الذكاء الاجتماعي – اكتشف 8 أشياء لا يقوم بها الأذكياء اجتماعيًا مطلقًا

12 أغسطس، 2018
يعرف الأشخاص الذين يمتلكون الذكاء الاجتماعي ما يريدون، وكيف يتعاملون مع المحيطين بهم بحيث يكون التفاهم متبادل والعلاقات ودية قدر الإمكان.

إن الذكاء الاجتماعي الحقيقي يأتي من الثقة بالنفس وفهم الذات، إلى الحد الذي يؤهلك للتفاعل مع الآخرين بأسلوب ناضج.

هناك أشياء معينة يقوم بها الأشخاص ذوو الذكاء الاجتماعي فيختلفون كثيرًا عن أولئك الذين يتبعون عادات مزعجة غالبًا ما تضايق الآخرين.

وفيما يلي، سنتحدث عن بعض أهم السمات المميزة لهؤلاء الأشخاص، وسترى أن من السهل تطبيقها في حياتك اليومية.

ذوو الذكاء الاجتماعي لا يقاطعون الناس أبدًا

التحدث وفوائد الذكاء الاجتماعي

عادةً ما يتميز الأذكياء اجتماعيًا بلباقة الحديث. فهم لا يتلهفون على الحديث قبل غيرهم أو يقاطعون الناس أثناء الكلام.

إنهم ببساطة وبكل أريحية ينتظرون دورهم في الكلام دون تسرع. كما أنهم لا يشعرون بضرورة فرض وجهة نظرهم، لأنهم واثقين من أهمية ما يدلون به دائمًا.

وهم يعلمون تمام العلم أنه ليس من الضروري الإفصاح عن آرائهم للآخرين من أجل أن يشعروا بقيمتها.

اكتشف:

من يحبك سيسعدك ولن يكون سببًا في شعورك بالمعاناة أو الحزن أبدًا

لا يركزون دائمًا على أنفسهم

يعرف ذوو الذكاء الاجتماعي أهميتهم، وهم يعملون دائمًا على تحسين وتطوير صورتهم الذاتية.

كما أنهم ﻳﻌﺮفون أن اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻴﻦ الناس يلزمها بعض الوﻗﺖ والاهتمام. فهم يراعون العادات والتقاليد مع أصدقائهم، شركاء حياتهم وعائلاتهم.

فهم لديهم القدرة على فهم أنهم ليسوا مركز الكون، دون أن ينقص ذلك من قدرهم.

إنهم الأشخاص الذين تجدهم إلى جانبك عندما تحتاج إلى العون. ولكنهم يعرفون كيف يمتنعون ويقولون “لا” عند الضرورة.

لا يصدرون الأحكام على الآخرين ليظهروا أنهم على صواب

فتاة-تحقد-على-فتاة-أخرى

إن فهم الاختلافات بينك وبين الآخرين هي علامة جيدة على الذكاء العاطفي والفكري.

عندما تصدر الأحكام على الآخرين من أجل دعم أفكارك أو آرائك الشخصية، فكل ما ستحققه هو أن الناس سوف تكف عن إطلاعك على ما يفكرون به.

من الجميل أن يكون الإنسان أكثر انفتاحًا وتقبلًا لآراء الغير، فلا حاجة إلى أن يكون رأيك مطابقًا لآراء الآخرين.

ننصحك بقراءة:

الصدوع العائلية – الجروح العميقة التي تستغرق زمنًا أكبر لتُشفى

لا يحاولون تغيير مشاعر ووجهات نظر الآخرين

يعتبر ذلك من القدرات الرائعة التي يتمتع بها الأفراد من ذوي الذكاء الاجتماعي.

فلكل شخص الحق فيما يشعر به ويعتقد فيه. ولهذا السبب، من المهم التحدث مع جميع الناس باحترام وصبر.

عندما تفهم رأي الآخرين وتستطيع التعبير عن رأيك باحترام كشخص ناضج، تصبح المناقشات مفيدة، مثمرة وسلمية.

