العلاقات والتوترات أثناء الحجر الصحي

21 مايو، 2020
إن التوترات أثناء الحجر الصحي شائعة بين أفراد العائلة والأزواج. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن الموضوع.

لا ينبغي أن يشكل الحجر الصحي مشكلة خطيرة بالنسبة لأغلب الأشخاص. غير أن التوترات أثناء الحجر الصحي أصبحت شائعة بسبب القيود التي فرضت علينا. في هذا الصدد، يجدر تحليل مصدر هذة التوترات حتى يتسنى لنا معرفة كيف نستجيب لها.

من حيث المبدأ، إن البقاء في المنزل مع الشريك أو العائلة لفترة طويلة من الزمن يجب أن ينطوي على تعديل لبعض العادات.

من ناحية أخرى، فإن العديد من التوترات التي حدثت أثناء الحجر الصحي كانت موجودة بالفعل من قبل. لكن التعايش القسري قد زادها فقط.

إن الحالة الراهنة هي نتاج تغير مفاجئ يتطلب التكيف السريع. بالإضافة إلى هذا، فإن سياق الوضع الحالي مجهول. وبسبب ذلك، فمن المنطقي أن يشعر الجميع بالقلق والتوتر.

هذا القدر الهائل من الضغوط يجعل بعض الأشخاص سريعي الانفعال. ومع ذلك، هذا لا ينبغي أن يؤدي إلى خلافات خطيرة ولا تفاقم التوترات أثناء الحجر الصحي.

التوترات أثناء الحجر الصحي

التوترات أثناء الحجر الصحي

يزيد الحجر الصحي من الاتصال بين الأشخاص الذين يعيشون في نفس المنزل. وفي المقابل، هذا يفرض قيوده الخاصة.

قبل الحجر الصحي، كان لكل أسرة أو زوجين ترتيبات معيشية خاصة بهما. ولكن الحجر الصحي غيرها بالكامل.

الأماكن التي تشاركها الأشخاص جزئيًا فقط من قبل أصبحت الآن مشغولة بشكل شبه مستمر. ويصدق نفس القول على الموارد المتاحة، مثل أجهزة الكمبيوتر، و أجهزة التلفزيون، بل حتى بعض الغرف والأماكن المحددة.

إذا كان لكل شخص سلوك جيد، يمكن التغلب علي التوترات أثناء الحجر الصحي بسرعة نسبيًا.

الأمر لا يتطلب إلا إلى التوصل لاتفاقيات مناسبة للطرفين. حيث يعطي ويأخذ كل طرف في سبيل الصالح العام.

تكون المساعدة المتبادلة لها الأولوية على المصلحة الفردية لأن هذا هو كل ما تدور حوله العائلات والعلاقات.

ننصحك بقراءة:

المشاعر الأكثر شيوعًا أثناء الحجر الصحي: الخوف، الحزن والإحباط

تصاعد التوترات

بالطبع، لا تجري المفاوضات دائمًا بأفضل السبل الممكنة أو تصل إلى نتيجة ناجحة.

في الواقع، في العديد من البلدان وخاصة دول أمريكا اللاتينية، زادت حالات العنف الأسري أثناء الحجر الصحي.

لكن في العديد من الحالات لا يجب إلقاء اللوم على الحجر الصحي في حد ذاته، لأن هذا ببساطة نتيجة لحالة هذة العلاقات قبل الحجر.

قد تشتد حدة التوترات أثناء الحجر الصحي. في هذه الحالات، تكون الخلافات الكامنة أخطر من أي وقت مضى. حيث يمكن أن تنفجر في أي لحظة، مما يجعل التعايش غير محتمل.

في الماضي، ساعدت المسافات المادية في تبديد التوتر. ولكن الحجر الصحي قضى على هذا الاحتمال.

في المسار الطبيعي للأحداث، يواجه الأشخاص الخلافات عندما يكونوا مستعدين للقيام بذلك، وليس عندما يجبرون على ذلك.

إذن، ماذا نستطيع أن نفعل في مثل هذة المواقف؟

اقرأ أيضًا:

العلاقة العاطفية – اكتشف كيفية الحفاظ على الشغف بينك وبين شريكك

كيف نحرز تقدمًا؟

لن تهدأ التوترات أثناء الحجر الصحي من تلقاء نفسها.

أيضًا، يختلف التعامل مع عدم التوافق بين أفراد الأسرة تمامًا عن التعامل مع وجود شخص مدمن بالمنزل.

وبالمثل، من الأسهل كثيرًا أن نتعامل مع اللامبالاة أو الوقاحة من التعامل مع العدوانية أو العنف.

ينبغي علي الأشخاص المعرضين للخطر أن يطلبوا المساعدة الخارجية وأن يجدوا وسيلة للانتقال من منازلهم، ولو بشكل مؤقت على الأقل. وعلي هذا فلا تنتظر أن تتفاقم الأمور من أجل اتخاذ القرار.

إذا لم يكن الخلاف شديدًا، فمن الأفضل البدء بوضع الحدود وتقسيم المساحة الشخصية. وهذا يعني تحديد أوقات التواجد في أماكن معينة واستخدام موارد معينة.

وإذا كان التعايش أمرًا بالغ الصعوبة، فمن الأفضل إذن أن ننشيء روتينًا دون الحاجة إلى التفاعل المستمر.

يقدم العديد من علماء النفس خدماتهم على شبكة الإنترنت، وحتى مجانًا. عندما نواجه توترات متصاعدة يصعب تحملها، فقد يكون من المفيد استشارة أحد هؤلاء الخبراء والاستماع إلى نصائحه.

وبالنسبة لبعض الأشخاص قد تكون هذه فرصة لحل المشاكل الأساسية الأخرى.

Valdés, T., Valdés, X., Ambrosio, V., Arriagada, I., Jelin, E., García, B., … & Saavedra, R. (2005). Familia y vida privada:¿ Transformaciones, tensiones, resistencias o nuevos sentidos?. FLASCO-Chile.