متلازمة تكيس المبيض – العلماء في طريقهم لاكتشاف علاج فعّال لهذه الحالة المسببة للعقم

2 أكتوبر، 2018
بعد دراسات معمقة في الآونة الأخيرة، يبدو أن العلماء قد توصلوا أخيرًا إلى طريقة من شأنها علاج متلازمة تكيس المبايض. وسيمثل هذا الانجاز العلمي مصدرًا لسعادة العديد من النساء اللاتي يعانين من هذه المتلازمة.

هل تعلم أن واحدة من كل خمس نساء تعاني من متلازمة تكيس المبيض ؟

تصاب النساء بـ متلازمة تكيس المبيض عندما تفرز أجسامهن، وبالتحديد الغدة الكظرية أو المبايض، كميات زائدة عن الحد الطبيعي من الهرمونات الذكرية.

متلازمة تكيس المبيض

يمكن أن تعاني المرأة المصابة بمتلازمة تكيس المبايض من مشكلات صحية طويلة الأمد، مثل السكري، المشكلات المرتبطة بالتمثيل الغذائي، أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم في الجسم.

ورغم ذلك، تعد الأكياس (الجريبات) المليئة بالسوائل التي تتكون داخل المبايض أحد أكثر الأعراض شيوعًا وإزعاجًا للحالة.

متلازمة تكيس المبايض

أعراض متلازمة تكيس المبيض

  • عدم انتظام الطمث أو الدورة الشهرية.
  • العقم.
  • ألم في منطقة الحوض.
  • زيادة في الوزن.
  • بشرة دهنية وظهور حب الشباب.
  • نمو الشعر بشكلٍ مفرط على الوجه ومناطق مختلفة من الجسم تشمل الصدر والفخذين والبطن.
  • ظهور بقع بنية أو سوداء في مناطق مختلفة من الجسم.

تظهر متلازمة تكيس المبايض عند تسجيل زيادة غير طبيعية في مستوى إنتاج هرمون الأندروجين.

إلى جانب ذلك، يرتبط الإصابة بهذه الحالة بمقاومة هرمون الإنسولين داخل الجسم.

وتكون المستويات العالية من هرمون الأندروجين، الذي يتفاعل مع هرمون التستوستيرون، هي السبب الرئيسي في نمو الشعر الزائد في مناطق مختلفة من الجسم.

علاوة على ذلك، تساهم المستويات الزائدة للهرمون الذكري في جعل البشرة أكثر دهنية من المعتاد وأكثر عرضة لظهور حب الشباب.

اقرأي أيضًا:

عدم انتظام الدورة الشهرية – 6 أسباب تفسر عدم انتظام الطمث

ومن جهته، يتحكم هرمون الإنسولين بمستويات السكر أو الغلوكوز في الدم. وهذا يعني أن ارتفاع هذه المستويات سيزيد من شهية الشخص.

ونتيجة ذلك، يصبح هؤلاء الأشخاص معرضين أكثر من غيرهم للإصابة بالبدانة واكتساب الوزن بسهولة كبيرة.

وعادةً ما تكون البنات اللاتي تعاني أمهاتهن من متلازمة تكيس المبايض أكثر عرضةً للإصابة بهذه المتلازمة في المستقبل.

يمكن تشخيص متلازمة تكيس المبايض من خلال عدة وسائل، منها فحص الدم، الحوض، والآشعة فوق الصوتية.

ما هو علاج متلازمة تكيس المبايض؟

لسوء الحظ، أفادت العديد من المصادر على مدى السنوات الأخيرة بعدم وجود علاج لهذه الحالة.

فالطبيب سوف يخبرك ببساطة أن تتبعي نظامًا غذائيًا متوازنًا وأن تواظبي على ممارسة التمارين الرياضية.

وربما قد ينصحك الطبيب أيضًا بتناول بعض الأدوية التي من شأنها التخفيف من الأعراض.

تعد حبوب منع الحمل العلاج الأكثر شيوعًا الذي ينصح الأطباء به لتنظيم الإباضة، التحكم في مستويات الهرمون الذكري ومعالجة الأعراض الأخرى كحب الشباب.

ننصحك بقراءة:

المشكلات الصحية النسائية – ست مشكلات تمنعك من الاستمتاع بالعلاقة الحميمة

ولكن هناك دراسة نُشرت مؤخرًا في مجلة “نيتشر ميديسن” تتطرق إلى احتمالية وجود علاج فعال للحالة.

نتائج الدراسة

وجدت الدراسة أن هناك رابطًا ما بين اختلال التوازن الهرموني لدى النساء وإصابتهن بمتلازمة تكيس المبايض.

وذكرت الدراسة إن لهرمون “أنتي مولريان” تأثيرًا مختلفًا على النساء الحوامل المصابات بمتلازمة تكيس المبايض مقارنة بالنساء اللاتي لا يعانين منها.

ووجدت الدراسة أن مستويات تركيز الهرمون كانت أعلى بنسبة 30% عند النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض مقارنةً بالنساء السليمات.

وأجرى الباحثون تجارب على فئران حوامل بمستويات عالية من الهرمون، ووجدوا أن صغارهن يعانين من متلازمة “تكيس المبايض” في مرحلة البلوغ.

ودفعت هذه النتيجة الباحثين إلى التركيز أكثر على هذا الهرمون من أجل التوصل إلى علاج فعّال لهذه المتلازمة.

ويكمن الخبر السار فيما يلي:

تم التوصل إلى علاج لمتلازمة تكيس المبايض عند الفئران، ويأمل العلماء في بدء التجارب السريرية على النساء في وقت لاحق هذا العام.

مبيض المرأة

العلماء على وشك اكتشاف العلاج

أجريت الدراسة في المعهد الوطني الفرنسي للصحة والأبحاث الطبية تحت إشراف باولو جياكوبيني.

قام الباحثون المشاركون في الدراسة بحقن الفئران الحوامل المصابة بمتلازمة تكيس المبايض بعقار يدعى “سيتروليكس،” والذي أدى إلى عكس الأعراض التي تسببها المتلازمة عند الفئران واختفائها كليًا.

وبلا شك، يعد هذا الخبر سارًا بالنسبة لملايين النساء حول العالم، واللاتي يعانين من أعراض هذه المتلازمة بصورة يومية.

ففي العديد من الحالات، تضطر النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض إلى المواظبة على تناول حبوب منع الحمل وإن كنّ لا يحتجن إلى ذلك بالضرورة.

ولكن في حال التوصل لعلاج فعّال للقضاء على هذه الحالة المرضية، فهذا يعني أن معدلات الخصوبة ستزداد عند هؤلاء النساء.

عمومًا، ننصحك بمراجعة الطبيب العام إذا كنتِ تعتقدين بأنك مصابة بمتلازمة تكيس المبايض.