الإدارة العاطفية للقلق أثناء الحجر الصحي

21 مايو، 2020
مع مرور الأيام، يزداد التوتر والقلق. لا يمكنك اختيار ما تشعر به، ولكن مع الإدارة العاطفية المناسبة للقلق، ستتمتع بالمزيد من راحة البال لمواجهة الوضع الحالي.

إن الإدارة العاطفية للقلق أثناء الحجر الصحي هى استراتيجية لا غنى عنها في الوضع الحالي.

الأرق، مشاكل التركيز، زيادة القلق، الخوف من العدوى، والأفكار الاستحواذية والكارثية… العديد من الأشخاص يعانون من مشاكل في الصحة النفسية حاليًا.

قد سبق لمنظمة الصحة العالمية أن حذرت بالفعل من هذا الأمر قبل بضعة أسابيع.

فنشرت مقالًا يشمل نصائح حول هذه المسألة، وقد لاقي ذلك استحسانًا بشكل عام من المتخصصين في الصحة النفسية.

تمامًا كما تعتني بسلامتك الجسدية من خلال حماية نفسك من الإصابة بفيروس كورونا، من الضروري أن تنفذ بعض الاستراتيجيات اللازمة لحماية صحتك النفسية أيضًا.

بصرف النظر عن التوصيات التي قد تتلقاها، هناك شيء يجب أن تضعه في اعتبارك. الشعور بالألم، الأسى، الخوف، وحتى اليأس أمر طبيعي تمامًا.

لا يمكنك أن تقلل من خطورة الوضع الحالي أو محاولة تجنب المشكلة أو إخفاء الأدلة. فنحن جميعًا نمر في هذا الوضع بشكل من أشكال المعاناة.

البعض سيواجه الأمر ويتعامل معه بشكل أفضل من الأخرين. كل شخص لديه موارده الخاصة، تلك الموارد التي اكتسبها من خلال خبرته الشخصية.

ومع ذلك، نحن جميعًا، دون استثناء، ملزمون بالاعتماد على موارد وأساليب ومهارات جديدة. لنلق نظرة سويًا على هذا الموضوع.

مفاتيح الإدراة العاطفية للقلق أثناء الحجر الصحي

” إنني أشعر بالقلق والتوتر أكثر فأكثر كل يوم، ولم أعد أدري ماذا أفعل،” “أشعر بالقلق الشديد حتى أنني لم أعد أتمكن من النوم.”

هذه بعض التعليقات التي نسمعها عادة هذه الأيام من الأصدقاء والأقارب والجيران وزملاء العمل.

في حين أن البعض يفكر بالفعل في آليات استراتيجية لمواجهة الوضع ، فإن العديد من الأشخاص المقربين إليهم يواجهون تصاعدًا للضيق والقلق.

نستطيع أن نقول للجميع أن يبقوا متفائلين، وأن كل شيء سيكون على ما يرام. يمكننا أن نخبرهم أننا أقرب إلى اليوم الذي ستعود فيه الأمور إلى طبيعتها (نسبيًا).

ومع ذلك، في صميم أعماقنا، نعلم أن هذه العبارات لا تساعد حقًا.

إن اللجوء إلى هذه الأقوال المعسولة لا يساعد في الواقع أو يغير من الأمور شيئًا عندما يعاني الناس من الخوف المرهق والقلق المثقل.

عندما لا يساعد التشجيع في هذا، يجب علي المرء تطبيق التغييرات والاستراتيجيات النفسية المناسبة.

تعلم بعض مفاتيح الإدارة العاطفية للقلق أثناء الحجر الصحي سيكون مفيدًا بكل تأكيد.

ننصحك بقراءة:

العلاقات والتوترات أثناء الحجر الصحي

تقبل ما تشعر به ولكن لا تدعه يتحكم بك

بغض النظر عن مدى رغبتك أو ما يقترحه لك شخص ما، فلن تتمكن من استبدال المعاناة بالسعادة على هذا النحو.

إذا كان ما تشعر به في الوقت الحالي هو العصبية والقلق لأنك لا تعرف ما الذي سيحدث، فلا فائدة من مجرد محاولة التفكير في أمور سعيدة.

إن عالمك العقلي ليس لعبة ورق حيث يمكنك التخلص من بعض البطاقات ورسم بعض البطاقات الأفضل.

