آلام الثديين – 7 أسباب محتملة قد تفسر معاناتك من هذه الآلام المزعجة

22 يناير، 2019
برغم أنها لا تكون مرتبطة دائمًا بحالة صحية خطيرة، إلا أنك إذا كنت تعانين من آلام الثديين، من الضروري زيارة طبيب متخصص لاستشارته. اكتشفي معنا اليوم أسباب الحالة المحتملة!

تعاني معظم النساء من آلام الثديين في فترة ما من حياتهن.

آلام الثديين من الأعراض الشائعة التي قد تؤدي إلى الشعور بالقلق لأنها ترتبط في أذهاننا دائمًا بسرطان الثدي وبالأمراض الالتهابية.

ولكن في الواقع، ترتبط آلام الثديين بالعديد من العوامل المختلفة. وبرغم أنه لا يجب استبعاد هذه الأمراض، إلا أن هذه الآلام تظهر دائمًا تقريبًا بسبب التغيرات الهرمونية.

ولأن العديد من النساء لا يدركن جميع مسببات الحالة المحتملة، نرغب اليوم في استعراض سبعة من المسببات الأكثر الشيوعًا.

أسباب آلام الثديين المحتملة

1- العوامل الهرمونية

التغيرات الهرمونية المنتظمة تعتبر عاملًا رئيسيًا لظهور آلام الثديين.

على سبيل المثال، عندما تبدأ الإناث صغيرات السن في المرور بدورات الطمث، يبدأن عادةً أيضًا في الشعور بالألم في الأيام القليلة السابقة للحيض.

  • تعتبر الآلام شائعة أيضًا وسط النساء اللاتي يعانين من متلازمة ما قبل الطمث والحيض غير المنتظم.
  • في بعض الأحيان، قد تظهر الآلام أثناء دورة الطمث نفسها بالتزامن مع الإباضة.
  • يمكن أيضًا لاستخدام حبوب منع الحمل والعلاجات الهرمونية أن تسبب ظهور هذه المشكلة.

ننصحك بقراءة:

ترهل الثديين – 7 عادات سيئة عليكِ تجنبها إذا كنتِ لا تريدين ثديين مترهلين

2- كيسات الثدي

كيسات الثدي هي جيوب مليئة بالسوائل تتشكل في أنسجة الثدي.

قد تظهر هذه الكيسات مع زيادة حجم الغدد الثديية، سواء كان ذلك ناتجًا عن التغيرات الهرمونية أو المشكلات الالتهابية.

وبرغم أنها قد تكون مرئية ومؤلمة وحتى الخلط بينها وبين سرطان الثدي، إلا أنها من الأورام الحميدة التي يمكن علاجها بسهولة.

مع ذلك، من المهم للغاية زيارة الطبيب مبكرًا قبل أن تزيد في الحجم إلى درجة تجعل الألم يحتد بشكل غير محتمل.

اقرئي أيضًا:

الأعراض التي يجب على جميع النساء عدم تجاهلها لتجنب ظهور أي مشاكل خطيرة

3- خراجات الثدي

ألم الثدي

في بعض الحالات، يمكن للألم أو الشعور بالثقل في هذه المنطقة أن يكون ناجمًا عن الخراجات المعدية.

تظهر خراجات الثدي بسبب تراكم القيح في أنسجة الثدي، وهو ما يؤدي إلى تشكل هذه النتوءات الصغيرة المؤلمة عند اللمس.

يحدث ذلك بسبب دخول البكتيريا إلى الثدي من خلال الحلمة أو من خلال التشققات الجافة التي قد تتشكل خلال الرضاعة.

من المهم في هذه الحالة الاستعانة بطبيب متخصص لأن استخدام المضادات الحيوية يكون ضروريًا عادةً.

4- سرطان الثدي

يمكن للالتهاب وللآلام التي تصيب أنسجة الثديين أن تكون مرتبطة بسرطان الثدي، خاصةً إذا كانت متكررة الظهور.

وبرغم أن السرطان من المسببات المحتملة، من النادر ألا تظهر أعراض أخرى بجانب آلام الثديين في حالة السرطان.

في حالة السرطان، يظهر ألم الثدي ببطء بعد ظهور أعراض أخرى. لذلك من غير المحتمل أن يكون الألم العادي ناجمًا عن الإصابة بالمرض.

اكتشفي:

سرطان الثدي – 9 من الأعراض التي يجب على كل امرأة معرفتها

5- الحمل

الحمل

بسبب التغيرات الهرمونية التي تطرأ خلال فترة الحمل، فهي تعتبر من أكثر المسببات شيوعًا للحالة. في الواقع، عادةً ما يكون ألم الثديين أولى علامات الحمل للعديد من النساء.

  • تزيد حساسة المرأة خلال أول حمل لها أو عندما تكون صغيرة في السن.
  • خلال أول فصل من الحمل، يزيد حجم الثديين في العادة، وبجانب الألم، قد تلاحظين ظهور عروق زرقاء اللون تشير إلى زيادة تدفق الدم إلى المنطقة.

6- الرضاعة

برغم أن الرضاعة تعتبر فترة استثنائية بالنسة للأم لإنشاء رابطة قوية مع طفلها، إلا أنه لا يمكن تجنب الألم وعدم الراحة خلال هذه العملية.

وسواء كانت المرأة تُرضع طفلًا أم لا، زيادة إنتاج اللبن والنشاط الهرموني قد يؤدي إلى هذا الإحساس المزعج.

بالإضافة إلى ذلك، عندما يصبح الثديان جافين أو متشقيين، تزيد احتمالية الإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفطرية.

إذا كان الألم متكررًا ولا يتحسن مع مرور الوقت، من المهم استشارة الطبيب للتعامل مع العدوى إذا كنت مصابة بها فعلًا.

قد يهمك:

الأورام الليفية – 7 علامات تحذيرية لا يجب تجاهلها تشير إلى إصابتك بالحالة

7- التهاب الثدي

السرطان

التهاب الثدي من الحالات الالتهابية التي تظهر خلال فترة إفراز اللبن بسبب انسداد القنوات الناقلة للبن.

يمكن لذلك أن ينتج عن هجوم فيروس أو بكتيريا أو فطريات على أنسجة الثدي، وهو ما يؤدي بدوره إلى ردة فعل التهابية.

يمكن للألم في هذه الحالة أن يأتي مصحوبًا ببعض الأعراض التي تشمل الآتي:

  • الاحمرار
  • الالتهابات
  • الحمّى
  • الإجهاد
  • عدم الراحة بشكل عام

كما ترين، هذا الجزء الحساس من جسدك يتأثر بالعديد من العوامل. استشيري طبيبك إذا كنت تشكين في إصابتك بمشكلة ما.