الصدوع العائلية – الجروح العميقة التي تستغرق زمنًا أكبر لتُشفى

6 أغسطس، 2018
لا يمكننا السماح لماضٍ عائلي مختل أو الصدوع العائلية أن تؤثر على حاضرنا أو مستقبلنا. يجب علينا التغلب عليها للتعافي حتى نكون سعداء في حياتنا.

يمكن للخلافات و الصدوع العائلية أن تكون مصدرًا للجروح العميقة والصادمة، والتي قد لا نستطيع التعافي منها دائمًا.

فتأثير غياب أحد الأبوين، علاقة مختلة مع الأم، استخدام اللغة العدوانية، الصراخ، أو غياب الأمان والعاطفة يؤدي إلى ما هو أعمق من فقدان الثقة أو الشعور بالمخاوف التقليدية فقط.

غالبًا، تكمن صعوبة التعافي من نتائج هذه الصدوع العائلية في أن هذه الجروح تؤثر على العقل في زمن مبكر.

ولا يجب علينا أن ننسى أن الضغط العصبي طويل المدى – والضغط العصبي في السن المبكرة – يؤدي إلى تغيير شكل المخ.

ولذلك يمكن للهياكل المرتبطة بالعواطف أن تتغير.

يمكن لكل ذلك أن يؤدي إلى ضعفًا وعجزًا أكثر عمقًا. ويأتي ذلك مصاحبًا بمخاطر أكبر عندما يتعلق الأمر ببعض الاضطرابات النفسية.

تعتبر العائلة أول اتصال لنا مع العالم الخارجي. وإذا لم تقم هذه التجربة بتغذية احتياجاتنا الأساسية، يمكنها أن تؤثر على حياتنا بشكل عميق.

لنلقي نظرة على أسباب صعوبة التغلب على الصدوع العائلية والجروح الشخصية التي تصيبنا في السن المبكرة.

تخبرنا ثقافتنا بأن العائلة توفر دعمًا غير مشروطًا (ولكن، هذا ليس صحيحًا في كل الحالات).

تخبرنا ثقافتنا أن العائلة توفر دعمًا غير مشروطًا

العائلة، دون شك، هي آخر السيناريوهات التي نعتقد بأننا قد نُجرح، تتم خيانتنا، يخيب أملنا، أو حتى يتم التخلي عنا فيها.

  • ولكن، يحدث ذلك أكثر مما قد تتخيل. فمن المفترض أن يقوم هؤلاء الأشخاص الذين يمثلون القدوة لنا بتوفير الثقة، التشجيع، الإيجابية، الحب، والأمان، ولكن في بعض الأحيان، يفشلون في ذلك بشكل مقصود أو غير مقصود.
  • وتجربة الخيانة أو خيبة الأمل داخل العائلة، بالنسبة لطفل، مراهق، أو حتى راشد، قد تؤدي إلى صدمة لا نكون مستعدين لها أبدًا.
  • فالخيانة في قلب العائلة أعمق وأكثر إيلامًا من خيانة الصديق أو زميل العمل. فهي تعتبر في هذه الحالة هجومًا على هويتنا وجذورنا.

الصدوع العائلية تنتقل من جيل إلى جيل

الصدوع العائلية تنتقل من جيل إلى جيل

تمثل العائلة ما هو أكبر من شجرة النسب، الكود الجيني، أو مشاركة بعض الألقاب. فالعائلة تشارك القصص والموروثات العاطفية.

ولذلك، غالبًا ما يتم توريث الماضي الصادم من جيل إلى جيل من خلال العديد من الوسائل المختلفة.

على سبيل المثال، يخبرنا علم التخلق أن كل ما يحدث في بيئتنا المحيطة يمكن أن يؤثر على جيناتنا.

فيمكن انتقال بعض العوامل كالخوف، الضغط العصبي الحاد، أو الصدمات من الآباء إلى الأبناء.

