إدمان الجري – تعرف معنا اليوم على هذه الحالة وكيفية التعرف عليها

24 أغسطس، 2021
يمكن أن يتسبب إدمان الجري في إلحاق ضرر كبير بجودة حياة المصابين. اكتشف كيفية التعرف على أعراض هذه المشكلة وعلاجها في هذه المقالة.

يعد الجري نشاطًا إيجابيًا لأنه يحسن الدورة الدموية ويزيد وصول الأكسجين إلى الدماغ ويساعد في الحفاظ على الوزن المناسب. ومع ذلك، فإن القيام بذلك بشكل مبالغ فيه يضر بصحتك.

يمكن أن يصبح أي نشاط مشكلة للبشر، حتى أولئك الذين كانوا يهدفون في الأصل إلى تحسين جودة حياتهم من خلال ذلك النشاط. المبالغة في أي شيء لا يمكن ان تكون صحية. في الحياة، نحن بحاجة إلى الحفاظ على التوازن.

إدمان الجري

على الرغم من أنه نشاط بدني يهدف إلى تحسين شكل الجسم والصحة العامة، إلا أن الجري المفرط يمكن أن يصبح مشكلة خطيرة لبعض الأشخاص. في الواقع، يُعرّف إدمان الجري بأنه تبعية سلوكية.

الأشخاص الذين يبدؤون عادة ممارسة الرياضة يفعلون ذلك لتحسين جودة حياتهم. لكن قد ينتهي بهم الأمر إلى الاعتماد بشكل مرضي على النشاط.

في حالة إدمان الجري، تكمن المشكلة في أن الشخص ينسى تمامًا الهدف الأصلي. فلا يقوم بذلك من أجل الفوائد الصحية للتمارين الرياضية، لكنه يسعى فقط لإشباع رغبة غير عقلانية تنتج متعة مؤقتة.

يمثل التأثير الاجتماعي أحد عوامل الخطر الرئيسية لاكتساب الإدمان السلوكي. على سبيل المثال، الشخص غير الراضي عن مظهره الجسدي يتأثر بالقوالب النمطية للجمال، والتي سيسعى إلى تحقيقها بشكل قد يضره في النهاية.

ننصحك بقراءة:

تأثير ممارسة الرياضة على صحة المخ

كيف يمكن التعرف عليه؟

كما هو الحال مع الأنواع الأخرى من الإدمان، فإن المؤشر الرئيسي للتعرف على إدمان الجري هو التكرار الذي يؤدي به شخص ما النشاط. في الحالات التي يتم فيها الجري يوميًا، كنوع من الطقوس الضرورية، يتم استيفاء مؤشر التكرار.

بالطبع، سيكون من الضروري أيضًا التعرف على مستوى الأهمية التي يعلقها الأشخاص على النشاط. على سبيل المثال، الشخص الذي لا يمكنه تفويت يوم من التدريب دون الشعور بالضيق يحقق مؤشر السلوك غير العقلاني.

وهناك علامة أخرى على ما إذا كان الجري أصبح مشكلة وهي حدة السلوك. تظهر الحالات الشديدة عندما لا يستطيع الشخص التوقف، حتى لو كان يعاني من نوع من عدم الراحة. مثال على ذلك هو الخروج للجري دون التعافي من الإصابة.

التدريب المفرط ليس مثل إدمان الجري. في حالة الشخص الذي يتدرب بشكل مفرط، قد يكون ذلك بسبب القلق بشأن بعض المنافسة. ما يحدث مع الإدمان هو أنه لا يتوافق مع السعي وراء هدف ولكن مع الحاجة إلى الحفاظ على السلوك باستمرار وبشكل غير عقلاني.

اقرأ أيضًا:

فوائد ومخاطر رياضة كروس فيت: كل ما تحتاج إلى معرفته

علامات إدمان الجري التي يجب الانتباه لها

علامات إدمان الجري

عادة ما تظهر مؤشرات الإدمان من خلال أعراض واضحة إلى حد ما. دعونا نرى ما هي أكثر العلامات وضوحًا:

  • الهوس: ينغمس الشخص في روتين الجري الخاص به إلى درجة عدم قدرته على تجنب القيام بذلك يوميًا.
  • ينتج عن الجري عواقب سلبية في جوانب الحياة المهمة: العمل، الدراسة، الأسرة.
  • عدم القدرة على الحفاظ على السيطرة.
  • الإنكار: من الصعب على المدمن أن يقبل أنه يواجه مشكلة بسبب السلوك الإدماني.

