صحة البشرة والعناية بها – حقائق مهمة تحتاج إلى معرفتها

6 يوليو، 2020
يوجد بعض الخرافات التي تدور حول العناية بالبشرة وصحتها، والتي قد تؤثر عليها بشكل سلبي. ويوجد بعض الأمور المهمة لحمايتها والتي قد لا تكون على علم بها. في هذه المقالة، نستعرض كل ما تحتاج إلى معرفته بخصوص هذا الموضوع!

موضوع صحة البشرة والعناية بها لا يستقبل الاهتمام الذي يستحقه. فبرغم أن الجلد يعد من أهم أعضاء الجسم، نميل كثيرًا إلى إهماله. ومعظم الناس يهتمون بالجوانب الجمالية فقط.

ولكن وظائف الجلد تتعدى هذه الجوانب الجمالية. فهو في الواقع المسؤول عن حماية الجسم من العوامل الخارجية الضارة. أي أنه يعمل كحاجز وقائي ضد تغيرات الحرارة، التلوث، البكتيريا، إلخ. ويعكس الجلد أيضًا التغييرات التي تطرأ على بعض أعضاء الجسم الداخلية.

على سبيل المثال، هل كنت تعلم أن بعض أنواع الأورام التي تصيب الرئتين قد تؤدي إلى ظهور مرض الشرى الجلدي؟ في الواقع، تظهر الأعراض الأولى للعديد من الاضطرابات الجهازية على الجلد.

بالإضافة إلى كل ذلك، فالجلد يسمح لنا باللمس ويؤثر كثيرًا على مظهرنا، نشاطنا الجنسي، وثقتنا بنفسنا. ولذلك، نرغب اليوم في استعراض بعض المعلومات المهمة عن صحة البشرة والعناية بها.

هل الترطيب مهم لصحة البشرة والعناية بها؟

صحة البشرة والماء

هذه المعلومة المنتشرة صحيحة. فشرب الماء ضروري لعمل وتوازن أجسادنا بأكملها، بما في ذلك البشرة بطبيعة الحال.

ولكن، النصيحة التي تشير إلى ضرورة شرب 8 أكواب من الماء يوميًا ليست صحيحة بشكل كامل، فهذا الرقم يعتبر مجرد متوسط.

كمية الماء التي تحتاج إليها تعتمد على العديد من العوامل. منها، على سبيل المثال، النشاط البدني، درجة الحرارة والنظام الغذائي، والتي قد تزيد جميعها الكمية التي تحتاج إليها.

ننصحك بقراءة:

6 نصائح تساعدك على شد البشرة بشكل طبيعي

هل يمكن للشمس معالجة حب الشباب؟

هذه خرافة شائعة جدًا. فيعتقد العديد من الناس أن حمامات الشمس تحسن من أعراض حالة حب الشباب، وهو أمر خاطئ.

أولًا، تجدر الإشارة إلى أن معظم الأدوية الطبية المستخدمة لعلاج حب الشباب هي محسنات ضوئية. يعني ذلك أنك إذا كنت تستخدم أي منها، فالتعرض للشمس يمكن أن يؤدي إلى ردود فعل سلبية.

بعيدًا عن ذلك، إذا تعرضت للشمس دون حماية نفسك بالشكل المناسب، قد تصاب بحروق شمسية، والتي ستزيد من سوء حالة الحبوب.

بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تعاني من ندوب بثور حديثة، ستتسبب حمامات الشمس في إظهارها أكثر. فحاول تجنب التعرض للشمس خاصة في وسط النهار واستعمل دائمًا حماية مناسبة.

اقرأ أيضًا:

حب الشباب – كيف يمكن استعمال الشاي الأخضر لعلاج المشكلة؟

هل يتجدد الجلد باستمرار؟

صحة البشرة

هذا صحيح. فالجلد عضو يمتلك دورة تجدد خاصة به.

في الواقع، خلايانا تمر بمرحلة تجدد مستمرة في الطبقات العميقة. ومن هناك، تنتقل إلى الطبقة الخارجية للجلد وتستبدل الخلايا القديمة.

يحتاج الجلد إلى 28 يومًا ليتجدد. ولكن هذا المعدل يقل مع التقدم في السن. ويوجد عوامل تؤثر عليه كالتعرض للشمس، القلق، الأرق وسوء التغذية.

