كيفية التعرف على اكتئاب ما بعد الولادة وعلاجه

10 فبراير، 2021
يعتبر وصول الطفل وقتًا مثيرًا، ولكن قد تشعر بعض الأمهات بحزن شديد. سنوضح لك اليوم كيفية التعرف على اكتئاب ما بعد الولادة.

على الرغم من أن وصول الطفل هو وقت مثير جدًا بالنسبة للأسرة، إلا أن بعض الأمهات قد يشعرن بالإنهاك جراء حزن شديد لا يمكن تفسيره ويستمر لعدة أيام. في هذه المقالة، سنتحدث عن كيفية التعرف على اكتئاب ما بعد الولادة.

وفقًا لدراسة أجرتها جامعة برشلونة المستقلة، فإن هذ النوع من الاكتئاب يصيب 10-15% من النساء. في الواقع، حتى الحمل المخطط لن يمنع هذه الحالة. من الواضح أن الانخفاض المفاجئ في الهرمونات الذي يعاني منه الجسم بعد ولادة الطفل قد يكون سببًا رئيسيًا  لأعراضك. ومع ذلك، فهي ليست الأسباب الوحيدة.

الأمر الأكثر إثارة للقلق بالنسبة للنساء اللاتي يعانين من اكتئاب ما بعد الولادة هو عادة مسألة مواجهة التحيزات الاجتماعية والعائلية. على الرغم من أنها مشكلة شائعة، لا يزال هناك العديد من الأشخاص الذين لا يعتقدون أنها مشكلة مهمة أو لا يأخذون الوقت الكافي لفهمها. لهذا السبب، تقوم العديد من النساء بقمع مشاعرهن ليبدين بحالة جيدة وسعيدة. دعونا نتعمق أكثر.

ما هو اكتئاب ما بعد الولادة؟

ما هو اكتئاب ما بعد الولادة

اكتئاب ما بعد الولادة هو اضطراب مزاجي يظهر عادة بعد الولادة، أو حتى بعد شهرين أو ثلاثة أشهر. يتسم بالحزن الشديد، الشعور بالإرهاق الجسدي والعقلي، القلق، والضيق العام الذي يمكن أن يستمر لعدة أسابيع إلى شهور.

في البداية، يمكن الخلط بين هذ الاضطراب وكآبة الأمومة. ومع ذلك، فإن الاختلاف هو أنه بالنسبة لاكتئاب ما بعد الولادة تكون الأعراض أكثر حدة واستمرارًا. بالإضافة إلى ذلك، فإنها تتعارض مع قدرة المرأة على رعاية طفلها وأداء مهامها اليومية.

هذا لأن النساء غالبًا ما يواجهن صعوبات كبيرة في إقامة علاقة قوية مع أطفالهن، بينما يعانين أيضًا من أفكار عدم الاستحقاق لعدم كونهن أمهات جيدة.

كثير من النساء يخجلن مما يشعرن به. فهن لا يردن طلب المساعدة لأن الولادة من المفترض أن تكون جزءًا مثيرًا ومبهجًا من الحياة. ومع ذلك، من المهم أن تضعي في اعتبارك أنه لا توجد طريقة واحدة فقط للتعامل بشكل صحيح مع الأمومة. لهذا السبب، من المهم طلب المساعدة عندما تشعرين أنك لست على ما يرام.

اقرئي أيضًا:

4 طرق قد يؤثر بها الاكتئاب على دماغك

كيفية التعرف على اكتئاب ما بعد الولادة

كما ذكرنا سابقًا، قد يكون من الصعب التعرف على اكتئاب ما بعد الولادة، لأنه قد يكون رد فعل بسيط على إجهاد الأمومة وضغطها. ومع ذلك، عندما تمرين بحالة من الحزن الشديد واليأس، يجب أن تبدئي في التفكير في أنها قد تكون مشكلة حقيقية. فيما يلي بعض الأعراض الرئيسية:

  • مشاعر الحزن، الفراغ، واليأس.
  • بكاء شديد وطويل، دون معرفة السبب.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة التي كانت ممتعة بالنسبة لك.
  • مخاوف مفرطة بشأن هذه المرحلة الجديدة.
  • عدم القدرة على الارتباط بالطفل.
  • صعوبة النوم ليلًا والخمول.
  • قلة الشهية، أو على العكس من ذلك، الكثير من القلق بشأن الطعام.
  • الشعور بالذنب المفرط أو انعدام القيمة.
  • الشعور بالارتباك أو الكسل.
  • فقدان التركيز وصعوبة اتخاذ القرارات.
  • الانزعاج أو الغضب المستمر.
  • العزلة الاجتماعية والعائلية.
  • فقدان الاهتمام برعاية الطفل.
  • الشعور بالتعب الشديد وعدم القدرة على النهوض من الفراش.

