الأفراد الخاضعون – اكتشف 5 صفات نفسية يتسم بها الإنسان الخاضع

5 مايو، 2019
يميل الأفراد الخاضعون إلى امتلاك ماض مؤلم، وهو ما يؤدي إلى امتلاكهم لهذا النوع من الشخصية. فهم لا يرغبون في الظهور حتى يستطيعوا تجنب المزيد من المعاناة.

لا يقوم الأفراد الخاضعون عادةً برفع أصواتهم، فهم دائمًا ما يضعون أنفسهم ثانيًا ويلتزمون بما يقوم المتسلطون بفرضه عليهم.

ولكن، يمكن لهذا النوع من السلوك أن يؤدي إلى دخول هؤلاء الأفراد في علاقات مضرة وغير صحية. في النهاية، يكونون هم الضحية. ومع ذلك، من المعقد تغيير هذه الشخصية.

ولا يعني ذلك أن هؤلاء الأفراد لا يريدون التخلص من هذا السلوك الخاضع، ولكن لأن تجاربهم الماضية أدت إلى اكتسابهم بعض الصفات النفسية التي لا يستطيعون التخلص منها بسهولة.

1- الأفراد الخاضعون لا يثقون بأنفسهم

الأفراد الخاضعون لا يثقون بأنفسهم

لا يقوم الأفراد الخاضعون بإعطاء الأولوية لاحتياجاتهم ورغباتهم. بدلًا من ذلك، يقومون دائمًا بوضع احتياجات ورغبات الآخرين أولًا.

ويدفعهم عدم ثقتهم بأنفسهم إلى تبني موقف ثانوي في المجموعات، على سبيل المثال.

يحدث ذلك بسبب معاناتهم فيما يتعلق بالتعبير عن  آرائهم ووجهات نظرهم.

وبرغم أنهم قد يرغبون في ذلك، يشعرون بالقلق وينسحبون. فهم يعتقدون أن ما يفكرون به لن يؤخذ في الاعتبار، وينتهي بهم الأمر بالتشكيك في وجهات نظرهم.

2- ماضيهم مليء بالألم

ليس بالضرورة أن يكون هؤلاء الأفراد قد ولدوا بهذه الصفات، ولكنهم قد مروا ببعض التجارب التي أدت إلى انسحابهم واكتسابهم هذه الصفات تدريجيًا.

يمكن لعدم وجود علاقة صحية بين الآباء أثناء فترة الطفولة أو لفترة المراهقة المليئة بالمضايقات أن تكون سببًا في اكتساب الشخص لهذه الشخصية الخاضعة.

فالإحساس بعدم الثقة والأمان يجعلهم يشعرون بأن لا قيمة لهم إلا إذا قاموا بتقديم أنفسهم للآخرين وكانوا في خدمتهم.

وهذا بالطبع غير صحي لهم، فعلى المدى البعيد، يصبحون أكثر عرضة للأذى.

اقرأ المزيد:

الورود – توقف من هذه اللحظة عن زرعها في حدائق من لن يرويها

3- يتجنب الأفراد الخاضعون جميع أنواع الصراعات

يتجنب الأفراد الخاضعون جميع أنواع الصراعات

لن نجدهم أبدًا يبحثون عن المشاكل والصراعات. على العكس: سيقومون بمحاولة تجنبها بأي ثمن.

فالصراعات تقلقهم جدًا، ربما لأنها تذكرهم بتجربة سابقة.

المشكلة في ذلك هي أنه لتجنب الصراعات، يخضعون ويقومون بقبول ما لا يرغبون فيه ولا يطالبون لأنفسهم بما يستحقون.

ويؤدي القلق الدائم والرغبة في تجنب الصراعات أو المناقشات إلى شعورهم بالإجهاد المستمر.

4- لا يحب الأفراد الخاضعون جذب الانتباه

قد يخلط البعض بين ذلك وبين الخجل، ولكن في الواقع، هي وسيلة يسعون بها لعدم البروز.

يشعر الأفراد الخاضعون بقلق شديد فيما يتعلق بنظرة الناس إليهم. لذلك يميلون إلى اختيار الملابس والتصرفات التي تضمن عدم بروزهم.

يضمن لهم ذلك تجنب المواقف المحرجة أو التي قد تؤدي إلى ظهور الصراعات.

اقرأ المزيد:

الصدوع العائلية – الجروح العميقة التي تستغرق زمنًا أكبر لتُشفى

5- يميلون إلى الاعتمادية العاطفية

يميلون إلى الاعتمادية العاطفية

يميل الأفراد الخاضعون إلى التفكير كثيرًا بشأن الآخرين. ويؤدي شعورهم الدائم بالضعف إلى احتياجهم للحماية.

لذلك، من الطبيعي تمامًا بالنسبة لهم أن ينتهي بهم الأمر في علاقات حيث يعطي الشخص الآخر معنى لحياتهم، ويوفر في نفس الوقت الحماية لهم.

ويسري ذلك أيضًا في العلاقات المؤذية. فحتى عندما يقوم الشخص الآخر بمعاملتهم بشكل سيء، لا يهمهم إلا امتلاك شخصًا ما في حياتهم.

وتؤدي هذه النظرة إلى تعرضهم لمعاناة كبيرة بسبب علاقاتهم.

هل تعرف أشخاص من هذا النوع؟ هل أنت شخص خاضع؟

التخلص من حالة الخضوع القصوى هذه ممكن، ولكنه يتطلب الكثير من العمل والوعي بما يدور.

من الممكن أن تتعلم كيف تكون أكثر حزمًا وثقةً بنفسك، وأن تتخلص أيضًا من أي خوف يجعلك تشعر بأنك عديم القيمة.

ففي النهاية، يعاني الأفراد الخاضعون كثيرًا في حياتهم.

فسلوكهم يجذب العنف والعدوان. ولكن مع الوقت، ومع التعرض للأذى، يجب عليهم المطالبة بالتقدير الذي يستحقونه.

  • Moors, A., & De Houwer, J. (2005). Automatic processing of dominance and submissiveness. Experimental Psychology. https://doi.org/10.1027/1618-3169.52.4.296
  • Fournier, M. A., Moskowitz, D. S., & Zuroff, D. C. (2009). The interpersonal signature. Journal of Research in Personality. https://doi.org/10.1016/j.jrp.2009.01.023
  • Yüksel-Şahin, F. (2015). An Examination of Bullying Tendencies and Bullying Coping Behaviors Among Adolescents. Procedia – Social and Behavioral Sciences. https://doi.org/10.1016/j.sbspro.2015.04.415
  • Perren, S., & Alsaker, F. D. (2006). Social behavior and peer relationships of victims, bully-victims, and bullies in kindergarten. Journal of Child Psychology and Psychiatry and Allied Disciplines. https://doi.org/10.1111/j.1469-7610.2005.01445.x
  • Olweus, D. (2000). Bullying. In Encyclopedia of Psychology. https://doi.org/10.1016/B978-012617955-2/50012-6