السعادة الشخصية – اسعدي نفسكِ بطريقتكِ الخاصة، وليس كما يخبركِ الأخرون

6 أبريل، 2019
ليس هناك حاجة إلى التكيف مع متطلبات المجتمع أو توجيهاته فيما يتعلق بأمور السعادة الشخصية، فسعادة كل إنسان ملكه هو فقط.

توجد في الحياة بعض الأشياء التي، برغم تعقيدها ورغبتنا الشديدة فيها، فإنها تكون في جوهرها في غاية البساطة، مثل السعادة الشخصية .

بالنسبة للكثيرين، فإن السعادة والرفاهية دائمًا ما تملأ حياتهم، على خلاف أولئك الذين يكون لديهم خوف المستمر من زوالها.

لكن معظم الناس يبحثون في الكتب عن أجوبة ويحاولون تفسير ما يحدث بالضبط من حولهم وداخل عقولهم.

وهذا ما يصبغ حياتهم بهذا اللون الباهت، مما يثير التوتر والقلق في نفوسهم ويظلون غير مطمئنين على الدوام.

إن الأمر ليس سهلًا. فسواء اقتنعت بذلك أم لا؛ فإنه سيكون من الصعب الاستمتاع بهذا السلام الداخلي الذي يقول لسان حاله “أنا راضية، ولا أريد أو أحتاج إلى أي شيء آخر.”

ولكن من المهم وضع شيئين أساسيين في الاعتبار:

  • لا توجد وصفة سحرية يمكن أن تجعلكِ سعيدة.
  • عيشي السعادة على طريقتكِ الخاصة. فإنه لا يحق لأحد أن يخبركِ كيف يجب أن تعيشي.

إن السعادة الشخصية هي طريق خاص وشخصي للغاية يجب عليكِ العثور عليه واختياره وصنعه بيديكِ.

والتالية هي بعض الأشياء التي يجب أن تأخذيها في الاعتبار.

ننصحك بقراءة:

أسرار السعادة – 3 أسرار للحكمة القديمة تساعدك على بلوغ السعادة في حياتك

طرق تجعلكِ تتذكرين اليوم بأن تخططين لسعادة الغد

سيدة تجلس على الأريكة وبجوارها قطة سوداء

يذكرنا علم النفس الإيجابي بتلك العادات “السيئة” التي يعيشها الكثير من الناس:

  • الانتظار طوال الأسبوع حتى يحين يوم الجمعة كي يتمكّنوا من الاستمتاع ببعض أوقات المرح.
  • وانتظار العطلة حتى يستجموا من عناء العمل.
  • والحلم بأن يأتي شريك الحياة على الحصان الأبيض ليعلمكِ كيف يكون الحب الحقيقي.

إذا قصرتِ حياتكِ على الانتظار والتأجيل وترتيب مواعيد السعادة الشخصية … فماذا تعيشين في هذه الأثناء؟

إن هذه المشكلة تعد من أكثر المشاكل شيوعًا، والتي يعاني منها الكثير من الناس.

لكن المشكلة الأخرى الشائعة هي أنه، في الكثير من الأحيان، يتصور الناس شكل السعادة الشخصية من منظور التركيبات الخارجية، أي الأفكار التي شكلها الأخرون أو المجتمع أو حتى أنتِ نفسكِ.

  • وجوب “امتلاك الأشياء” حتى تصبحين سعيدة، مثل: وظيفة جيدة ومنزل وأحدث هاتف محمول والكثير من الأحذية والأثاث، إلخ.
  • الفكرة القائلة بأنه لكي تصبحي سعيدة، يجب أن يكون لديكِ زوج وأطفال والكثير والكثير من الصديقات.

وشيئًا فشيئًا ينتهي بكِ الحال في براثن نوع من المادية النفسية التي تحولكِ، ليس فقط إلى “مستهلكة” نهمة، بل إلى باحثة دائمة عن السعادة الشخصية التي صنعها لكِ الآخرون.

وهذا ليس الوضع الصحيح. لذا دعونا نلقي نظرة من خلال عدة نطاقات مختلفة للبحث في الموضوع.

اقرئي أيضًا:

الشخص المرن: متلازمة منح كل ما تملك حتى لا يبقى معك شيء

ماذا عنكِ؟ ماذا تفعلين كي تحصلي على السعادة الشخصية ؟

إن اتخاذ القرارات الإيجابية هو من أكثر الأسرار فعالية للوصول إلى السعادة الشخصية بصفة يومية.

