حمى النفاس: عدوى محتملة ما بعد الولادة

29 مايو، 2021
أصبحت حمى النفاس أقل شيوعًا حاليًا بعد الحمل، حيث يتم استخدام المضادات الحيوية الوقائية في حالات الولادة المعرضة للخطر. تعرفي على المزيد حول الحالة في هذه المقالة.

حمى النفاس (أو تعفن ما بعد الولادة) هي عدوى جرثومية تصيب الأمهات الجدد أثناء فترة النفاس، أي بعد أيام قليلة من الولادة. تقدر منظمة الصحة العالمية (WHO) أنه من بين كل 1000 ولادة ، تعاني 11 امرأة من عدوى تؤدي إلى وفاتهن أو مرضهن الشديد.

سبب الإصابة بحمى النفاس هو أن المستعمرات البكتيرية من القناة المهبلية تتسلل إلى الأنسجة الداخلية وتنتشر نتيجة الإجهاد الفسيولوجي أثناء الولادة.

أعراض حمى النفاس

كانت حمى النفاس شائعة منذ سنوات. ومع ذلك، بفضل الاستخدام الفعال للمضادات الحيوية وتعقيم المواد المستعملة أثناء الولادة، أصبحت هذه الحالة نادرة بشكل متزايد في البلدان ذات الدخل المرتفع. من علاماتها ما يلي:

كما هو مبين في دليل MSD، تحدث كل هذه العلامات السريرية عادةً مع الحمى الشديدة (خلال 24-48 ساعة بعد الولادة)، والصداع، وفقدان الشهية. في الحالات الأكثر شدة، قد يحدث أيضًا عدم انتظام في دقات القلب، وزيادة عدد الكريات البيضاء (زيادة خلايا الدم البيضاء في الدم)، وتورم في جدران الحوض.

ننصحك بقراءة:

الأمراض التنفسية في حالة حديثي الولادة

المضاعفات المحتملة

عدوى النفاس

يمكن أن تتسبب عدوى النفاس في استعمار الكائنات الدقيقة للدم وتكاثرها في أعضاء أخرى. وهذا ما يسمى تجرثم الدم، وهي حالة خطيرة تهدد الحياة.

عادة ما يكون تسمم الدم هو الاستجابة المناعية للعدوى الجهازية. وهذا يؤدي إلى الصدمة الإنتانية التي تسبب الوفاة في 40% من الحالات.

مسببات حمى النفاس

تحدث العدوى عندما تستغل بكتيريا السبيل المهبلي الفرصة للتسلل إلى جروح الأم بعد الولادة. وهي تميل إلى أن تكون متعددة الميكروبات، أي مع وجود العديد من الأنواع. وتشمل هذه ما يلي:

  • المكورات موجبة الجرام: المكورات العقدية من المجموعة ب ، والمكورات العقدية من المجموعة أ، والمكورات العنقودية البشروية، وأنواع المكورات المعوية.
  • الكائنات الحية اللاهوائية: تنمو في غياب الأكسجين، مثل سلالات الأجناس العصوانية وبريفوتيلا.
  • البكتيريا سالبة الجرام: الغاردنريلة المهبلية، الإشريكية القولونية، الكلبسيلة الرئوية، المتقلبة الرائعة.

يمكن للبكتيريا أن تتخلل الأدوات الجراحية أثناء الولادة وتدخل الأنسجة العميقة للأم. بدلاً من ذلك، قد يكون العامل المسبب قد دخل الجسم بشكل طبيعي، ولكنه يستفيد من حالة المناعة الضعيفة للتكاثر.

الخيار الثالث، وهو الأكثر شيوعًا، هو أن البكتيريا الموجودة في السبيل المهبلي تدخل الأنسجة الداخلية من خلال الجروح التي تحدث أثناء الولادة.

اقرئي أيضًا:

الاتصال الجسدي المباشر وأهميته بعد الولادة

عوامل الخطر والانتشار

كما تشير الدراسات المنشورة على بوابة PubMed، في البلدان ذات الدخل المرتفع، لا يوجد سوى 0.1 إلى 0.6 حالة من حالات عدوى النفاس لكل 1000 ولادة. على الصعيد العالمي، تعد التقديرات أعلى بكثير، حيث تبلغ 11 لكل 1000 حالة ولادة.

يعتمد احتمال المعاناة من هذه العدوى أيضًا إلى حد كبير على طريقة الولادة. الإحصائيات كالتالي:

  • ولادة طبيعية: احتمالية الإصابة بين 1% و3%.
  • الولادة القيصرية المخططة: بين 5  و15%.
  • الولادة القيصرية غير المخططة: بين 15 و20%.

