنحاول مساعدتهم على اتخاذ القرار الصائب لسعادتهم. لنساعدهم على الشعور بالرغبة في تحسين سلوكهم من خلال العلاج.