اكتشف:

كيفية مكافحة انسداد مسام البشرة بثلاث وسائل

هل يساعد تقشير البشرة على التخلص من السلوليت؟

تعتقد الكثير من النساء أن تقشير مناطق مثل الفخذين والمؤخرة يمكن أن يساعد على إزالة السلوليت (تراكم للدهون في الطبقات العميقة للجلد).

ومع الأسف، هذه خرافة. فكل ما يمكن تحقيقه من خلال التقشير هو تحفيز الطبقات الخارجية للجلد. لهذا السبب لا يمكن التخلص من المشكلة عن طريق التقشير وحده.

بدلًا من ذلك، أهم شيء يجب الاهتمام به لتخفيف السلوليت هو اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن وممارسة الرياضة بانتظام.

ننصح باستشارة طبيب أو مدرب شخصي إذا كان هذا هو هدفك.

قد يهمك:

تخفيف السيلوليت – مكافحة السيلوليت بالاستعانة بالنظام الغذائي الصحي

هل يؤثر الضغط النفسي على صحة البشرة؟

هل يؤثر الضغط النفسي على صحة البشرة؟

نعم، هذا صحيح. فتشير دراسات عديدة إلى أن التعرض المستمر للتوتر والضغط النفسي يؤثر على صحة البشرة وصحة الجسم بشكل عام.

وتؤكد هذه الدراسات في الواقع على أن هناك العديد من التغيرات والأمراض الجلدية التي تظهر أو تسوء بسبب الضغط النفسي.

الصدفية، على سبيل المثال، مرض جلدي مزمن يتسم بظهور بقع حمراء وقشور بيضاء، وهو يؤدي إلى آلام مزعجة في المناطق المصابة. هذا المرض يسوء مع التوتر والقلق.

يحدث الأمر نفسه في حالة الثعلبة البقعية، والتي تعتبر مرضًا مناعيًا ذاتيًا يؤدي إلى تساقط الشعر من مناطق محددة من الجسم. وهي حالة ترتبط بالضغط النفسي أيضًا.

خاتمة

هذه مجرد أمثلة لنظهر لك أن بعض المعلومات الشائعة حول صحة البشرة والعناية بها قد تكون غير صحيحة. فاستشر طبيبك إذا كان لديك أي استفسارات أو كنت تعاني من أي مشكلات جلدية.

أخيرًا، وبشكل عام، إذا كنت ترغب في الحفاظ على صحة جلدك وجماله، حافظ على ترطيب جسمك، نم فترة كافية يوميًا، اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا، مارس الرياضة بانتظام، ولا تتعرض للشمس كثيرًا واستعمل وسائل الحماية المناسبة دائمًا عند اضطرارك إلى ذلك.

  • Hunter, H. J. A., Momen, S. E., & Kleyn, C. E. (2015). The impact of psychosocial stress on healthy skin. Clinical and Experimental Dermatology, 40(5), 540–546. https://doi.org/10.1111/ced.12582
  • ¿Cómo hidratar la piel? – Parc de Salut Mar. (n.d.). Retrieved July 30, 2019, from https://www.parcdesalutmar.cat/es/dermatologia/consells-practics/hidratar-pell/
  • Haluza D, Simic S, Moshammer H. Sun Exposure Prevalence and Associated Skin Health Habits: Results from the Austrian Population-Based UVSkinRisk Survey. Int J Environ Res Public Health. 2016;13(1):141. Published 2016 Jan 19. doi:10.3390/ijerph13010141
  • Basavaraj, K. H., Navya, M. A., & Rashmi, R. (2011, July). Stress and quality of life in psoriasis: An update. International Journal of Dermatology. https://doi.org/10.1111/j.1365-4632.2010.04844.x
  • Rousset, L., & Halioua, B. (2018, October 1). Stress and psoriasis. International Journal of Dermatology. Blackwell Publishing Ltd. https://doi.org/10.1111/ijd.14032
  • Gupta, M. A., Gupta, A. K., & Watteel, G. N. (1997). Stress and alopecia areata: A psychodermatologic study. Acta Dermato-Venereologica77(4), 296–298.
  • Hosoi, J. (2006, August). Stress and the skin. International Journal of Cosmetic Science. https://doi.org/10.1111/j.1467-2494.2006.00330.x