هذا لا يعني أن العملية القيصرية غير المجدولة ستسبب عدوى النفاس في حالة من كل 4 حالات. باستخدام المضادات الحيوية واسعة الطيف يمكن الوقاية من فرط نمو المستعمرات البكتيرية حتى قبل ظهور العلامات السريرية الخطيرة.

عوامل الخطر تشمل الآتي:

  • المخاض الطويل
  • العمليات القيصرية المعقدة
  • نزيف ما بعد الولادة
  • التهاب المهبل البكتيري
  • صغر عمر المرأة الحامل
  • بقاء أجزاء من المشيمة في الرحم

اكتشفي:

علاج احتباس السوائل التالي للولادة

التشخيص

بشكل عام، إنه تشخيص عن طريق الاستبعاد. بعد الـ 24 ساعة الأولى من الولادة، يجب أن يشتبه الأطباء في الإصابة بعدوى النفاس عندما لا يكون هناك سبب واضح للحمى التي تزيد عن 38 درجة مئوية لدى الأم وتستمر لمدة يومين.

بعد استبعاد الأمراض الأخرى، سيقوم الأطباء بإجراء مزرعة دم وبول لمعرفة المدى الذي وصلت إليه البكتيريا. في الوقت نفسه، يعد تحليل عينات من عنق الرحم أمرًا نادرًا، حيث يفترض الأطباء أنها ستكون ملوثة بالكائنات الحية الدقيقة بالفعل.

علاج حمى النفاس

علاج حمى النفاس

يعتمد علاج عدوى النفاس على الحقن في الوريد بمضادات حيوية واسعة الطيف. عادة ما تشمل هذه الأدوية الكليندامايسين بالإضافة إلى الجنتاميسين، مع الأمبيسلين أو بدونه. كما أشارت الدراسات العلمية، يوصى بالحقن الوريدي حتى تكون المرأة خالية من الحمى لمدة 48 ساعة.

في حالة وجود بقايا أنسجة في الرحم، يتم استخدام تقنية التجريف لإزالة المخلفات من الرحم. هذا يمنع البكتيريا من التكاثر مرة أخرى عند اكتمال العلاج بالمضادات الحيوية.

الوقاية

منع أو التقليل من عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية ظهور العدوى أمر ضروري. وفقًا لبوابة NSW Government Health، فإن ممارسات النظافة المناسبة خلال هذه الفترة الحساسة ضرورية للغاية لصحة الأم. من بين النصائح التي يجب اتباعها ما يلي:

  • الاستحمام اليومي للحفاظ على نظافة العجان.
  • تعقيم وتجفيف منطقة العجان حتى لا تنتشر البكتيريا من المستقيم إلى منطقة المهبل.
  • عدم استعمال السدادات القطنية حتى يُطلب منك ذلك من قبل الطبيب.
  • غسل اليدين بالصابون لمدة 15 ثانية على الأقل قبل ملامسة أي أدوات خاصة بالأم.

قد يهمك:

ظاهرة النسيان بين الأمهات الجدد – لماذا تظهر الحالة أثناء الحمل وبعد الولادة؟

عدوى النفاس مشكلة جغرافية

في الوقت الحاضر، تعد عدوى النفاس مرضًا نادرًا ما يكون مدعاة للقلق. إذا أدرك الأطباء وجود خطر من حدوث ذلك، فإنهم يشرعون في العلاج بالمضادات الحيوية الوقائية، مما يقلل من احتمال العدوى بنسبة 75%.

لسوء الحظ، لا ينطبق الأمر نفسه على جميع المناطق الجغرافية. في البلدان ذات الأنظمة الصحية العامة الضعيفة، تزداد وفيات الأمهات الجدد بشكل كبير لأن نقص الموارد يعني أن العدوى أكثر تواترًا.

  • Maternal sepsis, OMS. Recogido a 13 de enero en https://www.who.int/reproductivehealth/maternal-sepsis/en/
  • Endometritis puerperal, MSDmanuals. Recogido a 13 de enero en https://www.msdmanuals.com/es-co/professional/ginecolog%C3%ADa-y-obstetricia/atenci%C3%B3n-posparto-y-trastornos-asociados/endometritis-puerperal
  • van Dillen, J., Zwart, J., Schutte, J., & van Roosmalen, J. (2010). Maternal sepsis: epidemiology, etiology and outcome. Current opinion in infectious diseases, 23(3), 249-254.
  • Bezares, B., Sanz, O., & Jiménez, I. (2009). Patología puerperal. In Anales del sistema sanitario de Navarra (Vol. 32, pp. 169-175). Gobierno de Navarra. Departamento de Salud.
  • Maternal sepsis (Puerperal fever) fact sheet, NSW. Recogido a 13 de enero en https://www.health.nsw.gov.au/Infectious/factsheets/Pages/maternalsepsis.aspx