الآثار الجانبية لوسائل منع الحمل

يمكن أن يكون لوسائل منع الحمل الهرمونية آثار جانبية شديدة لدى بعض النساء. تعرفي على تسعة من الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا أدناه.
الآثار الجانبية لوسائل منع الحمل

آخر تحديث: 21 يناير, 2021

عندما يفكر الكثير من الناس في وسائل منع الحمل الهرمونية، فإنهم يرونها وسيلة لتجنب الحمل فقط. ومع ذلك، فهي لا تزال أدوية كيميائية. بفضل التقدم العلمي، طور الصيادلة أنواعًا مختلفة من وسائل تحديد النسل حتى تتمكن النساء من اختيار النوع الذي يناسبهن بشكل أفضل. على الرغم من ذلك، يجب أن تتوقعي بعض الآثار الجانبية عند بدء تناول حبوب منع الحمل.

تطلق غالبية وسائل منع الحمل هرمونات في الدورة الدموية. وبسبب هذا، تعاني الكثير من النساء من آثار جانبية، والتي يمكن أن تختلف من امرأة لأخرى. سنعرض في مقال اليوم تسعة من الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لوسائل منع الحمل وسبب حدوثها.

لماذا تسبب وسائل منع الحمل الهرمونية ردود فعل عكسية؟

حاليًا، وسائل منع الحمل الهرمونية هي الطريقة الأكثر فعالية لمنع الحمل. كما أنها الوسيلة الأكثر استخدامًا لتحديد النسل بين النساء، جنبًا إلى جنب مع الواقي الذكري. الوسائل التي تندرج تحت هذه الفئة:

  • حبوب منع الحمل
  • الحلقة المهبلية
  • اللولب الهرموني أو اللولب النحاسي طريقة فعالة لتحديد النسل (إلا أنه لا يحتوي على هرمونات وبالتالي له آثار جانبية مختلفة)
  • ملصقات منع الحمل
  • غرسات منع الحمل
  • حبة الصباح التالي

حقن هرمونات خارجية هو السبب في حدوث الآثار الجانبية لوسائل منع الحمل. بشكل عام، يتم تنظيم كل ما يتعلق بخصوبة الإناث، بما في ذلك الدورة الشهرية، بواسطة هرمونات الاستروجين والبروجسترون.

عندما تدخل الهرمونات الخارجية الجسم، فإنها تعطل تخليق الهرمونات الطبيعي. بهذه الطريقة، تتوقف الدورة الشهرية والإباضة عن متابعة مسارهما الطبيعي، مما يمنع الحمل.

المشكلة هي أن هذه الهرمونات لا تؤثر على الجهاز التناسلي فحسب، بل تؤثر كذلك على أجزاء أخرى من الجسم، مثل الثديين والأنسجة الدهنية. لذلك، فإن وسائل منع الحمل الهرمونية تقوم بما هو أكثر من التدخل في الخصوبة؛ ويمكن الشعور بآثارها في أماكن أخرى.

غرسات منع الحمل

غرسات منع الحمل من أشكال وسائل منع الحمل التي تطلق الهرمونات تدريجيًا.

1. نزيف المهبل

نزيف المهبل غير المرتبط بالدورة الشهرية هو أحد الأعراض الجانبية التي قد يحدث فيها نزيف خفيف أو معتدل غير متوقع بين دورتين شهريتين. وفقًا للدراسات، فإن هذا التفاعل الثانوي يحدث نتيجة عدم الالتزام بحبوب منع الحمل ومن المرجح أن يحدث بعد وقت قصير من البدء في استخدام وسائل منع الحمل.

بمجرد أن يعتاد جسمك على التغيرات الهرمونية، من المفترض أن يتوقف النزيف. ومع ذلك، إذا أصبح النزيف شديدًا أو استمر لأكثر من خمسة أيام، يجب عليك التحدث إلى طبيبك لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى.

2. الدوخة والغثيان والقيء

تبلغ الكثير من النساء عن تعرضهن للدوخة، والغثيان، والقيء عند بدء استخدام وسائل منع الحمل. على الرغم من هذا، يمكن أن تحدث هذه الأعراض لأسباب لا علاقة لها بوسائل منع الحمل.

من المهم أن نتذكر أنه في حالة وسائل منع الحمل الفموية، يمكن أن يتداخل القيء مع الأداء السليم لمنع الحمل. لذلك، يجب أن تعرفي ما يجب عليكِ القيام به في حال كان عليك تناول حبة أخرى. كقاعدة عامة، إذا تقيأتِ في غضون اثنتي عشرة ساعة من تناول حبوب منع الحمل، يجب أن تأخذي حبة أخرى.

