اكتئاب ما بعد العطلة - اكتشف معنا ما هو وما هي أعراضه

برغم الاسم، إلا أن هذه الحالة ليست نوعًا من أنواع الاكتئاب، بل هي حالة مزاجية تشير إلى ظهور بعض الأعراض الشبيهة بأعراض حالة الاكتئاب، والتي تظهر لدى البعض بعد عطلة أو فترة ممتدة من الراحة. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عنها.
اكتئاب ما بعد العطلة - اكتشف معنا ما هو وما هي أعراضه

آخر تحديث: 16 يوليو, 2020

اكتئاب ما بعد العطلة هو مجموعة من المشاعر والأعراض التي تظهر لدى البعض بعد إجازة ممتدة أو فترة طويلة من الغياب عن العمل.

هذا الاختلال في التوازن العاطفي يظهر في صورة لامبالاة زائدة، حزن وإجهاد بدني ونفسي. ولهذا تم تسمية الحالة باسم اكتئاب ما بعد العطلة، وذلك لأن أعراضها شبيهة بأعراض الاكتئاب التقليدي.

هل اكتئاب ما بعد العطلة نوع من أنواع الاضطرابات؟

هل اكتئاب ما بعد العطلة نوع من أنواع الاضطرابات؟

لا يعتبر أي من خبراء الطب النفسي وعلم النفس هذه الحالة اضطرابًا عقليًا. ولا يمكن أيضًا اعتبارها كنوع من أنواع الاكتئاب التقليدي.

ولكن هذا لا يعني أنها لا يمكن أن تكون مصدرًا للإزعاج للعديد من الأفراد العائدين من فترات راحة أو عطلة طويلة.

هذه الحالة ليست اضطرابًا إذن، بل هي اختلال عاطفي مؤقت حيث يحتاج الفرد المصاب إلى إعادة التكيف على المهمات والمسؤوليات للحياة اليومية الاعتيادية.

حتى الآن، لا يوجد إجماع من المجتمع العلمي بخصوص هذه الحالة. ولكن معظم العلماء يعتقدون أنها تنبع من حقيقة أن جزء كبير من المجتمع يرى العمل كنشاط إجباري وسلبي يشمل تضحيات عديدة.

ويضيفون إلى ذلك أنه إذا كان موقع العمل مكانًا يعزز القدرات الإبداعية ويدعم التطور الشخصي، حالة اكتئاب ما بعد العطلة لم تكن لتظهر.

فالعودة مجددًا إلى القيام بشيء غير مرغوب فيه سيشكل مشكلة دائمًا، وهذا الأمر لا يرتبط بالعطلات والإجازات فحسب.

التكيف هو المشكلة الرئيسية

يشير العالم مايكل بايجنت إلى أن المشكلة الأكبر فيما يتعلق باكتئاب ما بعد العطلة تكمن في التكيف. ويضيف أنه من الطبيعي الشعور بالحزن، الإحباط والنوستالجيا بعد العودة من العطلة.

ففي العطلة، معظم الناس يقومون بالعديد من الأنشطة الممتعة التي لا يقومون بها عادةً في حياتهم اليومية الاعتيادية. وتظهر المشاعر السلبية عند مع التوقف عن ممارسة هذه الأنشطة الممتعة والعودة إلى أنشطة مختلفة وغير سارة.

ولأن المشكلة الأساسية تكمن في إعادة التكيف مع الروتين الاعتيادي، فهذه الحالة لا تستمر أكثر من 10-15 يومًا. أي أن الفرد سيظل مشوشًا ومنزعجًا حتى يستطيع التكيف مع أفكاره وسلوكياته ومشاعره بعد العودة.

أعراض اكتئاب ما بعد العطلة

لأن الحالة غير معرّفة بشكل واضح، فأعراض غير واضحة أيضًا. ولكن المصابون بهذه الحالة قد يعانون من أعراض بدنية ونفسية أيضًا.

أعراض بدنية

  • الإجهاد والتعب
  • الدوار
  • صعوبة التركيز
  • نقص الانتباه

الأعراض الأقل شيوعًا تشمل:

  • تسرع القلب
  • الصداع
  • فقدان الشهية
  • الأرق
  • المشكلات الهضمية

أعراض نفسية

اكتئاب ما بعد العطلة
  • لامبالاة
  • السوداوية
  • النوستالجيا
  • التهيج
  • الحزن

إذا لم تنحسر الأعراض بعد مرور أسبوعين كحد أقصى، قد يكون الفرد يعاني من توتر حاد، قلق عام، نوبات هلع وما إلى ذلك، وفقًا للأعراض. في هذه الحالة، يكون هناك عوامل أخرى، سواء بيئية أو نفسية، تؤثر على الفرد. 

