الدهون المتراكمة – أسباب عدم قدرتك على التخلص من دهون البطن وكيفية حل المشكلة

18 يناير، 2019
هل تعاني ولا تستطيع حرق الدهون المتراكمة في منطقة البطن؟ تابع القراءة لاكتشاف الأسباب المحتملة للمشكلة وبعض النصائح التي من الممكن أن تساعدك على حلها!

هناك العديد من الأسباب التي تدفعك إلى المحاولة حرق الدهون المتراكمة في منطقة البطن بجانب تحسين المظهر فقط.

الدهون المتراكمة في منطقة البطن سيئة، وبالطبع، لا يوجد من يشعر بالرضا لوجودها، إلى جانب أنها تؤثر على الصحة بشكل سلبي أيضًا.

فدهون البطن الزائدة تعتبر من العلامات التي تشير إلى العديد من الحالات الطبية الخطيرة كأمراض القلب وداء سكري النوع الثاني ومقاومة الإنسولين.

فقدان الوزن من هذه المنطقة ليس سهلًا ولن يحدث بين عشية وضحاها. تحتاج إلى الاستمرارية والالتزام وتحسين عاداتك الحياتية قدر الإمكان.

إذا حاولت مرارًا وتكرارًا التخلص من هذه الدهون المتراكمة دون أن تنجح في ذلك، فهذه المقالة موجهة إليك.

فاليوم نرغب في مساعدتك عن طريق مشاركة بعض النصائح التي تستطيع من خلالها التخلص من تلك الدهون المتراكمة المزعجة.

6 أسباب محتملة تفسر وجود الدهون المتراكمة في منطقة البطن

دهون البطن

1- تستهلك كميات كبيرة من الأطعمة المعالجة

حتى إذا التزمت بحمية ومارست الرياضة بانتظام، قد لا تستطيع تحقيق نتائج مرضية. ولذلك قد تتساءل عن أسباب عدم استجابة جسدك وبطنك إلى كل تلك الجهود المبذولة.

  • أحد الأسباب الرئيسية هي أنك لا تزال تستهلك الأطعمة المعالجة كالخبز الأبيض ورقائق البطاطس والسكر المكرر والمحليات والمشروبات الغازية.
  • تذكر أن دهون البطن ترتبط ارتباطًا قويًا بالالتهابات. ولذلك يُصعّب استهلاك تلك الأطعمة حرق دهون المنطقة.

ننصحك بقراءة:

دهون منطقة البطن – 3 مشروبات طبيعية تساعدك على التخلص من هذه الدهون المزعجة

2- تعتقد أنك بحاجة إلى إزالة جميع أنواع الدهون من حميتك

سلطة

هناك من الناس من يعتقد أنهم يحتاجون إلى تجنب جميع أنواع الدهون تمامًا إذا كانوا يرغبون في إنقاص الوزن.

ولكن ينتهي بهم الأمر إلى إزالة العديد من أنواع الأطعمة التي قد تساعدهم فعلًا على حرق الدهون المتراكمة.

نتحدث كثيرًا في مقالاتنا عن الدهون الأحادية غير المشبعة “الجيدة.” فهذا النوع من الدهون يمتلك خصائص مضادة للالتهاب، ولذلك يعتني بقلبك ويساعدك على فقدان الوزن.

يمكنك توفير هذا النوع من الدهون الصحية لجسمك عن طريق استهلاك الأطعمة التالية:

اقرأ أيضًا:

تنحيف البطن – اكتشف 10 تمارين يمكنك تنفيذها في المنزل لنحت عضلات البطن

3- قد لا تكون تمارس التمارين المناسبة

ليس من الكافي دائمًا أن تذهب للمشي لمدة ساعة، تمارس رياضة السباحة، تشترك في فصل رقص، أو تمارس اليوغا، إلخ.

جميع هذه الأنشطة صحية. ولكنها لا تعمل على المناطق المهمة “المفتاحية” في منطقة البطن والحوض والظهر، إلخ.

لا تنسى أن حرق الدهون يحتاج منك إلى بذل المزيد من المجهود، ولذلك تحتاج إلى ممارسة بعض التمارين المصممة خصيصًا لذلك.