لست بحاجة إلى أن تجعل الآخرين يشعرون بأنهم أقل شأنًا أو منزلةً كي تؤكد على أهمية وجهات نظرك.

يتصفون بالهدوء ويعرفون كيف يستغلون نبرة الصوت في التعبير

إن أفضل طريقة للتعامل مع المشكلات التي تواجهك في الحياة هي التعامل معها بكل ثقة.

فالغضب والوسائل السلبية العدوانية المتنكرة في صورة الدفاع عن الحق، عادةً ما تجلب جميعها مشاكل أكثر من الحلول.

يتمتع الأشخاص ذوو الذكاء الاجتماعي بالثقة، وهم يعرفون كيف يستمعون إلى الغير، كيف يشتركون في الحديث بكل ثقة، ويعرفون الأسلوب الصحيح للتواصل مع من حولهم.

لا ينتقدون الغير كثيرًا

فتاة بشعر طويل

يطلق الكثير من الناس على أنفسهم لفظ “غير اجتماعي” ويميلون دومًا إلى انتقاد من حولهم – وأنفسهم أيضًا.

يعرف الذكي اجتماعيًا على الجانب الآخر أن بغض النظر عن المظاهر، فإن كل شخص لديه العديد من الصفات الإيجابية التي تميزه، وليس فقط تلك الصفات السلبية الظاهرة.

فالأشخاص الذين يعرفون طريقة التعامل مع الآخرين يرون النواحي الإيجابية في سلوكهم وكذلك في سلوك الآخرين.

هذا لأنهم يتمتعون بدرجة عالية من الثقة بالنفس ويحاولون الاستفادة من كل موقف يتعرضون له.

اقرأ أيضًا:

الورود – توقف من هذه اللحظة عن زرعها في حدائق من لن يرويها

لا يبالغون في تحليل طريقة تفاعل الآخرين

إن التفكير طويلًا في العلاقات يحول دون الاستمتاع بها.

لهذا السبب من المهم أن تتجنب الأفكار المسبقة حول الكيفية التي ستكون عليها علاقاتك مع الآخرين.

كما يجب أيضًا أن تتجنب المبالغة في تحليل كل تفاعل متى انتهى. يمكنك تغيير هذه العادة، وبدلاً من التركيز على كل النتائج السيئة التي من المحتمل أن تحدث، واجه التفاعل بسلوك إيجابي.

يحسنون التعبير بلغة الجسد

شاب وفتاة يتحدثون

يرسل جسمك الرسائل دائمًا إلى من حولك، وفي جميع المواقف الاجتماعية التي تعيشها. ويحرص الأشخاص ذوو الذكاء الاجتماعي على أن تكون الرسالة التي ترسلها أجسامهم إيجابية.

عندما تقوم بالاتصال البصري وتبتسم إلى الآخرين، فإنك تظهر لهم أنك ودود وواضح ولست مصدر تهديد بالنسبة لهم على الإطلاق.

وعندما تقف منتصب القامة، على سبيل المثال، فسيفهم الآخرون أنك شخص واثق في نفسه.

لا ينتظرون بل يبادرون بالتفاعل

إن انتظار الآخرين حتى يقوموا بالتواصل معك ودعوتك للقيام بأمر ما يعتبر مضيعة للوقت. فالأشخاص الأذكياء اجتماعيًا يعرفون أن العلاقات الاجتماعية تقوم على أساس الجهد المتبادل.

يجب أن تبادر وتقوم بدورك حتى يبدأ التفاعل والتواصل. يمكنك القيام بهذا ببساطة كالآتي:

  • التواصل من خلال المكالمات الهاتفية أو الرسائل النصية.
  • زيارة أصدقائك.
  • تنظيم السهرات.

يولد البعض بذكاء اجتماعي أكثر تطورًا، إلا أن أي شخص يمكنه أن ينميه إذا ما أولاه الاهتمام اللازم.