إذا كنت تعتقد أنك تعاني من إحدى هذه الحالات، حاول الحصول على المساعدة من طبيب أو معالج نفسي. فقد ترجع هذه الأعراض إلى اضطرابات كامنة تؤثر على صحتك العامة.

العيش من أجل العطلة

منظور الكثير من الناس حاليًا فيما يتعلق بالحياة وكيفية عيشها قد يكون سببًا رئيسيًا لظهور هذه الحالة.

فالكثيرون يعيشون من أجل العطلة، وينتظرونها بفارغ الصبر كأفضل مناسبة في العام بأكمله، فلا يقدرون فترات حياتهم الأخرى. ويبدو أن العطلة السنوية هي الشيء الوحيد الذي يتطلعون إليه ويشعرون بالسعادة بسببه.

طريقة العيش هذه تجعلهم يشعرون بالنوستالجيا، الحزن واللامبالاة لأنهم يحتاجون بعد انتهاء العطلة إلى الانتظار لمدة عام كامل للاستمتاع مجددًا.

لذلك، من المهم الحصول على فترات قصيرة من الراحة أو عطلات مصغرة خلال العام، سواء كان ذلك خلال نهاية الاسبوع أو بأخذ بضعة أيام كإجازة من حين لآخر.

من المهم بذل مجهود أكبر في المشاريع والأنشطة التي لا يحتاج الإنسان للاستمتاع بها والشعور بالسعادة الانتظار لمدة عام كامل، حتى لا يشعر بالإحباط والحزن بعد انتهائها.

عوامل تؤدي إلى زيادة حدة الأعراض

كما ذكرنا، تظهر حالة اكتئاب ما بعد العطلية بشكل أساسي بسبب صعوبة التكيف مع المسؤوليات والعمل والحياة اليومية العادية. ولكن هناك بعض المتغيرات التي قد تزيد من حدة أعراض الحالة، ومنها الآتي:

  • القلق بشأن مظهر الجسم: خلال العطلة، نميل إلى استهلاك كميات زائدة من الطعام وأيضًا إلى الخمول. ولذلك قد يتغير المظهر الخارجي بشكل يؤدي إلى الشعور بالقلق. وهذا القلق يصعب عملية التكيف بعد انتهاء العطلة أكثر.
  • الإجهاد: تميل أيضًا عادات النوم إلى التغير في فصل الصيف أثناء العطلات بسبب زيادة الأنشطة الليلية والنوم لفترات أقل. هذا الإجهاد  المتراكم يؤدي إلى خمول وتعب في موقع العمل بعد العودة.
  • وضع الكثير من الخطط: خلال العطلات، من الشائع وضع الكثير جدًا من الخطط وعدم الاهتمام بالراحة أو الصحة. وهو ما يؤثر على الجسم بالطبع بعد العودة.

نصائح للتغلب على اكتئاب ما بعد العطلة

نصائح للتغلب على اكتئاب ما بعد العطلة

حالات نادرة جدًا من اكتئاب ما بعد العطلة تتطلب تدخلًا طبيًا. ويرجع ذلك إلى معاناة هؤلاء الأفراد من اضطرابات كامنة وعوامل نفسية إضافية.

في معظم الحالات، سيكون التكيف عملية تحت سيطرة الفرد نفسه ولا يحتاج إلا إلى اتخاذ بعض الإجراءات البسيطة التي تسهل هذه العملية.

  • تأكد من الحصول على ما يكفي من النوم. نم 8 ساعات بلا انقطاع يوميًا.
  • لا تعش من أجل العطلة فقط. بدلًا من ذلك، قم لتحدي نفسك وابدأ مشاريع جديدة ومختلفة طوال العام. اتبع نظام غذائي صحي وحافظ على ترطيب جسمك، ومارس الرياضة بانتظام.
  • عد إلى العمل تدريجيًا. لا تبدأ العمل بكامل طاقتك فجأة. سيصعب ذلك عملية إعادة التكيف.
  • احذر من الكافيين. فالإفراط في استهلاكه يؤدي إلى تفاقم أعراض الحالة كالتوتر والقلق.
  • أعد تقييم عملك. فكر في سبب شعورك بأنه عبء عليك. قد تكون في حاجة إلى تغييره والعثور على وظيفة مختلفة تساعدك على تنمية مهاراتك وقدراتك لتشعر بالرضا والسعادة.

إذا كنت تعاني من هذه الحالة، من المهم أن تحافظ على هدوئك وصبرك. تأكد من أن الأعراض ستختفي وحدها في غضون بضعة أيام.

قد يثير اهتمامك ...

العادات الخفية للمصابين بالاكتئاب
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
العادات الخفية للمصابين بالاكتئاب

يمكنك أن تتجنب مشاكل كبيرة بفهم العادات الخفية للمصابين بالاكتئاب. إذا لم تكتشفها مبكرًا، قد تكون النتائج مأساوية، تابع لمعرفة المزيد.