تقلب المزاج بسبب الانعزال أمر طبيعي جدًا

21 مايو، 2020
لا يمكن تجنب تقلب المزاج بسبب الانعزال والظروف الحالية لأسباب عديدة. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن هذا الموضوع.

تقلب المزاج خلال الفترة الحالية من الأمور الشائعة والمتكررة.

والعديد من الناس يعانون من التقلب بين الشعور بالدافع والإحباط، الهدوء والقلق، وغير ذلك من المشاعر المتضادة.

هذا الأمر طبيعي تمامًا. ولا يجب عليك أن تغذي هذه السلبية عن طريق التساؤل عما إذا كنت تعاني من نوع من أنواع الاضطرابات النفسية كاضطراب ثنائي القطب، والذي يتعدى مجرد تغيرات في المشاعر.

ما يحدث لنا، بشكل عام، هو أننا نمر بموقف غير معروف مسبقًا وغير مفهوم كليًا حتى الآن.

وفي هذا السيناريو، يستجيب العقل والجسد والمشاعر معًا في نفس الوقت. ولذلك من الطبيعي توقع ردود الفعل هذه.

قد يفاجئك ذلك، هذا السياق ليس جديدًا كليًا على بعض الناس. فاسأل رائد فضاء وسيصف لك نفس التأثيرات التي نراها الآن، والتي تعرض لها بسبب الانعزال. والأمر نفسه ينطبق على السجناء الذين يقضون شهورًا وسنوات في الحجز.

أيضًا، يعيش بعض الأطفال المصابون بأمراض المناعة الشديدة جزءًا كبيرًا من حياتهم داخل المنزل. وأخيرًا، لا ننسى الباحثين الذين يقضون شهورًا في محطات مغلقة في أماكن كالقطي الجنوبي.

لورينس بالينكاس، خبير من جامعة ساوث كاليفورنيا، يبحث في هذا النوع من الموضوعات. ودراسته للتكيف النفسي في البيئات القاسية تقدم لنا معلومات تساعدنا على فهم ما نمر به حاليًا.

للانعزال تأثير نفسي شديد على البشر، وهذا التأثير يبدأ في الظهور بعد مرور 15 إلى 20 يومًا في هذا الوضع. ويشمل ذلك تقلب المزاج المستمر. لنلق نظرة على الموضوع.

ننصحك بقراءة:

القوة النفسية للتحضير لمرحلة ما بعد الحجر الصحي

 تقلب المزاج بسبب الانعزال

من السهل الاستيقاظ في الصباح مع شعور قوي بنقص الدافع. فعند فتح عينيك على اليوم الجديد، قد تمر بتشوش مؤقت.

ولثوانٍ معدودة، تنسى في أي يوم نحن وما تحتاج إلى القيام به. ولكن يذكرك عقلك سريعًا بالوباء، الانعزال الجسدي والاجتماعي، وانعدام اليقين بشأن عودة الحياة إلى طبيعتها.

أثناء تناول وجبة الإفطار، تتبادل أولى كلماتك مع أفراد عائلتك. وتفكر فيما ستقوم به من مهام في ذلك اليوم. يزودك ذلك ببعض الطاقة والتحفيز.

ولكن، بعد مرور عدة ساعات، وبدون سبب واضح، يبدو أن هناك ضباب يظهر يغطي على كل شيء ويجعله مبهمًا. يبدأ تحفزك في التلاشي ويطغى الحزن على كل شيء.

لماذا يحدث ذلك لك؟ هل أنت مصاب بنوع من أنواع الاضطرابات النفسية؟ في القسم التالي، نشرح بعض الجوانب المهمة التي يجب عليك أخذها في الاعتبار.

اقرأ أيضًا:

الإدارة العاطفية للقلق أثناء الحجر الصحي

حتى إذا كنت تريد ذلك، لن تكون على ما يرام طوال الوقت

لا يهم إذا كنت تملأ روتينك اليومي بأنشطة محفزة ومثيرة. لا يهم إذا كنت أحد المتفائلين الذين يوجهون باستمرار كلمات التشجيع لأنفسهم وللآخرين.

فجميعنا، دون استثناء، نعاني من تقلب المزاج خلال هذه المواقف. محاولة خداع النفس للشعور بمشاعر إيجابية فقط طوال أيام الأسبوع هي مجرد وهم.

حتى إذا كان ذلك يبدو محبطًا، ستحتاج إلى التكيف مع المشاعر السلبية المزعجة لفترة معينة. تقبل ذلك وتفهمه.

قد يهمك:

كيف تستطيع تقديم المساعدة خلال الأزمة الحالية؟

لا تجبر نفسك على الشعور بأحاسيس معينة

عند الشعور بالإحباط أو الحزن، لا تتجنب هذه المشاعر. لا تصبح مهووسًا بمحاولة التخلص منها للشعور بالابتهاج.

عالمك العاطفي لا يسير بهذه الطريقة. تقلب المزاج بسبب الانعزال هو نوع من أنواع صمامات التصريف للمخ الذي يسعى لاسترجاع الحياة الاجتماعية التي اعتاد عليها.

عندما نمر بتغيير حاد كالذي نعيشه الآن، يظهر إنذار في الدماغ. يتحول ذلك إلى شعور بالقلق والخوف، وهي مشاعر يتم التحكم فيها عن طريق اللوزة الدماغية. أي أنه من المستحيل تغيير هذه المشاعر بهذه الطريقة عند ظهورها.

ما تحتاج إلى القيام به هو تقبلها، وذكّر نفسك أنها مشاعر طبيعية تمامًا بالنظر للوضع الحالي، ثم لا تدعها تسيطر عليك.

وسائل الدعم

يعاني الجميع تقريبًا من تقلب المزاج خلال فترة العزل. ولكن بعض المجموعات من الناس تعتبر أكثر عرضة وضعفًا أمام هذه العمليات العاطفية.

فأي شخص يعاني من الاكتئاب أو أي نوع من الاضطرابات النفسية أو مشكلات الصحة العقلية سيجد صعوبة أكبر في تنظيم هذه المشاعر.

لذلك، من المهم تقديم الدعم النفسي، الطبي والاجتماعي لهؤلاء الأفراد بشكل مستمر.

اكتشف:

مشاكل الصحة العقلية السابقة للأزمة الحالية وكيفية التعامل معها

خطوات للتكيف مع تقلب المزاج

  • يجب أن تفهم أنه، بدلًا من تصنيف المشاعر على أنها إيجابية أو سلبية، صحيحة أو خاطئة، يجب عليك فهم كيفية التعامل مع جانبك العاطفي هذا. قد لا تستطيع أن تكون على ما يرام ومتحفزًا طوال الوقت، ولكنك تستطيع مواجهة كل شيء بهدوء.
  • لتحقيق ذلك، ابحث عن قنوات تساعدك على التواصل مع نفسك والتنفيس عن هذه المشاعر.
  • مثلًا، أنشطة كالتحدث مع أفراد العائلة أو الأصدقاء عما تشعر به ستكون مفيدة دائمًا.
  • يمكنك أيضًا تخصيص بعض الوقت يوميًا للأنشطة الإبداعية التي تهدئك، كالطهي، الرسم والتلوين، المشغولات اليدوية، القراءة، أو الكتابة.

لا تقلق بشأن الإنتاجية طوال الوقت. وتذكر أنك تحتاج إلى الاعتناء بصحتك البدنية والنفسية حتى تستطيع التغلب على هذا الوضع الصعب!