كل ما تحتاج إلى معرفته عن مرحلة تقديم الأطعمة الصلبة للأطفال

عندما يتم الرضيع شهره السادس، يطرأ تغير مهم على نظامه الغذائي، فيحين الوقت لإدراج الأطعمة الصلبة فيه. تابع القراءة لاكتشاف المزيد عن هذه المرحلة المهمة.
كل ما تحتاج إلى معرفته عن مرحلة تقديم الأطعمة الصلبة للأطفال

آخر تحديث: 06 يناير, 2021

إدراج الأطعمة الصلبة في نظام الأطفال الغذائي من المواضيع الحساسة. فيجب القيام بهذه العملية بالتدريج وبحرص شديد وبتخطيط شامل.

خلال مرحلة الحمل، تلعب المشيمة دورًا مهمًا في تغذية الجنين. لذلك، يحتاج الجهاز الهضمي للرضيع إلى أن يتكيف مع البيئة الجديدة بعد الولادة. ولذلك يحتاج المواليد الجدد بعض الوقت حتى يبدؤون في الأكل بشكل طبيعي.

في هذه المقالة، نشرح كيفية إدراج الأطعمة الصلبة في النظام الغذائي للأطفال الصغار، كيفية معرفة ما إذا كان الطفل مستعدًا لذلك أم لا، الأطعمة المنصوح بإدراجها، وبعض الإرشادات العامة التي يجب أخذها في الاعتبار.

كيفية معرفة ما إذا كان الطفل مستعدًا

يجب إرضاع الأطفال الصغار بدون إدخال أي عناصر أخرى خلال الأشهر الأولى من حياتهم. عند إتمام الشهر السادس، يمكن البدء في إدراج الأطعمة الصلبة. ولكن يمكن الاستمرار في الرضاعة الطبيعية حتى عامين، مع تقديم الأطعمة الأخرى خلال هذه الفترة بالتزامن.

بجانب السن، يوجد جانب آخر مهم يجب أخذه في الاعتبار، وهو يتعلق بالوزن والطول. عندما يتم الأطفال شهرهم الرابع، يكون وزنهم ضعف الوزن الذي ولدوا به تقريبًا. لا ينطبق ذلك على بعض الحالات، وهنا يمكن إعادة تقييم الوقت المناسب لإدخال الأطعمة الصلبة، وذلك يتم عن طريق الطبيب المسؤول عن الحالة فقط.

العلامات التي تظهر على الطفل من الجوانب الأخرى المهمة. والعلامات التالية تظهر أنه مستعد لتحمل الأطعمة الصلبة:

  • يستطيع الجلوس والحفاظ على رأسه مستقيمًا
  • يظهر اهتمامًا بالأطعمة التي يراها
  • يفتح فمه في محاولة لالتقاط الأطعمة المختلفة
  • يقوم بحركات تشبه المضغ

الأطعمة الموصى بها في هذه المرحلة

الأطعمة الصلبة للأطفال

يمكن إدراج العديد من أنواع الأطعمة المختلفة في نظام الطفل الغذائي عند البدء في هذه المرحلة. ولكن، يوصى ببعضها أكثر، وهي مالتالي:

  • الحبوب: الأرز، الشوفان، الذرة والشعير أطعمة غنية بالفيتامينات والمعادن. بجانب أنها مصادر مهمة للألياف.
  • الخضروات: غنية بالعديد من العناصر الغذائية المختلفة، بما في ذلك البروتين.
  • الفواكه: لذيذة جدًا بالنسبة للأطفال، بجانب أنها مغذية أيضًا لهم. اختر الفواكه الطازجة دائمًا وتجنب المعلبة.
  • الأطعمة الحيوانية الأصل: اللحوم والأسماك غنية بالبروتين، فيتامين أ، الحديد، الزنك، الفسفور والكالسيوم. بالنسبة للبيض، بسبب حساسية الطعام المحتملة، ينصح الخبراء بالانتظار حتى يتم الطفل عامه الأول على الأقل، ثم بعد ذلك تجربة كمية صغيرة جدًا.
  • البقوليات: أفضل المصادر للبروتين غير الحيواني.

كيفية إدراج الأطعمة الصلبة في نظام الأطفال الغذائي

من المهم التأكد من عدم رفض الطفل للأطعمة الجديدة. برغم أن ذلك قد يحدث كثيرًا في البداية، إلا أن المثابرة مهمة.

في الواقع، يجب في البداية تقديم كميات صغيرة من الأطعمة للطفل. تذكر أن الأطفال يحتاجون إلى طعام أقل كثيرًا بالمقارنة مع البالغين. اسمح لجهاز الطفل الهضمي بوقت كافٍ حتى يتكيف مع هذا التغيير. ولا تشعر بالإحباط إذا كان لا يأكل كثيرًا.

ثانيًا، من الأسهل تقديم الأطعمة الصلبة عن طريق التناوب بينها وبين لبن الرضاعة. يعني ذلك إطعام الطفل بعض اللبن، سواء من ثدي الأم أو من بزازة، ثم إعطاؤه ملعقة صغيرة من الطام الصلب، بعد ذلك المزيد من الحليب. بذلك سيعتاد على الطعام سريعًا.

خلال هذه المرحلة، قد يبدأ الطفل باللعب بالأطعمة المقدمة له. أحيانًا سينتهي بها الأمر على وجهه، يديه، مريلته أو الأرض، وأي مكان آخر باستثناء فمه.

