11 عادة للوقاية من السلوليت والحصول على بشرة مشدودة

3 أبريل، 2021
عندما يتحسن المناخ وترتفع درجة الحرارة، تصبح تأثيرات السلوليت أكثر وضوحًا. لكن علينا أن نتذكر أن التهاب النسيج الخلوي ليس دائمًا مجرد مشكلة جمالية، ولكنه في بعض الأحيان مشكلة صحية أيضًا. لذا، كيف يمكنك الوقاية من السلوليت والحصول على بشرة مشدودة؟

تكافح العديد من النساء من أجل الوقاية من السلوليت والحصول على بشرة مشدودة مع تقدمهن في العمر ودخولهن مراحل جديدة في الحياة.

لحسن الحظ، هناك عادات صحية يمكننا ممارستها على مدار العام من أجل تحسين مظهر بشرتنا. والخطوة الأولى هي فهم ماهية التهاب النسيج الخلوي وكبف يؤثر على صحتنا.

ما هو التهاب النسيج الخلوي؟

يشير السلوليت إلى تراكم الأنسجة الدهنية على شكل دهون. تتجمع هذه الأنسجة في الفخذين، العضلة الألوية، البطن، الذراعين، الذراع العلوي، والساقين، مكونة كتل. نتيجة لذلك، ينتج عنها اختلالات في الجلد يشار إليها غالبًا باسم “قشر البرتقال”.

الحد من السلوليت له علاقة بأكثر من مجرد جماليات بسيطة. يؤثر السلوليت على صحتنا لأنه يعيق الدورة الدموية السليمة في الساقين. لذلك، فهو يساهم في ظهور الدوالي والأمراض اللمفاوية، وهي أعمق وأصعب في العلاج. لهذا السبب، من المهم تطوير عادات جديدة.

ننصحك بقراءة:

نصائح فعالة تساعدك على التخلص من السلوليت

11 عادة تساعد على الوقاية من السلوليت والحصول عل بشرة مشدودة

سلوليت على الفخذين

غيري نظامك الغذائي لمنع السلوليت

  • نظام غذائي متنوع ومتوازن: على الرغم من أن السلوليت يؤثر على 98% من النساء، إلا أن الحفاظ على نظام غذائي متوازن يقلل من فرص الإصابة بالسلوليت. في الوقت نفسه، يساعد في الحفاظ على تماسك البشرة.
  • تجنبي المشروبات الغازية، الوجبات السريعة، والمعجنات الصناعية، حيث تساهم كل هذه المنتجات في احتباس السوائل وزيادة الوزن. في المقابل، يجب أن نختاري خيارات صحية، بما في ذلك وفرة من الأطعمة الغنية بالفيتامينات والكولاجين.
  • قللي من تناول الملح، لأن الملح الزائد في نظامك الغذائي يؤدي أيضًا إلى احتباس السوائل. هذا هدف صعب التحقيق لأن كل الطعام تقريبًا يحتوي على الملح. لذلك، من أجل تقليله، قومي بتتبيل الأطعمة الخاصة بك بالبهارات الأخرى بدلًا من الملح. كل ما تحتاجينه هو 5 ملليجرامات من الملح يوميًا، أي ما يعادل ملعقة صغيرة واحدة.

اكتشفي:

صحة البشرة والعناية بها – حقائق مهمة تحتاج إلى معرفتها

الماء وممارسة الرياضة البدنية

  • اشربي الكثير من الماء: يساعد ذلك على تصريف الجسم وتحسين الوظيفة الخلوية. يوصي الخبراء بشرب ثمانية أكواب (8 أوقية) من الماء يوميًا، والتي قد يكون من الصعب على الكثيرين استهلاكها. ومع ذلك، فإن أفضل طريقة لتحقيق ذلك هي شرب كوب واحد كل ساعة. علاوة على ذلك، إذا كنت ترغبين في ذلك، يمكنك إضافة القليل من عصير الليمون أو البرتقال لإضافة القليل من النكهة.
  • حافظي على نشاطك: لست مضطرة للانضمام إلى صالة الألعاب الرياضية للوقاية من السلوليت – كل ما عليك فعله هو المشي بانتظام. هذه عادة بسيطة يمكن لجميعنا تقريبًا دمجها في الروتين اليومي الخاص بنا لتوحيد لون جلد الساقين. على سبيل المثال، يعتبر صعود الدرج بدلًا من المصعد نشاطًا رائعًا للبدء. في صالة الألعاب الرياضية، يمكنك التركيز على التمارين الهوائية.
  • التدليك الذاتي: تدليك أكثر المناطق التي يظهر فيها السلوليت يحسن من الدورة الدموية والتصريف اللمفاوي. على سبيل المثال، يمكنك استخدام قفاز تدليك السلوليت لتدليك بشرتك والقضاء على الخلايا الميتة. علاوة على ذلك، من الجيد إنهاء الاستحمام بدفق من الماء البارد على ساقيك.
  • تجنبي الملابس الضيقة: يؤدي ارتداء الملابس الضيقة إلى صعوبة تدفق الدم، مما يؤدي إلى ظهور السلوليت.

اقرئي أيضًا:

ذاكرة الجلد: ما يجب أن تعلمه عن هذه الظاهرة المثيرة للاهتمام

التوتر والراحة

الاستيقاظ مبكرًا

  • احصلي على الراحة التي يحتاجها جسمك: النوم لمدة 8 ساعات على الأقل يوميًا يعزز الصحة العامة، وخاصة صحة الجلد. عندما لا ننام جيدًا، فإن هذا يزيد من تراكم الدهون في الجسم، مما يؤدي إلى تعزيز ظهور جلد قشر البرتقال. يساعد رفع ساقيك أثناء الراحة على تحسين الدورة الدموية، القضاء على السموم، ومنع السلوليت.
  • تجنبي التوتر: في المجتمع العصري، يبدو أنه من المستحيل الاسترخاء والسيطرة على المشاعر السلبية. نتيجة لذلك، يصبح الجلد ضعيفًا وأكثر عرضة للمعناة من التغيرات.
  • استمتعي بالأنشطة الصحية مثل اليوجا، التأمل، وما شابه ذلك من أجل تحقيق التوازن العاطفي. كل هذه الأنشطة تساعد على منع السلوليت.

عصير للمساعدة على التحكم في الوزن والوقاية من السلوليت

  • اشربي عصائر الفاكهة الممزوجة بالخضروات: لا تنسي أن تملئي ثلاجتك بالأناناس، البابايا، التفاح، وعصرها مع الكرفس، الجزر، ومنقوع النباتات. بهذه الطريقة، يمكنك تطهير جسمك وتجنب تراكم السموم لتقليل السلوليت.
  • حافظي على وزنك المثالي: سرعة زيادة الوزن وفقدان الوزن يزيدان السلوليت سوءًا. تؤدي هذه التغيرات المفاجئة في الوزن إلى فقدان أنسجة الجسم لمرونتها وتصبح أكثر حساسية للترهل وتكوين الدهون.

أخيرًا، هناك علاجات تجميلية تزيل بنجاح العلامات التي يتركها السلوليت. ومع ذلك، فإن أفضل أمر يمكنك القيام به هو الوقاية من السلوليت بهذه العادات الإحدى عشر البسيطة.

غيري عاداتك، حافظي على ترطيب جسمك، احصلي على قسط كافٍ من الراحة يوميًا، وحافظي على وزنك. بهذه الطريقة، ستعملي على تقوية عضلاتك، تحسين مظهر الجلد، وتحقيق صحة عامة أفضل.

  • sld.cu/galerias. 2008. Libro de celulitis. Extraído de: http://www.sld.cu/galerias/pdf/sitios/rehabilitacion-ejer/libro_de_celulitis.pdf
  • Dra. Elia Roo. Academia españolal de dermatología. 2015. Celulitis: lo último para combatirla. Extraído de: https://aedv.es/wp-content/uploads/2015/04/celulitis_lo_ultimo.pdf
  • Teresa Bonnin Sánchez. Dra. Conchita Llorens Tubau. 2017. Guía práctica de actuación desde la farmacia comunitaria. Extraído de: https://www.sefac.org/sites/default/files/2017-11/Guia_practica-celulitis.pdf