بشرة المواليد الجدد – جوانب مهمة يجب أخذها في الاعتبار للعناية بها

7 أكتوبر، 2020
بشرة الطفل المولود حديثًا رقيقة وحساسة وتحتاج إلى عناية خاصة. وفي هذه المقالة، نرغب في استعراض بعض الجوانب المهمة التي يجب أخذها في الاعتبار فيما يتعلق بهذا الموضوع. تابع القراءة!

معرفة كيفية رعاية بشرة المواليد الجدد من الأمور الضرورية لجميع الآباء. فبشرة الأطفال الأصحاء تشكل نوعًا من أنواع الحواجز المقاومة، وتستمر في التطور طوال السنة الأولى من حياتهم.

وخلال هذه المرحلة، تكون القابلية للإصابة بالجفاف والتهيج بسبب العوامل الخارجية أعلى. ولذلك، يمكن للبرودة المفرطة أو الحرارة العالية أن تتسبب في استجابات تحسسية. ويمكن كذلك لبعض المنتجات المعينة أن تؤدي إلى ردود فعل عنيفة.

لذلك، نستعرض اليوم بعض الجوانب المهمة لرعاية بشرة المواليد الجدد بشكل مناسب.

ننصحك بقراءة:

كيفية تخزين حليب الرضاعة الطبيعي بشكل مناسب

رعاية بشرة المواليد الجدد

أولًا، من الضروري اختيار منظفات ومرطبات يمكن لبشرة الطفل احتمالها ولا تغير من طبيعة الطبقة المتقرنة (الطبقة الخارجية للبشرة).

بعد الولادة، يكون الجلد حساسًا ويتعرض لعوامل يمكن أن تتسبب في فشل الحاجز الجلدي المقاوم. وهذه العوامل تشمل الآتي:

بسبب التعرض اليومي لهذه العوامل، من المهم ضمان التنظيف المثالي للبشرة وحماية الحاجز الجلدي المقاوم للطفل. للقيام بذلك، ننصحك باتباع المبادئ التالي ذكرها.

اقرئي أيضًا:

خمسة أشياء مهمة ستعرفينها بعد أن تصبحي أمًا

النظافة الشخصية

بشرة المواليد الجدد

يجب أن يبدأ الاهتمام بالنظافة الشخصية لبشرة المولود عندما تستقر درجة حرارة جسمه. فعند الولادة، تتميز درجة حموضة البشرة بالحياد، ولكنها تتحول بعد ذلك لتصبح حمضية.

استعمال أنواع الصابون القلوية يؤدي إلى زيادة عابرة في درجة الحموضة ويعرض الطفل للعدوى والتهيج. لهذا السبب، يُنصح باستعمال الصابون المحايد أو ذي الحموضة المنخفضة وغير المعطر بجرعات منخفضة قدر الإمكان.

خلال أول أسبوعين، نظف طفلك بالماء الدافئ فقط بشكل لطيف. الحرارة العالية، الاستخدام المفرط للصابون، والحمامات المتكررة أو الطويلة تساهم جميعًا في ظهور الجفاف والتهيج، وذلك وفقًا للأدلة العلمية المتاحة.

درجة الحرارة

لضمان رعاية بشرة المواليد الجدد بشكل مناسبة، من المهم أخذ درجة حرارة بيئة الأطفال في الاعتبار.

فعندما تكون درجة حرارة البيئة مرتفعة جدًا، يمكن أن تؤدي إلى التعرق وفرط حرارة الجسم. على الجانب الآخر، عندما تكون درجة حرارة البيئة منخفضة جدًا، فإنها قد تؤدي إلى انخفاض درجة حرارة الجسم أو التهاب السبلة الشحمية.

لذلك يجب حماية الطفل من تغيرات درجة الحرارة الكبيرة، خاصةً خلال فصلي الصيف والشتاء. ووفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، الأطفال تحت سن 6 أشهر لا يجب أن يتعرضوا للشمس بشكل مباشر قدر الإمكان.

اكتشف:

عسل النحل والأطفال: مزيج خطير

المحاليل المطهرة

لا يُنصح باستعمال المنتجات التي تحتوي على مواد مطهرة لتنظيف بشرة الأطفال. وذلك لأنها تؤثر على البيئة الميكروبيولوجية للبشرة وتساهم في تكاثر أنواع معينة من الكائنات الحية المجهرية.