لكي تكوني سعيدة، يجب عليكِ اتخاذ القرارات التي تجدينها ملائمة، وليس القرارات التي قرر الآخرون أنها الأفضل بالنسبة لكِ.

  • إذا كانت السعادة بالنسبة لكِ تعني البقاء في المنزل خلال عطلة نهاية الأسبوع للقراءة في هدوء، فدعي هؤلاء الناس يقولون عنكِ أنكِ مملة كما يشاؤون.
  • إذا كانت السعادة بالنسبة لكِ تعني حبكِ لنفسكِ دون الحاجة للبحث عن شخص آخر ليحبكِ، كفي عن الاستماع إلى الأشخاص الذين يقولون أنه حان الوقت لكي تبحثي عن شريك حياتكِ المثالي.
  • إذا كانت السعادة بالنسبة لكِ تعني الحصول على وظيفة تتمنينها، فلا تستمعي إلى الأشخاص الذين يقولون أنكِ بحاجة إلى البحث عن وظيفة براتب أكبر.

سيدة تجلس بين الزهور والفراشات

سوف أمضي في طريق السعادة ولا أعرف متى سوف أعود

“انطلقن إلى ما يسعدكن.” نعم إن الأمر بهذه البساطة وبهذا الوضوح.

نتشبث أحيانًا بعادات معينة أو أشخاص إلى الدرجة التي تجعلنا نعلق بهذه الأشياء، وهو ما يمنعنا من تحديد أولوياتنا.

إننا نسقط في دوائر مفرغة بالغة الصغر حيث نقول لأنفسنا أن العادات اليومية أفضل من التلقائية، وأنه من الأفضل الالتزام بما يتوقعه الآخرون منكِ، بدلاً من أن تخيبي آمالهم.

  • إن كل هذه الأمور، وعلى الرغم من أنكِ قد لا تدركين ذلك، تصنع سلسلة لا تنتهي من آليات الدفاع التي تحولكِ إلى سجينة.
  • فتمنعين نفسك من السعادة الشخصية لأنكِ تعتقدين أنه من الأفضل الالتزام بالطريق الذي اختاره لكِ الآخرون.
  • ولكن كيف يمكنني القيام بأمر لا توافق عليه عائلتي؟ كيف يمكنني إخبار شريك حياتي أنني لم أعد سعيدة معه؟

عليك أن تقرري أن تكوني صادقة مع نفسك. هيا انطلقي واسعدي بحياتكِ.

اكتشفي:

حالة العزلة – ماذا يقول العلم عن من يحب قضاء الوقت وحده؟

رسمة تعبر عن سيدة تبحث عن السعادة الشخصية

خطتي لهذا اليوم: هيا اسعدي بالحياة

قلناها منذ البداية: إن السعادة لا تؤجل حتى يوم الجمعة، أو حتى بداية الإجازات والعطلات، أو حتى تتمكنين من امتلاك منزلًا أكبر أو حتى تعثرين على شريك الحياة المثالي.

  • أنتِ تعيشين الحياة الآن، في اللحظة الحالية، وبالطبع لدينا جميعًا التزامات وسيظل هناك دائمًا من يقول لكِ “لن تشعري بالسعادة إذا كان عليكِ الالتزام بجدول زمني لإنجاز أشغالك أو كان عليكِ الذهاب إلى العمل بشكل يومي.”

عليكِ إعادة صياغة هذه الأفكار بشكل مناسب، والبحث عن وظيفة تريحين بها بالكِ، وكذلك عليكِ تحمل مسئوليات تثري جوهر شخصيتك، واجعلي من أشغالك اليومية شيئًا مهمًا ومفيدًا بالنسبة لك.

وبغض النظر عما تفعلينه، ابحثي عن مصلحتك الشخصية. لا تدعي أي شخص أو أي شيء يشعركِ بالاستغلال أو التلاعب أو الحزن.

ففي النهاية، نحن لن نعيش سوى مرة واحدة فقط … فلماذا لا نستفيد بكل لحظة منها؟

  • (1884). Arte de ser feliz. Revista Del Centre de Lectura de Reus.
  • Seligman, M. E. P. (2006). La auténtica felicidad. In Byblos.
  • Aubyn, F. C. St., & Berthet, F. (2010). Felicidad. World Literature Today. https://doi.org/10.2307/40149578
  • Fernández Berrocal, P., & Extremera Pacheco, N. (2009). La Inteligencia Emocional y el estudio de la felicidad. Revista Interuniversitaria de Formación Del Profesorado.