وذلك يعني أننا أحيانًا نكون معرضين للإصابة بالاكتئاب في مواجهة المواقف العصيبة حسب الأدوات التي قمنا بوراثتها.

وبرغم محاولتنا الابتعاد عن دائرة العائلة، تبقى الجروح.

في مرحلة ما، قد نقوم بذلك جميعًا. نقول أننا اكتفينا، ونقوم بقطع هذه الصلة الخبيثة.

نقوم بذلك حتى نتمكن من خلق المسافة الضرورية بيننا وبين عائلتنا المختلة و الصدوع العائلية التي تعرضنا لها.

ولكن، تضرنا حقيقة أننا قمنا باتخاذ القرار بالابتعاد أيضًا.

فهذا القرار لا يساعدنا وحده على التعافي. هي البداية، ولكنها ليست الحل كاملًا.

من غير السهل أن نتخلى عن تاريخنا، العلاقات، الذكريات، أو المسافات الخالية بينها جميعًا.

فمعظم هذه الأشياء ترتبط بشخصياتنا وشكل ارتباطنا بالآخرين.

فالأفراد ذو الماضي المليء بالصدمات والصدوع العائلية يميلون إلى الارتياب.

ولذلك يكون من الصعب جدًا عليهم أن ينشئوا علاقات قوية مع الآخرين.

يحتاج الأشخاص الذين تعرضوا لهذه الجروح إلى الأمان. فهم يريدون من الآخرين أن يقوموا بملء هذه الفراغات.

 لذلك يشعرون بالإحباط في الكثير من الأحيان بسبب عدم قدرة الكثير من الناس على توفير كل ما يحتاجون إليه.

وأفضل نصيحة في هذه الحالات هي أن تحاول أن تشفي جروحك أولًا قبل أن تبحث عما تحتاج إليه في الآخرين.

قد ينتهي بنا الأمر إلى الشك في أنفسنا.

ما نستقبله نتعلمه من علاقاتنا مع آبائنا يصبح جزءًا أساسيًا من شخصياتنا

وهذا يعتبر أعقد وأتعس المواقف. قد يشعر الشخص الذي قضى جزءًا كبيرًا من حياته المبكرة في بيت مختل، مع عائلة بأسلوب تربية سلبي، وبين المشاكل و الصدوع العائلية أنه لا يستحق الحب.

فما نمر به ونتعلمه في علاقاتنا مع آبائنا يصبح جزءًا أساسيًا من شخصياتنا ويحدد مدى ثقتنا بأنفسنا.

التأثيرات السلبية لهذه المواقف حادة للغاية.

ولذلك في الكثير من الأحيان، قد نشك في قيمتنا، قدراتنا، أو حتى في مدى أحقيتنا في الحصول على ما نحام به.

يمكن لعائلاتنا أن تعطينا أجنحة، ويمكنها أن تنزعها عنا. وهو أمر حزين ومدمر.

برغم ذلك، هناك شيء لا يجب علينا نسيانه.

لا يمكن لأي منا اختيار آبائه، أو أقربائه، ولكن يأتي دائمًا الوقت المناسب، حيث يجب علينا التحرر وتحديد شكل مستقبلنا.

اختر أن تكون سعيدًا، قويًا، حرًا وناضجًا. لكي تقوم بذلك، تحتاج إلى شفاء جروحك والتغلب على ماضيك.

  • Martínez, I., Fuentes, M. C., García, F., & Madrid, I. (2013). El estilo de socialización familiar como factor de prevención o riesgo para el consumo de sustancias y otros problemas de conducta en los adolescentes españoles. Adicciones, 25(3), 235-242.
  • Minuchin, S., Fishman, H. C., & Etcheverry, J. L. (1984). Técnicas de terapia familiar. Barcelona: Paidós.
  • Oliva, A. (2006). Relaciones familiares y desarrollo adolescente. Anuario de psicología/The UB Journal of psychology, 37(3), 209-224.