5 نصائح لمحاربة التهاب الجيوب الأنفية أثناء الحمل

19 أبريل، 2021
تشمل أعراض التهاب الجيوب الأنفية الألم حول العين واحتقان الأنف. إذا أضفنا إلى ذلك أعراض الحمل والقيود المفروضة على الأدوية، فقد يكون الأمر غير مريح حقًا. في هذه المقالة، تعرفي على كيفية محاربة التهاب الجيوب الأنفية أثناء الحمل.

التهاب الجيوب الأنفية هو التهاب في الجيوب المجاورة للأنف. إنها عدوى تقع في تجاويف عظام الأنف حيث يمر الهواء من خلالها عندما تتنفس. وبالتالي، فإن بعض أعراض التهاب الجيوب الأنفية هي احتقان الأنف وألم في المنطقة المحيطة بالعينين. هذا أمر مزعج بشكل خاص أثناء الحمل. إذا أضفنا إلى ذلك مصاعب وقيود الحمل، فقد يجعل ذلك شعور المرأة الحامل أسوأ. لكل هذه الأسباب، نقترح اليوم خمس نصائح لمحاربة التهاب الجيوب الأنفية أثناء الحمل.

ما هو التهاب الجيوب الأنفية؟

التهاب الجيوب الأنفية

كما أشرنا أعلاه، هو التهاب في الجيوب المجاورة للأنف. في المقابل، يمكن أن يكون له العديد من الأسباب، مثل الحساسية، العدوى، أو مشاكل الأنف، من بين أمور أخرى.

هناك عدة أنواع من التهاب الجيوب الأنفية:

  • حاد، عندما يستمر حوالي أربعة أسابيع.
  • شبه حاد، عندما يستمر من أربعة إلى 12 أسبوعًا.
  • مزمن، عندما يستمر لأكثر من 12 أسبوعًا، شهور، أو حتى سنوات.
  • متكرر، إذا ظهر عدة مرات على مدار العام.

وتتمثل الأعراض المميزة في ألم حول العينين والخدين، واحتقان الأنف. ومع ذلك، قد تظهر أعراض أخرى أيضًا، مثل:

يقوم الطبيب بالتشخيص بعد فحص الأنف والوجه وتقييم الأعراض. بمجرد اكتشافه، قد يصف الطبيب المضادات الحيوية، مزيلات الاحتقان، ومسكنات الألم كعلاج.

ومع ذلك، في حالة النساء الحوامل، غالبًا لا تكون العلاجات الدوائية ممكنة. وذلك لأن المرأة الحامل يجب أن تتجنب تناول بعض الأدوية. لذلك، يجب عليها دائمًا أن تقيد نفسها بشدة بتعليمات طبيبها.

ننصحك بقراءة:

6 زيوت عطرية لمكافحة التهاب الجيوب الأنفية

التهاب الأنف أثناء الحمل

من ناحية أخرى، يجب ألا يتم الخلط بين التهاب الجيوب الأنفية والتهاب الأنف أثناء الحمل. في هذا الصدد، في حين أن التهاب الجيوب الأنفية هو التهاب في التجاويف العظمية – الجيوب المجاورة للأنف – فإن التهاب الأنف هو التهاب في الغشاء المخاطي للأنف. لذلك، فإن التهاب الجيوب الأنفية والتهاب الأنف حالتان مختلفتان لا ينبغي الخلط بينهما.

أيضًا، هناك نوع من التهاب الأنف يسمى التهاب الأنف “أثناء الحمل”، لأنه يحدث عادةً أثناء الحمل ويختفي بعد الولادة. تشمل أعراضه انسداد الأنف، الحكة، العطس، والسعال.

على الرغم من أن الخبراء غير متأكدين من الأسباب، إلا أنه لا يشكل أي خطر على المرأة الحامل أو على الحمل. ومع ذلك، فهي حالة مزعجة يمكن حتى أن تعيق النوم الجيد. هذا، بالإضافة إلى أعراض الحمل، مثل التعب، الصداع، أو الغثيان، يمكن أن يسبب الكثير من الانزعاج للمرأة الحامل.

نصائح لمحاربة التهاب الجيوب الأنفية أثناء الحمل

نظرًا لأنه لا ينبغي للمرأة الحامل أبدًا أن تعالج نفسها بنفسها ويجب أن تتجنب تناول الأدوية دون إشراف طبي، فربما حان الوقت للنظر في بعض النصائح الطبيعية التي يمكن أن تساعدك على الشعور بالتحسن وتخفيف الأعراض المزعجة والمؤلمة لالتهاب الجيوب الأنفية.