اكتشف:

ممارسة الرياضة : 5 أطعمة يجب تجنب استهلاكها بعدها و 3 يُنصَح بها

ما هي العواقب الجسدية والاجتماعية؟

يمكننا تصنيف العواقب السلبية للإدمان إلى:

  • جسدية: من إصابات العضلات إلى فقدان الكتلة الشديد.
  • اجتماعية: إهمال العلاقات المهمة مع العائلة والأصدقاء.

في بعض الحالات، ينأى المرضى بأنفسهم عن أقرب دائرة اجتماعية لهم والذين يحاولون التحدث معهم بطريقة منطقية فيما يتعلق بإدمانهم. وتؤثر العواقب الجسدية والاجتماعية التي يعاني منها الأشخاص المصابون بالإدمان دائمًا على عائلاتهم وأصدقائهم.

قد يهمك:

المشي – هل يمكنك خسارة الوزن عن طريق ممارسة هذه الرياضة

كيفية التغلب على إدمان الجري

كيفية التغلب على إدمان الجري

يتطلب التغلب على الإدمان السلوكي قبول أن لديك مشكلة. من تلك اللحظة، يمكن للمدمنين أن يبدؤوا عملية تجنب سلوكياتهم الضارة.أي يجب أن يكتسبوا عادات صحية جديدة لاستبدال العادات الأخرى السيئة.

قد تكون هناك حاجة للرعاية النفسية في حالات الإدمان المستمر. العلاج المعرفي السلوكي هو أكثر أنواع العلاج شيوعًا في مثل هذه الحالات لأنه يعمل بفعالية على إعادة هيكلة الجوانب العقلية التي تسمح بظهور الإدمان.

يمكن أن يُحدث دعم العائلة والأصدقاء فرقًا سواء بالنجاح أو الفشل في عملية التغلب على الإدمان. عندما يفهم المقربون من المرضى أن أحبائهم يتعاملون مع الإدمان، فمن الأفضل تجنب الحكم عليهم وعلى سلوكياتهم.

أفضل طريقة لتقديم الدعم هي القيام بذلك بتفهم، مما يجعل الشخص المصاب يشعر بالدعم. ومع ذلك، لا ينبغي التقليل من أهمية المشكلة. عبارات مثل “عليك فقط أن تتوقف، يمكنك أن تفعل ذلك” أو “لا يمكن أن يكون من الصعب التوقف عن الجري” تأتي بنتائج عكسية.

اقرأ أيضًا:

التمارين الرياضية وصحة المخ – 9 أشياء تحدث في مخك عندما تبدأ في ممارسة الرياضة

توصيات أخيرة

تبدأ أفكار للوقاية من إدمان الجري من الإدراك الذاتي – أي أن الشخص يكون لديه صورة ذاتية صحي. يعتمد هذا المبدأ على حقيقة أن تقدير الذات الجيد يعزز عادات الرعاية الذاتية الصحية.

أخيرًا، من المهم توخي الحذر بشأن الطريقة التي ننظم بها روتيننا. على سبيل المثال، ليس من الجيد أن تكون صارمًا عند وضع خطة للتمرين. أفضل شيء نفعله هو الحصول على أيام راحة حيث يمكننا القيام بأشياء أخرى مفيدة أيضًا.

  • Sun, Xiaole et al. “Systematic Review of the Role of Footwear Constructions in Running Biomechanics: Implications for Running-Related Injury and Performance.” Journal of Sports Science and Medicine 1 Mar. 2020: 20–37. Print.
  • Hollander, Karsten et al. “Adaptation of Running Biomechanics to Repeated Barefoot Running: A Randomized Controlled Study.” American Journal of Sports Medicine 47.8 (2019): 1975–1983. American Journal of Sports Medicine. Web.
  • Folland, Jonathan P. et al. “Running Technique Is an Important Component of Running Economy and Performance.” Medicine and Science in Sports and Exercise 49.7 (2017): 1412–1423. Medicine and Science in Sports and Exercise. Web.
  • De Jonge, Jan, Yannick A. Balk, and Toon W. Taris. “Mental Recovery and Running-Related Injuries in Recreational Runners: The Moderating Role of Passion for Running.” International Journal of Environmental Research and Public Health 17.3 (2020): n. pag. International Journal of Environmental Research and Public Health. Web.
  • López, Abel Nogueira, Alfonso Salguero del Valle, and Sara Márquez Rosa. “Adicción a correr: una revisión desde sus inicios hasta la actualidad.” Revista de Psicología Aplicada al Deporte y al Ejercicio Físico 2.1 (2017): 6.