هل تعاني من فيروس الكورونا الجديد أم الإنفلونزا أم الحساسية؟

23 مايو، 2020
لأن أعراض التي يسببها فيروس كورونا المستجد تشبه أعراض الحالتين، من المنطقي أن يتساءل الناس عن الاختلافات بين تلك الأمراض الفيروسية. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن الموضوع.

انتشار فيروس الكورونا الجديد في جميع أنحاء العالم أدى إلى ظهور العديد من الأسئلة التي نحتاج إلى الإجابة عنها.

ومن بين هذه الأسئلة المهمة، يتساءل الجميع حول الكيفية التي يمكن من خلالها التفريق بين فيروس الكورونا الجديد والإنفلونزا والحساسية.

لقد تعدى عدد المصابين بالفعل حاجز الـ400 ألف حالة، وهو ما يضع ضغطًا غير مسبوق على المراكز الصحية والمستشفيات والعاملين في المجال الصحي. ومن المتوقع كذلك أن يستمر هذا الرقم في التزايد في الأسابيع القادمة بشكل كبير.

تختلف بروتوكولات المواجهة وفقًا للحالة: الحالات المشكوك في إصابتها؛ الحالات التي يجب عزلها؛ المرضى الذين يحتاجون إلى الإقامة في مستشفى مجهزة؛ وهؤلاء الذين يمكنهم عزل أنفسهم في المنازل.

بجانب كل هذه التطورات، وبرغم أنها لا تظهر حاليًا في الأخبار بسبب الوضع الذي نعيشه، لا يجب علينا أن ننسى أن هناك أنواع عدوى أخرى لا تزال تصيب أعداد كبيرة من الناس، ومنها الإنفلونزا والحساسية.

ولذلك، نرغب اليوم في إلقاء نظرة فاحصة على علامات كل حالة من الحالات المذكورة حتى تستطيع في النهاية التفريق بينها عند ظهور أي أعراض عليك أو على أحبائك.

اقرأ أيضًا:

مرض الإنفلونزا – اكتشف معنا كيف يؤثر هذا المرض على الجسم

أعراض فيروس الكورونا الجديد

الخلايا الرئوية و فيروس الكورونا الجديد

أعلنت منظمة الصحة العالمية منذ فترة عن أن اندلاع كوفيد-19 يمثل وباء عالميًا. ويوجد ثلاثة أعراض مميزة لهذه العدوى:

  • الحمّى
  • السعال الجاف
  • الإجهاد

في بعض الحالات، ظهرت أعراض أخرى كالإسهال، ألم البطن، احتقان الحلق وسيلان الأنف.

كما هو واضح، هذه الأعراض غير محددة ومن السهل الخلط بينها وبين أعراض الكثير من الأمراض الأخرى. إلى جانب ذلك، فهذه الأعراض لا تظهر على جميع المصابين بعدوى كوفيد-19.

ننصحك بقراءة:

نزلات البرد – الأسباب وعوامل الخطر التي تؤدي إلى إصابتنا بها

أعراض الإنفلونزا

يتكرر ظهور وانتشار هذه العدوى كل عام مع تغير المواسم. وفي نفس الوقت، من حين إلى حين، تظهر أوبئة عرضية بسبب الطفرات التي تطرأ على فيروس الإنفلونزا، كما حدث في حالة إنفلونزا الخنازير.

أعراض الإنفلونزا الموسمية هي كالتالي:

التعب والإجهاد يعدان من الأعراض المميزة لفيروس الإنفلونزا أيضًا.

مع الإصابة بهذا الفيروس، تواجه أجسادنا عادةً صعوبة كبيرة في ممارسة الأنشطة اليومية العادية، مما يجبرنا على الراحة.

اكتشف:

خيارات فعالة لتخفيف احتقان الحلق

أعراض الحساسية

فيروس الكورونا الجديد والحساسية

الحساسية التنفسية التي يعاني منها أعداد كبيرة من الناس خلال فصل الخريف أو الربيع تكون أقل حدة بشكل كبير من الإنفلونزا وفيروس الكورونا الجديد.

بعض الأعراض التي قد تشير إلى وجود حساسية هي كالتالي:

  • سيلان الأنف
  • العطس
  • العيون الدامعة
  • احمرار جلد الأنف بسبب التهيج

تجدر الإشارة إلى أن الأعراض في هذه الحالة تكون خفيفة، ولكن مستمرة.

وبرغم أن السعال الجاف قد يظهر في صورة نوبات مفاجئة، إلا أنه لا يكون بشدة السعال الذي يظهر في حالة الإنفلونزا مثلًا.

ولا يمكن مقارنة أعراض الحساسية بالتعب الشديد الذي يظهر في حالات العدوى الفيروسية الأخرى.

قد يهمك:

الحساسية الموسمية – اكتشف 8 علاجات طبيعية لمكافحة هذه الحالة

فيروس الكورونا الجديد أم الإنفلونزا أم الحساسية؟

أعراض فيروس الكورونا

أولًا، أعراض الإنفلونزا وفيروس الكورونا الجديد مشابهة وتمتلك نفس الحدة أيضًا. يصعب ذلك عملية التفريق بينهما. مع ذلك، يكمن الفرق بين الحالتين فيما يُعرف بالرابطة الوبائية.

تشير الرابطة الوبائية إلى الاتصال بفرد مصاب. يعني ذلك أنه للشك في الإصابة بفيروس كورونا، يجب أن يكون هناك اتصال بشخص يعاني من أعراض الفيروس.

قد يكون ذلك بسبب السفر إلى منطقة موبوءة، أو بسبب قضاء بعض الوقت مع شخص آخر تم تشخيصه بالمرض، أو بسبب العيش في منطقة ينتشر فيها الفيروس.

أما بالنسبة للحساسية، من السهل تحديد الفرق. فالأعراض في هذه الحالة تميل إلى أن تكون خفيفة وتظهر على الوجه دون أي تأثيرات على أنظمة الجسم.

إلى جانب ذلك، تعتبر الحساسية رد فعل ضد محفز محدد، كالعناصر التي تنتشر في الجو خلال فصلي الخريف والربيع على وجه الخصوص.

إذا كان هناك شك، سيكون للطبيب المتخصص الكلمة الأخيرة دائمًا. لذلك، إذا ظهرت عليك أعراض شديدة، تواصل مع طبيبك، خاصةً إذا شملت الأعراض الحمّى.

وتذكر، حتى إذا لم تكن الحالة ناتجة عن فيروس الكورونا الجديد، لا يجب الاستهانة بالحساسية الموسمية أو بالإنفلونزا.

فبالنسبة للمرضى الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي أو الأمراض المزمنة، تعد الإنفلونزا خطيرة بقدر فيروس الكورونا، وأحيانًا قد تكون أكثر خطورة.

  • Martrus, Jeimmy Elizabeth Rodríguez, et al. “Prevención y diagnóstico virus de la influenza.” RECIAMUC 4.1 (2020): 375-383.
  • Carrara, Carolina. “Características de los pacientes infectados por el coronavirus 2019 en China y dinámica de su transmisión temprana.” (2020).
  • Izquierdo, Laura Díez. INFORME TÉCNICO Nuevo coronavirus 2019-nCoV. Diss. Instituto de Salud Carlos III, 2020.
  • Zozaya García, Alain, et al. “Rinitis alérgica: tiempo de mejoría de síntomas con inmunoterapia en pacientes mexicanos y revisión de la literatura.” Alergia, Asma e Inmunología Pediátricas 28.1 (2019): 8-17.