ما عليك فعله هو إبرام عقد عاطفي مع نفسك. للقيام بذلك، ستحتاج إلى اتباع الإرشادات التالية:

  • تقبل كل مشاعرك. اعط القلق مساحة في حياتك وتقبله. تقبل شعور الخوف والألم والإحباط الذي ينشأ بداخلك. فليعبر الحزن عن نفسه في حياتك أيضًا، دعه يتحدث إليك.
  • استمع لكل شعور يظهر ولكن كن مسيطرًا على الوضع. اختر ألا تدع عواطفك السلبية تسيطر عليك. لا تسمح لها بالتحكم في سلوكك. لا تدعها تصيبك بالعجز، لا تدعها تتحكم بك على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع ، ولا تدعها تمنعك من أن تكون نفسك.

اكتشف:

التوتر والقلق – تقنية يابانية تساعدك على التخلّص من الضغط العصبي واستعادة الهدوء

تعلّم كيفية التحكم في تركيزك الذهني

العصبية والقلق يجلبان الكوارث. يربطان كل شيء في عقد، ويسببان الإجهاد. فتتراكم المخاوف في ذهنك.

يبدو أن المستقبل أصبح نوعًا من الرؤية المجردة المليئة بالظلال القاتمة. سرعان ما يظهر القلق مرة أخرى ويتركك تلهث من أجل التنفس، مما يزيل كل دوافعك ورغباتك وشعورك بالتحكم.

ولكن، كما يذكرنا دانيال جولمان في كتابه “التركيز: السائق الخفي للتميز”، عليك أن تدرّب انتباهك من أجل استعادة صحتك. وهذا يعني في الأساس تدريب تركيزك الذهني وضبطه.

  • العيش والاحساس باللحظة الحالية هو ما يهم. لا تنظر إلى المستقبل وتحاول أن تتخيل ما لم يحدث بعد.
  • اسأل نفسك ما تحتاج إليه هنا والآن لكي تشعر بالراحة والسلام.

اقرأ أيضًا:

كيف تواجه الأفكار السلبية التي تظهر خلال أزمة الكورونا العالمية؟

الإدارة العاطفية للقلق : قوة الشفاء بالتواصل

التواصل هو أحد مفاتيح الإدارة العاطفية للقلق أثناء الحجر الصحي. هناك العديد من الطرق للقيام بذلك، ولكن جميعها لها غرض واحد.

الهدف هو ربط عقلك وقلبك بشيء يجلب لك السلام، يمنحك الرفاهية ويقلل من عبء جميع أفكارك السلبية.

  • تواصل مع الأشخاص الذين يعرفون كيفية الاستماع إليك وإضاءة يومك بمحادثة بسيطة.
  • تواصل مع نشاط أو هواية تسمح لك بتحرير عقلك وأن تكون مبدعًا وحرًا.
  • على الرغم من كونك محجوزًا في منزلك. اعثر على الطريقة التي يمكنك بها التعبير عن نفسك حقًا، وتواصل مع نفسك.

قم بتفعيل قيمك وأهدافك وغاياتك: اعمل على الشخص الذي تريد أن تكونه

عندما يعمل عقلك في وضع القلق، فإنه يطمس أولوياتك. ما يحكمك في هذا النوع من الحالة العقلية هو اللوزة الدماغية.

هذه هي منطقة الدماغ التي تنظم مشاعر الخوف، والتي تتحكم في بعض الأحيان في رؤيتك للعالم وسلوكك بشكل كامل.

في هذه المواقف، وللتحكم في مقياس القلق اليومي، يجب أن تمنح نفسك الوقت الكافي لتهدأ وتتأمل. اشرب فنجانًا من القهوة واتخذ بعض القرارات المهمة.

  • اسأل نفسك عن نوع الشخص الذي تريد أن تكونه. اسأل نفسك عما تريد تذكره بشأن كيفية تفاعلك مع الوضع الحالي.
  • لست بحاجة إلى أن تكون بطلًا، بل مجرد شخصًا كان واضحًا بشأن ما يجب عليه فعله وما يريد. شخص مسؤول، شخص يعرف كيف يعتني بنفسه وأحبائه، شخص لم يفقد الأمل.
  • شخص يؤمن بالخير والإنسانية والتعاطف أملًا في الاستمرار في تحقيق أحلامه بأسرع ما يمكن.

في الختام، كما أشار المعالج النفسي آرون بيك، إذا كان تفكيرك بسيطًا وواضحًا، فسوف تحقق أهدافك وتستعيد توازن صحتك النفسية.

تحتاج فقط إلى التركيز على الحاضر، وتقبل كل المشاعر التي تشعر بها، ولكن لا تدع نفسك تنجرف إلى السلبية أو الذعر.