اكتشفي:

ظاهرة النسيان بين الأمهات الجدد – لماذا تظهر الحالة أثناء الحمل وبعد الولادة؟

كيفية علاج هذا الاضطراب

علاج اكتئاب ما بعد الولادة

من الصعب تحديد المدة التي سيستمر فيها اكتئاب ما بعد الولادة، لكن معظم الحالات تتحسن في غضون أسابيع. يوصي الأطباء ببدء العلاج من البداية. إذا لم يكن الأمر كذلك، فقد تطول الأعراض.

يتم التعامل مع اكتئاب ما بعد الولادة بشكل مشابه لأي اكتئاب. ومع ذلك، قبل اللجوء إلى الأدوية، يوصى بالبدء بجلسات العلاج النفسي. هذا صحيح بشكل خاص إذا كانت الأم ترضع الطفل.

يمكن إجراء العلاج النفسي بشكل فردي أو جماعي. إذا لزم الأمر، قد ترغبين في تجربة العلاج الأسري، حتى تتمكنين من العمل مع شريكك أو أحد أقربائك.

بالإضافة إلى تلك العلاجات، من الأفضل للأم أن تستريح جيدًا وتتبنى نظامًا غذائيًا صحيًا. تساعد الممارسة المستمرة للعادات الصحية على تحسين الحالة المزاجية وتقليل خطر الانتكاس.

ننصحك بقراءة:

علاج احتباس السوائل التالي للولادة

استراتيجيات للوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة

أم مع رضيعها

نظرًا لأن اكتئاب ما بعد الولادة له أسباب متعددة، فمن الصعب القول إنه يمكن تجنبه. ومع ذلك، من خلال أخذ بعض الأمور في الاعتبار قبل الولادة وبعدها، يمكن تقليل المخاطر. إليك بعض الأمور التي يجب وضعها في الاعتبار:

  • احصلي على ليلة نوم جيدة كل يوم، وحاولي الحصول على الراحة عند الضرورة.
  • اطلبي الدعم من الأمهات الأخريات اللواتي مررن بموقف مماثل.
  • اخرجي للنزهة يوميًا واستفيدي من التمارين الخفيفة: المشي أو التمدد.
  • لا تقارني نفسك بالآخرين.
  • احرصي على تبسيط الأعمال المنزلية، فهذا ليس الوقت المناسب ليكون المنزل نظيفًا براقًا.
  • قومي بتأجيل الزيارات حتى تستريحي.
  • تناولي الأطعمة التي ثبت أنها تحسن المزاج.
  • أكثري من تناول الماء والسوائل الصحية (العصائر، المرق، والشاي).
  • اقضي بعض الوقت مع شريك حياتك.
  • ابحثي عن الأمور التي تشتت الانتباه (التسوق، مشاهدة فيلم، تناول الطعام مع عائلتك).
  • تدربي على التنفس العميق وطرق الاسترخاء.
  • اعملي على تقديرك لذاتك.
  • تخلصي من أي شكوك لديك حول قدراتك كأم.

هل تعتقدين أنك تعانين من بعض أعراض اكتئاب ما بعد الولادة؟ لا تتجاهلينها! حتى إذا كنت قلقة بشأن الحكم عليك، فمن الضروري أن تطلبي المساعدة حتى تتمكني من مواجهة هذه المشكلة. إذا قمعت ما تشعرين به، فقد تبدئين في الشعور بسوء مع مرور الوقت.

  • Lim G et al. “Labor Analgesia as a Predictor for Reduced Postpartum Depression Scores: A Retrospective Observational Study”, Anesth Analg. 2018 May;126(5):1598-1605. doi: 10.1213/ANE.0000000000002720.
  • Oksana V. Riazanova et al. “The relationship between labor pain management, cortisol level and risk of postpartum depression development: a prospective nonrandomized observational monocentric trial”, Romanian Journal of Anaesthesia and Intensive Care 2018 Vol 25 No 2, 123-130
  • Ding, Ting et al. “Epidural Labor Analgesia Is Associated with a Decreased Risk of Postpartum Depression. A Prospective Cohort Study”, Anesthesia & Analgesia: August 2014 – Volume 119 – Issue 2 – p 383–392 doi: 10.1213/ANE.0000000000000107