لا تغضب ولا توبخ الطفل بسبب ذلك، فهذا الأمر قد يؤدي إلى رفضه للطعام في المرة التالية. على عكس ذلك، يجب عليك أن تتحدث بلطف إليه وتشجعه على الأكل. إذا بكى الطفل أو كان لا يرغب في فتح فمه، من الأفضل الانتظار بدلًا من الإصرار.

تغيرات تطرأ على الأطفال عند بدء أكل الأطعمة الصلبة

عند بدء هذه المرحلة، ستلاحظ تغيرات كثيرة على طفلك. على سبيل المثال، سيصبح برازه أكثر صلابة، وسيتغير لونه ورائحته. أيضًا، سيتحول بوله إلى لون غائم.

برغم أن البراز أحيانًا سيحتوي على بعض فتات الطعام غير المهضوم، لا يجب أن يقلقك ذلك. قد يتغير كذلك عدد مرات تبرز الطفل، فتقل عما كانت عليه. ولكن هذه ليست علامة تشير إلى الإمساك.

على الجانب الآخر، قد تلاحظ أن شهية الطفل تزداد وأنه يأكل كميات أكبر مع تكيفه أكثر مع الطعام الصلب. وتدريجيًا، سيتوقف عن طلب البزازة أو الرضاعة من ثدي الأم.

توصيات عامة لإطعام الطفل

عندما تبدأ بتقديم الطعام الصلب للطفل، خذ التوصيات التالية في الاعتبار:

  • أطعمة يمكنهم أكلها بأياديهم. خلال هذه المرحلة، سيكون عليك إطعام الطفل باستعمال ملعقة. مع ذلك، يجب أن تسمح للطفل بالتقاط الطعام بيديه وأكله بنفسه إذا كان يرغب في ذلك. تأكد فقط من أنه يلتقط قطعًا كبيرة جدًا.
  • جرب أطعمة مختلفة. ولكن لا تقدم العديد من أنواع الأطعمة المختلفة في نفس الوقت. من الأفضل تقديم نوع واحد في كل مرة. بذلك ستعرف الأطعمة التي يفضلها. مثلًا، جرب نوع من الحبوب اليوم، ثم قدم إليه هريس الخضروات غدًا، وهكذا.
  • عصير الفواكه. يمكنك تحضير عصائر الفاكهة وتقديمها للطفل في بزازة، طالما كانت الفاكهة طازجة. ولكن يجب تجنب إضافة اي محليات للعصائر.

ليست جميع الأطعمة الصلبة مناسبة للأطفال

ليست جميع الأطعمة الصلبة مناسبة للأطفال

قد يشعر بعض الآباء بالقلق إذا كان طفلهم لا يتناول الكثير من الطعام الصلب في البداية. ولكن هذا الأمر طبيعي تمامًا، فالطفل يحتاج في البداية إلى أكل نحو 100 غرام في البداية حتى يتكيف مع هذا النوع من الأطعمة

يوجد بعض الأطعمة التي يجب تجنب تقديمها للطفل كالأطعمة المغلبة، اللحوم الباردة، الأطعمة التي تحتوي على مواد حافظة، الفشار، والأطعمة الأخرى التي قد تؤدي إلى الاختناق. من المهم أيضًا تقييم حجم كل قضمة لتجنب الحوادث.

جرب دائمًا الأطعمة المهروسة التي يستطيع الطفل بلعها بسهولة. لا تعط الطفل أي شيء كامل. أخيرًا، لا تضف أي ملح أو بهارات، فهي قد تزيد خطر غصابة الطفل بالأمراض المزمنة في هذا السن.

قد يثير اهتمامك ...

مفاتيح تعزيز تقدير الذات في الأطفال
لك العافيةاقرأها باللغة لك العافية
مفاتيح تعزيز تقدير الذات في الأطفال

فإن مساعدة الأطفال على تطوير تقدير الذات الصحي في سن مبكرة سيجعلهم مطمئنين وقادرين على تكوين علاقات صحية. تابع القراءة لمعرفة المزيد.



  • De la Torre J. Pediatría accesible: guía para el cuidado del niño. México: Siglo XXI, 1998.
  • Eisenberg A, Murkoff H, Hathaway S. El primer año del bebé. Bogotá: Norma, 2010.
  • Organización Panamericana de la Salud. La alimentación del lactante y del niño pequeño: Capítulo Modelo para libros de texto dirigidos a estudiantes de medicina y otras ciencias de la salud. Washington: OPS, 2010.
  • UNICEF. Estado Mundial de la Infancia. Niños, alimentos y nutrición: crecer bien en un mundo en transformación. Nueva York: UNICEF, 2019.
  • UNICEF. Evaluación del crecimiento de niños y niñas. Argentina: Gobierno de la Provincia de Salta, 2012.
  • Vallet M. Educar a niños y niñas de 0 a 6 años. Madrid: Wolters Kluwer, 2007.
  • Walker W, Humphries C. Alimentación sana para niños. Barcelona: Paidós, 2011.
  • Pérez-Escamilla, Rafael. “Evidence based breast-feeding promotion: the Baby-Friendly Hospital Initiative.” The journal of nutrition 137.2 (2007): 484-487.
  • Pérez-Escamilla, Rafael, Sofia Segura-Pérez, and Megan Lott. “Feeding guidelines for infants and young toddlers: a responsive parenting approach.” Nutrition Today 52.5 (2017): 223-231.
  • Madani, Shailender, Lisa Tsang, and Deepak Kamat. “Constipation in children: a practical review.” Pediatric annals 45.5 (2016): e189-e196.
  • Bournez, Marie, et al. “Use of added sugar, salt and fat in the first year in France and associated factors in the ELFE cohort study.” 5. international conference on Nutrition and growth. 2018.