4- تعاني من الضغط العصبي المفرط

الضغط العصبي

هذا من العوامل المهمة التي لا يفكر فيها العديد من الناس أو يأخذها في الاعتبار أو يهتم بها.

قد تلتزم بحمية ممتازة وتمارس الرياضة بانتظام وتنفذ التمارين المناسبة، ولكنك لا تلاحظ أي تغيير. ما السبب؟

  • فترات التوتر الممتدة تؤثر على عملية الأيض وتزيد مستويات الكورتيزول في الدم.
  • بسبب مستوى الكورتيزول العالي، يزيد مستوى الدهون الحشوية ويصبح من الصعب التخلص منها.

اكتشف:

حرق السعرات الحرارية – 10 نصائح تستطيع من خلالها حرق المزيد من السعرات الحرارية

5- لا تحصل على قسط كاف من الراحة

النوم أقل من 6 ساعات في اليوم يضر بصحتك البدنية والنفسية، وآثار ذلك السلبية قد تكون مدمرة.

إذا كنت معتادًا على النوم لمدة 5 أو 6 ساعات يوميًا، قد يكون ذلك هو السبب وراء عدم قدرتك على حرق دهون البطن المتراكمة.

بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي الأمر إلى زيادة وزنك بشكل عام، وهو يعرضك لخطر الإصابة بمرض السكري كذلك.

6- هل يشبه جسمك شكل الكمثرى؟

من الطبيعي أن نشير هنا إلى شكل الجسم والعوامل الجينية التي تجعل البعض يميل إلى اكتساب الدهون في بعض أجزاء الجسم.

  • النساء يتسمن عادةً بنحافة الجزء العلوي من الجسم: الوجه، الصدر، الذراعين، إلخ. ولكنهن يملن إلى اكتساب الوزن في مناطق كالبطن والفخذين.
  • في هذه الحالة، ولأسباب وراثية، قد يكون من الصعب التخلص من الدهون المتراكمة في هذه المناطق. ولكن “صعب” لا يعني أنه مستحيل.

نصائح تساعدك على تحسين مظهر جسمك وحرق دهون البطن

رياضة

ذكرنا ذلك في البداية: الحصول على بطن مسطح وعضلات بطن قوية يعني تغيير الكثير من العادات. ولتحقيق ذلك تحتاج أولًا إلى تغيير عقليتك.

قل لنفسك “أنا أفقد الوزن،” بدلًا من “أرغب في فقدان الوزن.” وقل “أنا فخور بالمجهود الذي أبذله،” بدلًا من “سأحاول بذل المجهود.”

بذلك تركز على الواقع والحاضر، وعلى النتائج المرغوب فيها وليس العملية فقط، وهو أمر يهمله العديد من الناس.

بعد ذلك، تحتاج إلى التركيز على بعض العادات كالآتي:

  • ابدأ اليوم بكوب من الماء الدافئ مع عصير الليمون. يمكنك استهلاك شاي المريمية خلال اليوم.
  • استهلك الألياف القابلة للذوبان، قلل استهلاكك للكربوهيدرات المكررة، ولا تتخطى الوجبات.
  • أزل الدهون المتحولة من حميتك. واستبدلها بالدهون الأحادية غير المشبعة وزد استهلاكك للبروتين.
  • حاول إدارة التوتر والضغط العصبي ومارس تمارين الأيروبيك والتمارين المصممة لبناء العضلات.
  • نم بين 7 إلى 9 ساعات يوميًا.
  • استهلك أسماك كالسلمون والماكريل والرنجة والسردين.
  • استهلك أطعمة البروبيوتيك لأنها تحافظ على صحة النبيت الجرثومي المعوي.
  • اقنع أحد أصدقائك أو أفراد عائلتك باتباع نفس الحمية ونفس هذه الوصايا لتشجعوا بعضكما البعض على الاستمرار.

أخيرًا، تذكر أنك لن تلاحظ نتائج جذرية في خلال أسابيع أو حتى شهور. ولكن إذا اتبعت هذه النصائح وجعلتها جزءًا من روتينك ستتمتع بصحة جيدة وبعد بعض الوقت ستتمكن من حرق الدهون المتراكمة.