أيضًا، يجب على المرأة الحامل تجنب تناول العلاجات الطبيعية القائمة على النباتات، الأعشاب، أو الطب البديل. لهذا السبب، فإن النصيحة التي نقدمها فيما يلي طبيعية تمامًا ولا تعرض الحمل للخطر.

اشربي الكثير من السوائل

شرب الكثير من السوائل

علاج التهاب الجيوب الأنفية هو بشكل رئيسي من الأعراض. لذلك، فإن إحدى النصائح الرئيسية هي الحفاظ على رطوبة الجسم. لهذا السبب، يوصي الخبراء النساء الحوامل بشرب الكثير من الماء والعصائر الطبيعية. بهذه الطريقة، يمكن أن تتدفق إفرازات الأنف بسهولة أكبر، مما يخفف الاحتقان.

اكتشفي:

استعن بهذين المكونين لتخفيف التهاب الجيوب الأنفية

ارفعي وسادتك عندما تكونين نائمة

يمكن أن تجعلك وضعية النوم السيئة تسعلين أكثر. وبالتالي، فإن إحدى النصائح للتخفيف من أعراض التهاب الجيوب الأنفية أثناء الليل هي استخدام وسادة بحيث تكون رأسك مرتفعة قليلًا.

بهذه الطريقة، سوف تتنفسين بشكل أسهل وسيتدفق المخاط بسهولة أكبر، مما يقلل من السعال والحاجة إلى العطس.

البخار لتخفيف التهاب الجيوب الأنفية أثناء الحمل

استنشاق البخار

يمكنك استخدام جهاز ترطيب ليلًا، حتى تظل الممرات الأنفية نظيفة.

ومع ذلك، هناك خيار آخر وهو أن يغلي الماء وتضعي منشفة على رأسك وتميلي بجسمك على القدر لاستنشاق البخار. بهذه الطريقة، سيساعد البخار على فتح الممرات الأنفية وتخفيف المخاط الصدري المتراكم.

المحلول الملحي

لتخفيف احتقان تجاويف الأنف، يوصي الخبراء باستخدام محلول ملحي طبيعي لغسل الأنف. في هذا الصدد، عادة ما تكون المحاليل الفسيولوجية من الصيدلية طبيعية، مما يعني أنه يمكن للمرأة الحامل استخدامها دون أي مشاكل.

ومع ذلك، يمكنك أيضًا صنع محلول ملحي في المنزل عن طريق خلط:

  • 1 ملعقة صغيرة (5 جم) ملح عادي (بدون اليود).
  • رشة من صودا الخبز.
  • 0.5 لتر ماء مقطر، مصفى، أو مغلي.

تطبيق هذا المحلول يخفف الاحتقان حقًا.

اقرئي أيضًا:

العلاقة بين الربو والتهاب الأنف

شرائط الأنف

لتجنب الشعور بعدم الراحة أثناء التهاب الجيوب الأنفية، يمكنك أيضًا استخدام شرائط الأنف. في الواقع، تساعد هذه الشرائط في فتح تجاويف الأنف، مما يسمح لك بالتنفس بسهولة، وبالتالي تقليل الاحتقان.

في هذا الصدد، يمكنك أيضًا استخدامها ليلًا لتخفيف الاحتقان والحصول على نوم جيد.

لذلك، بالإضافة إلى هذه النصائح لتخفيف احتقان الأنف، يجب أن تتذكري أنه أثناء الحمل، يجب عليك التقيد الصارم بتوصيات طبيبك. هو فقط من يمكنه تحديد ما إذا كان يمكنك استخدام الأدوية.

من ناحية أخرى، تجنبي العلاجات العشبية والبديلة، لأن مكوناتها قد تكون ضارة بالحمل.

  • Devyani Lal et al. “Management of rhinosinusitis during pregnancy: systematic review and expert panel recommendations”, Rhinology. 2016 Jun; 54(2): 99–104.
  • Ellegård, E. and Karlsson, G. (1999), Nasal congestion during pregnancy. Clinical Otolaryngology & Allied Sciences, 24: 307-311. doi:10.1046/j.1365-2273.1999.00264.x
  • Gregg Goldstein et al. “Rhinologic issues in pregnancy”, Allergy Rhinol (Providence). 2012; 3(1): e13–e15.