أيضًا، يمكن للجلد امتصاص الكحول بسهولة مما قد يتسبب في حروق وتغيرات في درجة حموضة البشرة.

المرطبات

المرطبات من المنتجات التي يمكن إدراجها في روتين العناية ببشرة المواليد الجدد طالما كانت تحتوي على مركبات مناسبة للاستعمال في حالة الأطفال.

في هذه الحالة، يمكن للمرطبات أن تحسن الحاجزالجلدي الوقائي بعد الاستحمام. ويُنصح حتى باستعمالها مرتين في الأسبوع.

لتجنب التأثيرات الإطباقية، الحل المثالي هو استعمال طبقة رقيقة من المنتج لمنع تراكم البقايا في ثنايا الجلد. إذا لم يتم ذلك، يمكن لاختلال حراري واستعمار بكتيري الظهور، وذلك حسب The Journal of Investigative Dermatology.

قد يهمك:

تشوه الرأس الوارب – اكتشف معنا كيفية حماية طفلك من الحالة

العناية بالسرة

ينفصل الجزء المتبقي من الحبل السري من تلقاء نفسه عادةً بين اليوم الخامس واليوم الخامس عشر بعد الولادة. يمكن اعتبار ذلك جرحًا، ويكون بسبب ذلك بوابة محتملة للجراثيم.

لذلك، من المهم الحفاظ على المنطقة جافة ونظيفة، بدون استعمال شاش أو تغطيتها بأي عنصر آخر. يُنصح أيضًا بإلباس الطفل ملابس واسعة وتجنب تغطية السرة بالحفاضة.

في هذه الحالة، استعمال العوامل المطهرة منصوح به ويجب أن يتم خلال كل تغيير للحفاضة.

اقرأ أيضًا:

كيفية الاعتناء بسرة المولود بطريقة صحيحة

العناية ببشرة المنطقة المغطاة بالحفاضة

حفاضة

طفح الحفاضة الجلدي من الحالات الشائعة التي تؤثر على معظم الأطفال، مرة واحدة على الأقل. فالبيئة المغلقة للحفاضة تعد مثالية لتفاعل عدد من العوامل التي من المحتمل أن تسبب ضررًا.

في هذا الصدد، يبرز تقرير منشور في Indian Journal of Pediatrics أهمية الحفاظ على المنطقة نظيفة وجافة.

فعند بقاء الرطوبة لفترة طويلة في الحفاضة، يزيد الاحتكاك. ونتيجة لذلك، يظهر تعطن الجلد، بالإضافة إلى زيادة النفاذية ونمو الميكروبات.

خاتمة

بشرة المواليد الجدد رقيقة بشكل كبير لأنها تتطلب وقتًا لتطوير حاجزها الوقائي. لذلك، من الضروري الاهتمام بالنظافة قدر الإمكان، ضمان استعمال المنتجات المناسبة، وأخذ عوامل مثل درجة الحرارة والرطوبة في الاعتبار.

  • Oranges T, Dini V, Romanelli M. Skin Physiology of the Neonate and Infant: Clinical Implications. Adv Wound Care (New Rochelle). 2015;4(10):587-595. doi:10.1089/wound.2015.0642
  • Gelmetti C. Skin cleansing in children. J Eur Acad Dermatol Venereol. 2001;15 Suppl 1:12-15. doi:10.1046/j.0926-9959.2001.00003.x
  • Blume-Peytavi U, Lavender T, Jenerowicz D, et al. Recommendations from a European Roundtable Meeting on Best Practice Healthy Infant Skin Care. Pediatr Dermatol. 2016;33(3):311-321. doi:10.1111/pde.12819
  • Blume-Peytavi, Ulrike et al. “Recommendations from a European Roundtable Meeting on Best Practice Healthy Infant Skin Care.” Pediatric dermatology vol. 33,3 (2016): 311-21. doi:10.1111/pde.12819
  • Willis I. The effects of prolonged water exposure on human skin. J Invest Dermatol. 1973;60(3):166-171. doi:10.1111/1523-1747.ep12682082
  • Jindal AK, Gupta A, Vinay K, Bishnoi A. Sun Exposure in Children: Balancing the Benefits and Harms. Indian Dermatol Online J. 2020;11(1):94-98. Published 2020 Jan 13. doi:10.4103/idoj.IDOJ_206_19