3. حساسية الثديين

كما ذكرنا سابقًا، يمكن للهرمونات النشطة في وسائل منع الحمل أن تؤثر على أنسجة الثدي وتتسبب في الشعور بتورم أو حساسية الثديين. بالإضافة إلى ذلك، تبلغ الكثير من النساء عن الشعور بالألم عند اللمس، كما هو موضح في المجلة المكسيكية لأمراض النساء والتوليد.

4. الصداع والصداع النصفي

تبلغ النساء عن الصداع باعتباره واحد من الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لوسائل منع الحمل. إذا كنتِ تعانين بشكل متكرر من الصداع النصفي، فمن المحتمل أن يقترح طبيبك تجنب وسائل منع الحمل الهرمونية والتوصية ببدائل أخرى، نظرًا لوجود بعض الأدلة التي تربط الاثنين ببعضهما البعض.

السبب، كما توضح “مايو كلينك”، هو أن تقلب مستويات هرمون الإستروجين يمكن أن يغير بعض المواد الكيميائية المرتبطة غالبًا بهذه الأعراض. لذلك، قد تضطرين إلى تناول دواء للصداع خلال بعض مراحل الدورة الشهرية، أما إذا كان مؤلمًا للغاية، فقد يكون من الأفضل تجنب وسائل منع الحمل تمامًا.

5. زيادة الوزن

زيادة الوزن من الآثار الجانبية الأكثر إثارة للجدل لوسائل تحديد النسل الهرموني، على الرغم من أنه يبدو أنه لا توجد زيادة فعلية في كتلة الجسم. بمعنى آخر، من المؤكد أنك لا تكتسبين دهونًا إضافية.

لكن من المرجح أنك تحتفظين بالسوائل. هذا صحيح بشكل خاص في بداية استخدام موانع الحمل الهرمونية، ولهذا يعتبر تأثير سلبي لوسائل منع الحمل الأولية. بمرور الوقت، يستقر التوازن الكهرلي الداخلي ومن المفترض ألا يحتفظ جسمكِ بالسوائل.

6. التقلبات المزاجية

كما هو موضح في وصف حبوب منع الحمل الفموية، قد تعاني بعض النساء من تغيرات مزاجية. بعبارة أخرى، قد تشعر هؤلاء النساء بأنهن غير مستقرات عاطفيًا ويمكن أن يكن في الواقع أكثر عرضة للاكتئاب أو اضطرابات المزاج الأخرى.

ومع ذلك، لا يزال الباحثون يدرسون العلاقة بين وسائل تحديد النسل والاكتئاب. تتفق الدراسات التي اعتمدنا عليها كمراجع على أن التأثير ضئيل، وفي المرات التي تم التحقق منه، ظهر بعد 10 سنوات أو أكثر من استخدام موانع الحمل الهرمونية.

7. انقطاع الطمث

يشير انقطاع الطمث إلى عدم وجود الحيض عندما تتوقعين حدوثه. انقطاع الطمث مثل النزيف المهبلي من أحد الآثار الجانبية الشائعة لوسائل تحديد النسل الهرمونية ويرتبط بعدم التوازن الهرموني.

الحقيقة هي أن الكثير من العوامل يمكن أن تؤثر على الدورة الشهرية، ليس فقط وسائل منع الحمل. الإجهاد، والنظام الغذائي، وممارسة الرياضة البدنية، كلها عوامل حاسمة. ومع ذلك، من المهم إجراء اختبار الحمل إذا لم تأت الدورة الشهرية، للتأكد فحسب.

8. فقدان الرغبة الجنسية

هناك مجموعة من العوامل المختلفة التي يمكن أن تؤثر على الرغبة الجنسية. من الممكن أن تسبب موانع الحمل الهرمونية انخفاضًا في الرغبة الجنسية، بالرغم من أنها بالطبع ليست العامل الوحيد.

وفقًا لمقال نشر في دورية أمراض النساء والتوليد، لوحظ انخفاض في الرغبة الجنسية في كثير من الأحيان عند استخدام ملصقات منع الحمل وغرسات منع الحمل أكثر من طرق تحديد النسل الهرمونية الأخرى. ومع ذلك، من الصعب للغاية فصل المتغيرات الأخرى التي يمكن أن تؤدي أيضًا إلى انخفاض الدافع الجنسي.

