هل فيروس الكورونا المستجد خطر على الأطفال؟

21 مارس، 2020
مع انتشار الفيروس بشكل غير مسبوق ومتزايد في جميع أنحاء العالم، يشعر العديد من الآباء بالقلق على أطفالهم. ولذلك، نرغب اليوم في استعراض بعض المعلومات المهمة عنه وما إذا كان يشكل خطرًا على الأطفال.

فيروس الكورونا المستجد أصبح أهم المواضيع التي تشغل بال الجميع حول العالم. وذلك بسبب سرعة انتشاره وسهولة انتقاله من شخص لآخر.

ولكن، ماذا عن أطفالنا الصغار؟ هل يشكل هذا المرض المستجد أي خطر خاص عليهم؟ هل يجب علينا أن نقلق؟

اليوم، نجيب عن جميع هذه الأسئلة، نستعرض بعض المعلومات المهمة عن المرض، ونقدم بعض الإجراءات الوقائية التي يمكنك الاستعانة بها.

فيروس الكورونا المستجد

فيروس الكورونا المستجد

فيروسات الكورونا هي عائلة من الفيروسات مجهولة المصدر، ويوجد أنواع متعددة من هذه الفيروسات، والتي تؤدي إلى ظهور أعراض مختلفة تتراوح من السعال وحتى الالتهاب الرئوي. وفي الحالات الشديدة جدًا، قد تؤدي إلى الفشل التنفسي.

في ديسمبر 2019، ظهرت أولى حالات فيروس الكورونا المستجد المعروف باسم كوفيد-19 في مدينة ووهان الصينية.

ومنذ ذلك الحين، سهولة انتشار الفيروس من شخص لآخر أدى إلى زيادة أعداد المصابين بشكل هائل وتحول المرض إلى وباء عالمي.

وبرغم أن أعداد المصابين كبيرة جدًا، إلا أن نسبة الوفيات بسبب هذا النوع من الفيروسات منخفضة. وهي في الواقع أقل من نسب وفيات الأوبئة السابقة المرتبطة بفيروسات الكورونا الأخرى.

ننصحك بقراءة:

خرافات شائعة حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

أعراض فيروس كورونا المستجد

عدوى الكورونا، بشكل عام، تؤدي إلى ظهور أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا العادية. وتشمل هذه الأعراض التالي:

  • سيلان الأنف
  • عدم الراحة العام
  • الإجهاد
  • ألم العضلات
  • السعال
  • الحمّى والقشعريرة
  • احتقان الأنف
  • الصداع

قد لا تظهر أي أعراض على الشخص المصاب بالعدوى، أو قد تظهر عليه أعراض خفيفة كالمذكورة أعلاه، أو قد يعاني من مضاعفات خطيرة.

هذه المضاعفات الخطيرة تظهر عادةً وسط الفئات الأكثر ضعفًا من السكان، والتي تشمل كبار السن، المواليد الجدد، وهؤلاء الذين يعانون من ضعف المناعة.

اقرأ أيضًا:

الإجراءات الوقائية المهمة ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

هل فيروس الكورونا المستجد خطر على الأطفال؟

بشكل عام، يبدو أن عدوى فيروس الكورونا تكون أخف بشكل واضح في حالة الأطفال. ووجهت العديد من المؤسسات المسؤولة رسائل مطمئنة للأباء تشير إلى عدم وجود خطورة حقيقية.

الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، بجانب مؤسسات طب أطفال أخرى، تهدف حاليًا إلى وضع بروتوكول لكيفية الاستجابة وإدارة العدوى في حالة الأطفال.

مع ذلك، يجب الانتباه إلى ظهور أي أعراض وإبلاغ السلطات المسؤولة دون تردد. بذلك، يمكن اتخاذ الإجراءات المناسبة لتأكيد أو استبعاد وجود العدوى.

اكتشف:

فيروس الكورونا – كيف يمكن تجنب ونشر العدوى

كيف تتجنب وتتعامل مع الفيروس إذا ظهر

الحماية من فيروس الكورونا المستجد

حاليًا، لا يوجد علاج فعال لهذا الفيروس. ويركز الأطباء على التعامل مع الأعراض، السيطرة على الحمّى والألم، ومحاولة الحفاظ على الصحة العامة للمرضى.

من المهم أيضًا الانتباه لاحتمالية ظهور مضاعفات. ويصبح ذلك ضروريًا خاصةً في حالة الفئات الضعيفة التي ذكرناها من قبل.

ولذلك من المهم تجنب انتشار العدوى من شخص لآخر. وأفضل الوسائل الوقائية هي الالتزام بإجراءات النظافة الشخصية السليمة.

يشمل ذلك النظافة الشخصية العامة، ولكن من المهم التركيز أيضًا على نظافة اليدين بغسلهما جيدًا بشكل متكرر.

من المهم جدًا كذلك تجنب الاتصال مع من يحملون العدوى بالفعل أو من تظهر عليهم أعراض غير مؤكدة. إذا لم يكن ذلك ممكنًا، يجب عليك تغطية العينين، الأنف، والفم أثناء الاتصال.

اقرأ أيضًا:

اكتشف معنا أعراض فيروس الكورونا المستجد (كوفيد-19)

ملخص

في حين أن انتشار الفيروس السريع وغير المسبوق يقلق الجميع حول العالم، إلا أن الخبراء ينصحون بالحفاظ على الهدوء وعدم الذعر.

وفيما يتعلق بتأثير الفيروس على الأطفال، لا يوجد ما يُقلق. فحتى الآن، يبدو أن الفيروس لا يظهر بصوره الحادة في حالات الأطفال.

إلى جانب ذلك، التحرك السريع للسلطات الصحية في معظم البلاد يساعد على السيطرة على وحتى تقليل انتشار الفيروس.

وإذا كان لديك أي شكوك أو تشكل في ظهور أعراض العدوى عليك أو أحد أفراد عائلتك، تواصل مع طبيب مختص في الحال.