وسائل منع الحمل الهرمونية

الآثار الجانبية لموانع الحمل الهرمونية تختلف من امرأة إلى أخرى. بعض النساء قد لا تواجه أي آثار جانبية على الإطلاق.

استكشفي:

هل الحمل ممكن مع انقطاع الطمث؟

9. الإفرازات المهبلية

الإفرازات المهبلية مثال آخر على الآثار الجانبية لوسائل منع الحمل الهرمونية. يستجيب هذه السوائل للتغيرات الهرمونية الداخلية وطبيعية النباتات المهبلية.

هذا التغير نادرًا ما يكون علامة على المرض. في الواقع، يجب أن تتوقع النساء تغير الإفرازات المهبلية عند بدء وسيلة جديدة لتحديد النسل وطوال مدة استخدامها. ومن المتوقع حتى أن التغير سيحدث وأنه سيظل موجود أثناء استخدام حبوب منع الحمل أو الحقن.

وسائل منع الحمل الهرمونية آمنة برغم آثارها الجانبية

وسائل منع الحمل الهرمونية وسيلة آمنة وفعالة لمنع الحمل. ولكن هذا لا يعني انها خالية من أي آثار جانبية غير مرغوب فيها.

ولذلك يجب دائمًا التحدث مع طبيبك إذا كان لديكِ أي أسئلة حول وسائل منع الحمل. سيساعدك المتخصص في اختيار طريقة تحديد النسل المناسبة لك ولحالتك. لكل امرأة الحق في اختيار ما يناسب نمط حياتها بأقل معدل مضاعفات ممكن.

قد يثير اهتمامك ...

ربط قناة فالوب – وسيلة جراحية لمنع الحمل بشكل نهائي
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
ربط قناة فالوب – وسيلة جراحية لمنع الحمل بشكل نهائي

يعد ربط قناة فالوب وسيلة منع حمل جراحية حاسمة. واليوم، نرغب في شرح كل ما تحتاجين إلى معرفته عن هذه الجراحة والوقت المناسب لها.



  • Dolores de cabeza y hormonas: ¿Cuál es la relación? – Mayo Clinic. (n.d.). Retrieved September 30, 2020, from https://www.mayoclinic.org/es-es/diseases-conditions/chronic-daily-headaches/in-depth/headaches/art-20046729
  • PROSPECTO LEVONORGESTREL/ETINILESTRADIOL DURBAN 0,1 MG/0,02 MG COMPRIMIDOS RECUBIERTOS EFG. (n.d.). Retrieved September 30, 2020, from https://cima.aemps.es/cima/dochtml/p/82942/P_82942.html
  • Barrera Coello, Laura, et al. “Causas de desapego a los métodos anticonceptivos.” Ginecología y obstetricia de México, 2019, vol. 87, num. Suppl 1, p. S128-S135 (2019).
  • Consideraciones sobre planificación familiar: métodos anticonceptivos. (n.d.). Retrieved September 30, 2020, from http://scielo.sld.cu/scielo.php?script=sci_arttext&pid=S0864-21252001000400010
  • Caba, Alejandro A. Paradas, et al. “Preferencia de uso del método anticonceptivo hormonal combinado de autoadministración, previa y posterior a la consejería estructurada (Estudio PIENSA).” Revista de la Federación Centroamericana de Obstetricia y Ginecología 2014.19 (2018).
  • Carbajal-Ugarte, José Antonio, et al. “Eficacia y efectos adversos de anticonceptivos hormonales. Estudio comparativo.” Revista Médica del Instituto Mexicano del Seguro Social 46.1 (2008): 83-87.
  • Pauta Barros, Paula Cristina, and Diana Nohely Suárez Condo. Efectos adversos y posibles causales de abandono del método anticonceptivo hormonal combinado Mesigyna en pacientes de la Clínica Humanitaria Fundación Pablo Jaramillo en la ciudad de Cuenca, en el periodo Abril–Agosto del 2017. BS thesis. Universidad del Azuay, 2018.
  • Palacios, Santiago, and Mariella Lilue. “Función sexual femenina y anticoncepción hormonal.” Ginecologia y Obstetricia de Mexico 88 (2020).
  • Ferllini Montealegre, Stephanie María, María Fernanda Miranda Muñoz, and Allan David Picado Álvarez. “Depresión: relación con la terapia anticonceptiva hormonal.” Revista Médica Sinergia 5.01 (2020): 233.
  • Amado, J. A., and J. Flórez. “Hormonas sexuales: estrógenos, gestágenos, andrógenos y anticonceptivos hormonales.” Farmacologia humana (2003): 887-911.